السبت الموافق 17 - أغسطس - 2019م

10 حكايات ساخنة فى قانون تشغيل الأطفال

10 حكايات ساخنة فى قانون تشغيل الأطفال

كتب : أحمد صلاح سلمان

 الأطفال هم الأمل في مستقبل أفضل وهم الحياة المختلفة التى نعمل دائما على أن يعيشوها بعيدا عن الصراعات التي تفرض نفسها على الساحة حاليا ويشاهدونها مجبرين، مصر بها أطفال يقدرون بنسبة 36.6% من إجمالى السكان أى 33 مليون، يستحوذ الذكور فيهم على نسبة 51.7 % والإناث 48.3% و فى أحدث أرقام الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، تخطى عدد الأطفال العاملين فى مصر حاجز 2 مليون، وهم أطفال يعملون بالورش والمصانع وهو ما يؤدى إلى انهيار طفولتهم مقابل نقود زهيدة تستبدل أجمل سنوات عمرهم.

بالرغم من ان بعض الدول تعتبر تشغيل الاطفال جريمة يعاقب عليها القانون وعلى الدولة ان تنمي موهبة الطفل وتجعل منه قياديا يعتمد عليه في المستقبل وكذلك في مصر الا  انه في مصر على الورق فقط القانون يجرمه وفي الواقع ملايين الاطفال يملأون المصانع كأيدي عاملة وخاصة مصانع الطوب بالاوستوراد في محافظة الجيزة وكان لـ”البيان” تحقيق سابق عن عمالة الاطفال بمصانع الطوب .

 حدد مشروع قانون العمل الجديد والذي انتهت منه وزارة القوى العاملة، عقوبة تشغيل الأطفال، حيث حظر مشروع قانون العمل الجديد تشغيل الطفل الذي لم يبلغ 15 عامًا، ومع ذلك يجوز تدريبهم في سن 13 عامًا، بما لا يعوقهم عن مواصلة التعليم كما ألزم مشروع القانون كل صاحب عمل منح الأطفال الذين يعملون لديهم ولم يبلغو سن 16 عامًا بطاقة تثبت أنه يتدرب أو يعمل لديه، وتلصق عليها صورة الطفل وتعتمد من الجهة الإدارية.

ويصدر الوزير المختص بعد أخذ رأي المجلس القومي للأمومة والطفولة قرارًا بتحديد نظام تشغيل الأطفال والظروف والأحوال التي يتم فيها التشغيل والأعمال والمهن والصناعات التي يحظر تشغيلهم فيها وفقًا لمراحل السن المختلفة.

كما حظر مشروع قانون العمل تشغيل الأطفال لمدة ست ساعات، ويجب أن تتخلل ساعات العمل فترة أو أكثر لتناول الطعام والراحة لا تقل عن ساعه في اليوم، بحيث لا يمكن تغييرها بحيث لا يعمل الطفل عن 4 ساعات متصلة، كما حظر مشروع قانون العمل تشغيل الأطفال ساعات إضافية أو تشغيله في أيام العطلات الرسمية أو الراحة الأسبوعية.

كما حظر مشروع القانون تشغيل الأطفال فيما بين الساعة السابعة مساء والسابعة صباحًا.

كما وضع مشروع قانون العمل عدة شروط لصاحب العمل الذي يقوم بتشغيل الأطفال وهى تعليق نسخة تحتوي على الأحكام التي يتضمنها هذا الفصل في مكان ظاهر بمحل العمل وتحرير كشف موضح به ساعات العمل والراحة معتمدة من الجهة الإدارية، وإبلاغ الجهة الإدارية المختصة والمتمثلة في وزارة القوى العاملة بأسماء الأطفال الذين يعملون لديهم والأعمال التي يعملون بها وأسماء الأشخاص المنوط بهم مراقبة أعمالهم.

كما حددت المادة 62 من مشروع قانون العمل الجديد أنه مع عدم الإخلال بقانون الطفل الصادر بقانون رقم 12 لعام 1996 تقوم جهات التأهيل بأخطاء الجهة الإدارية التي يقع في دائرتها محل إقامة الطفل ذوي الإعاقة، أو الطفل القزم بما يفيد تأهيله ويقيد لديها أسماء الأطفال الذين تم تأهيليهم في سجل خاص ويسلم هؤلاء الأطفال أو من ينوب عنهم تلك الشهادات.

كما ألزم مشروع القانون الجهات التي تقوم بتشغيل الأطفال بإخطار مديرية التضامن الاجتماعي التابعة لكل وحدة بعدد الأطفال التي يعملون بها من الأطفال ذوي الإعاقة أو الأقزام.

ومن المقرر أن يعرض مشروع القانون على مجلس النواب خلال الأيام القليلة المقبلة، للبت فيه.

 قال النائب بكر أبو غريب ، عضو لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب ،في تصريحه لـ”البيان”: إن قانون العمل الموحد الجديد تضمن العديد من المفارقات والتناقضات فى مواد، خصوصا بند تشغيل الأطفال، حيث نص القانون فى مادته “57” على أنه يعتبر الطفل طفلا ما لم يتجاوز سنه الـ18 عاما، وحظر تشغيله قبل هذا السن، ونص أيضا على أنه يتم تدريبه قبل هذا السن بـ3 سنوات كسنوات تدريب.

 وتابع “أبوغريب” ، أن القانون فى المادة رقم “60” نص على حظر تشغيل الأطفال أكثر من 6 ساعات يوميا، أى القانون أقر بعمل الأطفال، متسائلا: هل اعتبر القانون مادة تدريب الطفل من أجل تأهيله، أم أقر تشغيله وهذا لا يجوز؟، قائلا: “بند تشغيل الطفل فى قانون العمل مليان عوار فى مواده”.

 وطالب عضو لجنة حقوق الانسان البرلمان، بضرورة حضور ممثلى وزارة القوى العاملة على رأسهم الوزير، لإيضاح هذا اللبس الذى سيحدث جدلا كبيرا، وتحديد وضع الطفل النهائى بالقانون، لافتا إلى أن القانون سيأخذ وقتا طويلا خلال المناقشة.

  أكد النائب فايز أبو خضرة، عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، أن قانون العمل الموحد الجديد أهمل حقوق الطفل العامل كثيرا، حيث إنه لم يحدد السن الأدنى للطفل، واهتم فقط بتحديد سن الاعتراف بالطفل، وهو ما دون الـ18، موضحا: “مينفعش طفل يبقى عنده 5 سنوات ويشتغل فى عمل عاوز عضلات، وإحنا كلنا بنشوف إن ورش مصر كلها مشغلة الواد بلية”.

 وأعلن “أبو خضرة” رفضه التام لفكرة تشغيل الأطفال دون سن التعليم أى قبل 18 عاما، لأن هذه الفترة هى فترة حق الطفل فى التعليم، مؤكدا رفضه هذه المواد جملة وتفصيلا فى اجتماعات اللجنة التى من المقرر أن تبدأ الاثنين المقبل لمناقشة مواد القانون، قائلا: “أنا هرفضها فى اجتماع اللجنة اللى جاى، والطفل لازم ياخد حقه فى التعليم فى السن دا”.

 وتابع “أبو خضرة”، أن تحديد مدة عمل بـ6 ساعات يعتبر مرهقا جدا له، ويحول بينه وبين التعليم بعد هذا الوقت، قائلا: “الست ساعات كتير جدا على الطفل فى العمل، وموظف الدولة الراجل الكبير مش بيستحمل 6 ساعات وبيشتغل منهم نص ساعة بس”.

 وأضاف النائب محمد وهب الله، وكيل لجنة القوى العاملة بالبرلمان، إن قانون العمل جاء كثيرًا على نصيب الطفل المصرى وحقه فى التعليم، وسلبه هذا الحق، حيث حدد 6 ساعات لعمل الطفل، وهو ما يهدر هذه الحقوق، ويمنع الطفل من مواصلة ومتابعة تعليمه خلال فترات العمل.

 وطالب “وهب الله”  بأن تعد الحكومة دراسة للأسر المحتاجة، والعمل على منحها معاشات تكفل لهم حياة كريمة حتى بلوغ الطفل السن الرسمى للعمل، أى تجاوز الـ18 سنة، تشجيعًا لتلقيه العلم، قائلاً: “أرى أن فى حال احتياج الأسرة لتشغيل الطفل أن تُمْنَح الأسرة معاشات حتى 18 سنة للطفل، شرط أن يستكمل تعليمه تشجيعًا على العلم”.

 وتابع “وهب الله”: “بند تشغيل الأطفال فى القانون الجديد سيكون محل جدل كبير باللجنة فى الفترة المقبلة، وسنعمل على تنظيم وِرَش عمل موسعة مع كل أصحاب الأعمال والعمال، ومنظمات العمل، والاتحادات المختلفة”.

 وقال أحمد مصطفى ابن محافظة القاهرة البالغ من العمر 35 عاما يعمل مدرس لغة عربية انه يجب علينا جميعا حكومة وشعب ان ننمي بداخل الطفل حب الوطن والسعي على توفير احتياجاته حتى يصبح قياديا بالمجتمع، مطالبا بنظرة مختلفة من الحكومة الى اطفال مصر حتى لا نقتل طموحهم واهدافهم، ونقتل برائتهم وبدلا من ان نناقش تقنين اوضاع تشغيلهم يجب ان نفكر كيف نجعل اطفال مصر اكثر افادة في المستقبل .

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 33392934
تصميم وتطوير