السبت الموافق 15 - مايو - 2021م

وزارة الخارجيه تحذر من التعامل “المجلس الثوري وبرلمان الثوره “

وزارة الخارجيه تحذر من التعامل “المجلس الثوري وبرلمان الثوره “

اسراء سعيد

 

أكدت وزارة الخارجية ان ما يسمي بـ “المجلس الثوري المصري” و”برلمان الثورة” التابعين لجماعة الإخوان الإرهابية، دأبا علي إصدار بيانات تحريضية تحض علي العنف والإرهاب وتروج للأكاذيب في الخارج حول حقيقة الأوضاع في مصر.
وأضافت – فى بيان شديد اللهجة صادر اليوم الأحد – أن أشخاصا ينتمون لهذه الكيانات ومطلوبين للعدالة يقومون بزيارات لعدد من الدول للترويج للمغالطات والأفكار المتطرفة، والإدعاء بتمثيل الشعب المصري الذي هو منها براء، فضلاً عن العمل علي حشد الدعم لتنفيذ الأهداف الخبيثة لهذه الكيانات لهدم الدولة المصرية والانقضاض على إرادة شعبها العظيم، وكان آخرها البيان الصادر في هذا الشأن يوم 30 يناير الماضي.
وإتصالاً بما سبق، تجدد جمهورية مصر العربية التأكيد على أن هذه الكيانات غير الشرعية التي يعلن تنظيم الإخوان الإرهابي عن تشكيلها حالياً ومستقبلاً، هي كيانات لا تعبر على الإطلاق عن جموع الشعب المصري بالإدعاء بأن لها صفة تمثيلية لا أساس لها في الواقع، ومن ثم فإن التعامل معها يعد إستهتاراً بإرادة المصريين وإضفاءً للشرعية على كيانات خارجة عنها.
وشدد البيان على أنه ولا شك أن تعامل بعض الدول مع هذه الكيانات الإرهابية يفسح لها مجالاً للترويج لأفكارها التي تحض علي العنف والإرهاب، كما أنه يتناقض مع ما تدعيه من إلتزام بمحاربة الإرهاب والتطرف، فضلاً عن استغلال ذلك من قبل مثل هذه الكيانات غير الشرعية للترويج لأفكارها المتطرفة والإدعاء بأنها تحظى بمكانة داخلية وهو ما يتنافى تماماً مع الواقع.. ومما لا شك فيه أن هذا المسلك إنما ينتقص من مصداقية الدعاوى بتضافر الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة آفة الإرهاب البغيضة والأفكار المتطرفة التي تروج لها هذه التنظيمات والكيانات الإرهابية التي يجمع بينها ذات الفكر المتطرف.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 50311218
تصميم وتطوير