الخميس الموافق 01 - أكتوبر - 2020م

” هي تعرف ” .. بقلم إسلام الجندي

” هي تعرف ” .. بقلم إسلام الجندي

 

اتذكر جيدا حينما كنت صغيرا واذهب الي الطبيب كانت أمي تأتي معي لكي تشرح للطبيب مما اعاني فهي تشعر ما بي اكثر مني ولذلك حينما كان يسألني الطبيب ماذا بك؟؟ كنت اقول له.. هي تعرف

حينما كانت تمر بي فترة من مشاعر الاحباط والإرهاق النفسي ويحتار أصدقائي ومن حولي من ماذا اعاني ولماذا هذه المشاعر.. كانت هي تعرف

عندما تواجهني مشكلة في حياتي اتحدث إليها واتكلم بدون ترتيب لافكاري لان كل ما يدور بداخلي.. هي تعرف

دائما وابدا افكر في امي وعطائها وحبها لي ولأخوتي الذي لا حدود له
وكيف استطيع ان ارد الجميل ولكن مع مرور الوقت أيقنت انه مهما تستطيع أن تقدم لأمك فأنت مازلت في الخطوة الأولى فقط من رد الجميل..
أخبرني كيف ان تستطيع أن ترد الجميل لانسانة وهبت حياتها ومشاعرها وراحتها لك.. لانسانة اختارت ان تتعب لترتاح انت. ان تسهر لتنام انت.. ان تضحي بالغالي والنفيس لتسعد انت.. اختارت امي انا قبل نفسها فكيف لي ان ارد الجميل.. عطاء جعلني عاجز عن الشكر والامتنان.. جعلني أشعر وان قدر لي ان اضع الدنيا بين يديها فهو قليل عليها…

كل من حولنا يكبر ويهرم ويعجز حتى نحن ولكن عقلي عاجز عن استيعاب تلك الفكرة واليقين الذي لا يقبل الشك حينما يتعلق الأمر بأمي
فهي دائما ستظل في عقلي ومخيلتي تلك السيدة النشيطة التي تعمل ليلا ونهارا لكي تلبي طلبات أبنائها بمنتهى السعادة حتى وان ذهبت ليلا الي النوم وهي تحبو من الإرهاق والتعب في تريد أن تنام نوم غير كامل وغير مستغرق لكي تقوم صباحا لتعود الي العمل مرة أخرى من أجلنا وهي سعيدة.. نعم وهي سعيدة تعاني ما تعاني وهي سعيدة لأنها ترى ثمرة حياتها يكبر أمامها.. امي ستبقى دائما مهما كبرتي امي الباسمة الضاحكة حتى وان كان بقلبها شجن وحزن.. ستبقى دائما في مخيلتي نموذج للقلب الكبير الذي يسامح مهما كانت الإساءة والذي يمد من حولة بمشاعر الحب الغير محدود

في ديننا الحنيف الكثير من المواضع التي تظهر مدى أهمية بر الوالدين وبالاخص الام.. استغل الفرصة ان امك أمامك زد في حسناتك تودد لها أظهر حبك واحترامك لها واجعلها دائما هي قبل أي شخص سواء زوجة او اولاد او أصدقائك لان بمنتهى البساطة انت دائما وابدا انت الاول في حياتها حتى قبل نفسها

مهما مر بي العمر حينما اجلس مع امي او أحدثها هاتفيا أشعر أني طفل صغير مازلت محاط بمشاعرها الفياضة من الحب والاهتمام حينما ابدأ في الطعام المعد من يديها الطيبة تقول لي اغسل يدك.. لا تأكل هذا النوع من الطعام من أجل صحتك.. افعل ولا تفعل.. لأنك مهما كبرت ستظل انت مشروع حياتها وثمرة مجهود السنين الذي تحيطه هي بالرعاية والتفاني في الحب.

ايها القارئ العزيز اريد بمقالي هذا ان انبهك الي هذة النعمة التي حرم منها الكثير لان للأسف الشديد هناك من هم أمهاتهم مازالوا على قيد الحياة ولكنة غير مدرك لما هو في من نعمة الأم.. انتبه فكل من حولك يمكن أن يعرض الا امك.. ارجع إليها او حدثها تليفونيا الان وليس بعدين او لما أفضى او لما يكون عندي وقت.. لا الان تواصل معها اشحن قلبها بمشاعر حبك لها فهي لا تريد منك مالا او اي شيئ مادي هي تريد مشاعر واهتمام وحب وتقدير فهل هذا كثير عليها..؟؟
اذا اردت شيئا او احترت في أمر او ضاقت بك السبل بين الناس فاذهب إليها… لأنها هي تعرف..

 التعليقات

  1. يقول احمد فؤاد:

    الله رائع الابداع يا صديق العمر

  2. يقول محمد سويلم:

    بارك الله فيك أخى الفاضل

  3. يقول إبراهيم المدمس:

    بارك الله فيك كلام فعلا من القلب

  4. يقول AMR SEADA:

    رائعة يا استاذ اسلام بارك الله فيك و رحم الله و غفر لآبائنا و امهاتنا الأحياء منهم و الاموات

  5. يقول محمد بدري:

    ربنا يحفظ أمهاتنا جميعا و يرزقنا برهم

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 44271853
تصميم وتطوير