الإثنين الموافق 24 - يناير - 2022م

وكيل زراعة البحيرة يجتمع برؤساء أقسام المكافحة الحقلية بالمراكز

وكيل زراعة البحيرة يجتمع برؤساء أقسام المكافحة الحقلية بالمراكز

كتبت- هند فاروق

اجتمع المهندس محمد إسماعيل الزواوي، وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة ، برؤساء أقسام المكافحة بالإدارات الزراعية ومسئولي العلاجات على مستوى المحافظة، بحضور المهندس بدر محمد بدر، مدير عام الزراعة، والمهندس سعد مصطفى عمار، مدير عام المكافحة، والمهندس محمد عبد المنعم فايد، رئيس قسم الآلات.

وقال وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة: “إن الفترة الحالية تحتاج من الجميع التركيز والاهتمام بالمحاصيل الحقلية خاصة الاستراتيجية مثل محصول القمح لاكتشاف أي إصابات مبكرًا والعمل على علاجها فورًا، وعلى الجميع التواجد بين المزارعين حتى نتمكن من توصيل جميع التوصيات الفنية للمزارع من أجل النهوض بالزراعة”.

وأكد وكيل الوزارة، أيضًا أن الآفات تعتبر من أخطر الأشياء التي تؤثر على المحاصيل وعلى إنتاجها بالسلب، لذلك تولي الحكومة ممثلة في وزارة الزراعة اهتمامًا كبيرًا للقضاء على تلك الآفات، فجرى تخصيص إدارة خاصة لهم، تحتوي الإدارة على عدد من الإدارات التابعة لها وهي إدارة مكافحة القوارض وإدارة المكافحة البستانية وإدارة المكافحة الحقلية وتحوي قسم الحشائش وقسم التنبؤ وقسم المبيدات وقسم الرقابة على المبيدات.

كما تحدث المهندس محمد الزواوي، عن طرق المكافحة المختلفة وهي المكافحة الطبيعية والمكافحة التطبيقية والطرق الزراعية والمكافحة الميكانيكية والمكافحة الحيوية والمكافحة بوسائل تشريعية والمكافحة الكيميائية والمكافحة المتكاملة ونظم إدارة الآفات.

وأكد الزواوى، أن استخدام المبيدات فقط في مكافحة الآفات يؤدي في معظم الأحيان إلى زيادة وتعاظم مشاكل الآفات، لذا لجأ الإنسان إلى استخدام المكافحة المتكاملة، وهي استخدام المبيدات الكيماوية إلى جانب الأعداء الحيوية للآفات والمحافظة عليها، حيث تعمل الأعداء على الحد من تعدد الآفة ومن أخطارها بجانب استخدام المبيدات المناسبة أما “إدارة نظم الآفات” فيعني استخدام جميع العوامل التي يمكن بها التقليل من الآفات مع تقليل الاعتماد على المبيدات الحشرية إلى أقل حد ممكن.

وأشار مدير عام المكافحة الحقلية بالمحافظة، إلى أنه مطلوب خلال تلك الفترة التواجد المستمر مع عمل الفحص الدوري الجيد بزراعات محصول القمح مع سرعة علاج الإصابات التي تظهر فورًا والدقة التامة في البلاغات ومطابقاتها لتقارير العلاج.

وقال مدير عام الزراعة بالبحيرة: “إن ادارة المكافحة الحقلية بالتعاون مع إدارة الإرشاد الزراعي يقومان بعمل ندوات استرشادية، الهدف منها توعية الفلاح والمحافظة على إنتاج المحصول الذي يقوم بزراعته ونكون مع المواطن بشكل مباشر حيث تجري إقامة ندوتين كل شهر حسب المحصول الذى يزرع ونقدم خلالهم النصائح التي يجب أن يتبعها المزارع تجاه محصوله، وكلنا نعلم أن وزارة الزراعة تقدم للمواطن ومحدود الدخل أشياء كثيرة وإذا تلاحظ وجود أي إصابة تجري معالجتها مجانًا، مثل مبيدات مكافحة النمل الأبيض بالمجان، وللشركات الكبرى بقيمة مادية مدعمة خدمة من وزارة الزراعة، كذلك من المكافحة البستانية نقدم مبيد علاج سوس النخيل بنصف الثمن، ومكافحة القوارض، فعملنا خدمة للفلاح أو المواطن من الدرجة الأولى وهذه هي سياسة وكيل وزارة الزراعة وجميع قيادات الزراعة بالبحيرة”.

وأضاف بدر: “تنتشر الآفات بشكل أكبر خلال زراعة محصول القطن، ويحتاج القطن في بدايته الرعاية التامة، أما القمح لو وجد أي إصابة نوصي المزارع بالرش المدعم من قبل الوزارة فورًا وعلينا جميعًا أن نتعاون من أجل الحد من أي إصابة قد تظهر خلال هذه الفترة في محصول القمح، حيث أنه في أطوار النضج الأخير وبمرور لجان المديرية والوزارة فتلاحظ أن حالة القمح جيدة جدًا ومبشرة بالخير في محافظة البحيرة”.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 57086666
تصميم وتطوير