الخميس الموافق 22 - أغسطس - 2019م

بكل صراحة..خير مافعلت إدارة إنبى مع “خالد متولى” وجهازه

بكل صراحة..خير مافعلت إدارة إنبى مع “خالد متولى” وجهازه

بقلم- كمال سعد:
أثبت المهندس علاء خشب رئيس نادى إنبى أنه وصل لقمة النضج فى هذا المجال بعدما إستجاب لرغبة من تحدثوا معه وطالبوه بضرورة الإبقاء على خالد متولى المدير الفنى الحالى لفريق كرة القدم ليظل فى موقعه على رأس الجهاز الفنى لنهاية هذا الموسم وغلق ملف التعاقد مع مدير فنى جديد خلفا” لحمادة صدقى ..ليضرب بذلك أكثر من عصفور بحجر واحد..توفير مايقرب من 500 ألف جنيه راتب الجهاز الذى كان ينوى المجلس توليه القيادة الفنية على مدار شهرين فقط هما المتبقيان من عمر مسابقة الدورى هذا الموسم..حيث كان من المفترض أن يحصل حسام البدرى “اللى كان عليه العين” ومعاونوه على ربع مليون جنيه راتبا” شهريا” ..والمحصلة أنه لن يقدم أى جديد لآن الفريق وبإختصار شديد يحتاج بكل الحسابات ثلاث نقاط فقط للبقاء ضمن أندية المسابقة..والمفاجأة التى لايعرفها الكثيرون أن الفريق يتبقى له ثمانى مباريات..ومن المستحيل أنه سيفشل فى الحصول عليهم على مدار هذا العدد الكبير من اللقاءات..إلا فى حالة واحدة “تسريح الفريق” و إلغاء النشاط..ومن هنا أؤكد أن إدارة النادى حريصة على عدم إهدار المال العام ببقاء خالد متولى فى منصبه ومعه جهازه المعاون لأنه نجح وبكل المقاييس فى إثبات أنه كفء والدليل العرض الرائع الذى قدمه الفريق أمام “مونانا” بطل الجابون وهزمه بهدفين فى لقاء العودة بدور ال16 بكأس الكونفدرالية الإفريقية ..وهى نفس نتيجة لقاء الذهاب..وخرج إنبى من البطولة بضربات الجزاء لكن بشرف وهو ما لمسه مسئولو النادى ووجدوا أنه لامفر من إستمرار متولى الذى ظهرت بصماته ويكفى أنه من أبناء النادى المخلصين ويتقاضى راتبا” لايقارن بأى مدرب سيحضر من خارج إنبى “هيتشرط ويفرد عضلاته”..ولا أنسى هنا أن أذكر بكم الحب الهائل والعلاقة الطيبة التى تربط خالد متولى باللاعبين كونه دمث الخلق ويتعامل مع الجميع بكل إحترام وتقدير الصغير قبل الكبير..وبكل صراحة لم أجاملة لكننى وعلى مدار مايقرب 13عاما” أقم بتغطية هذا النادى لم أرى أنه أخرج لفظا” واحدا” خارجا” وهذا أحد وأقوى أسرار نجاحه فى هذا المجال..علاوة على أنه يمتلك رؤية فنية عالية ولديه مرونه ومشورة فى العمل وظهر ذلك خلال اللقاء وهو يتحدث بإستمرار مع مساعده طارق عبد الله أحد أكفء المدربين وهو أيضا من أبناء إنبى ..وأتوقع أن يكونا ثنائى جميل فى عالم تدريب كرة القدم المصرية مثلما حدث من قبل مع الراحلين طه بصرى ويحيى إسماعيل رحمة الله عليهما..وبصرى بهذه المناسبة أحد تلمذته خالد متولى وشرب منه الكثير..وسوف يكون له قدر كبير فى هذا المجال خلال السنوات القليلة القادمة..ولا يفتنى هنا أننى ولله الحمد أول من تحدث مع المهندس علاء خشب ليترك مساحة لخالد متولى ليثبت أنه جدير بهذا الموقع..وأقنعته بتجربة نادى المقاولون العرب الناجحة الذى منح الخلوق محمد عودة القيادة الفنية لفريق الكرة عقب رحيل طارق العشرى إلى نادى الهلال السودانى..وظهرت إمكانيات عودة وإخلاصه لأنه أيضا من أبناء المقاولون..فى النهاية أحب هنا أيضا أن ألفت الأنظار أن خالد متولى كان لاعبا” مميزا” بالزمالك فى مختلف المراحل السنية ثم إنتقل إلى الإتحاد السكندر ى ومنه إلى إنبى الذى إنهى حياته الكروية بداخله..ومن حقه أن يحصل على فرصته كاملة فى قيادته للفريق ووقتها ستظهر موهبته فى التدريب أيضا..عموما كل التوفيق لخالد متولى وجهازه المعاون..والشكر والتقدير للمهندس علاء خشب ومجلسه الذى إستجاب و إستمع لصوت العقل ولم يتعامل مع الموقف بالعاطفة على حساب المصحة العامة.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 33530925
تصميم وتطوير