الإثنين الموافق 06 - ديسمبر - 2021م

نستعرض توصيات مؤتمر ” واقع ومستقبل “للاتحاد العربى الافريقى الاوربى للشباب

نستعرض توصيات مؤتمر ” واقع ومستقبل “للاتحاد العربى الافريقى الاوربى للشباب

منال عبد السلام

 

انطلقت فاعليات المؤتمر الاول للاتحاد العربى الافريقى الاوربى للشباب برئاسة الدكتور منذر شعشاعة الرئيس العام تحت عنوان( الشباب واقع ومستقبل )،

حت رعاية الدكتور محمد حسين المحرصاوى رئيس جامعة الازهر من قاعة المؤتمرات لجامعة الازهر بمركز صالح كامل للاقتصاد الاسلامى لمشاركة مؤسسة ا

لمراة المصرية والافريقية

 

 

جاء المؤتمر بحضور وفود الدول العربية سفراء لدولة العراق وفلسطين وغيرها وقيادات الانحاد بمصر الدكتورة سلطانة صالح رئيس مجلس الامناء والشريف حمدى هاشم نائب رئيس الاتحاد بمصر
وممثلى امناء المحافظات للاتحاد بمصر والدول العربية ونخبة من الاعلامين واساتذة جامعة الازهر وممثلى الشباب والمرأة

 

 

و فى ضوء ما تم القائه من كلمات السادة الحضور والضيوف ومن خلال الابحاث وأوراق العمل المقدمة للمؤتمر بعد مراجعتها تم الخروج بعدد من التوصيات وهى على النحو التالى:
1- رفع برقية شكر وتقدير لفخامة الريئس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية على دعمه الكامل وإهتمامه بالشباب العربى والأفريقى والدولى وخير مثال على ذلك المؤتمرات الدولية التى دعا اليها فخامة الرئيس ورعاها.
2- تقديم الشكر لجامعة الأزهر الشريف لرعايتها الشرفية للمؤتمر الدولى للاتحاد العربى الأفريقى الأوروبى للشباب, والشكر كذلك للجنة المنظمة على حسن التخطيط والتنظيم للمؤتمرات.
3- ترجمة توصيات المؤتمر وملخصات البحوث المقدمة إلى اللغات الحية ونشرها عبر وسائل النشر المتعددة.
4- تزويد مجلة الدراسات الأفريقية والعربية للبحوث بتوصيات المؤتمر ونشر البحوث بالمجلة حسب البرتوكول المتفق عليه, ووفق قواعد النشر بالمجلة.
5- ضرورة استمرار الاهتمام بالشباب وتميكنهم من حضور المؤتمرات الشبابية والعلمية والمشاركة فيها بالبحوث العلمية وأوراق العمل لطرح رؤياهم والوقوف على مشكلاتهم.

 

 

6- زيادة مساحة التعاون والتنسيق والتكامل بين المظمات الشبابية العربية والأفريقية والأوربية فى كافة المجالات الثقافية والرياضية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
7- إجراء المزيد من البحوث لدراسية مشاكل الشباب وطرق حلها بمشاركة منظمات المجتمع المدنى وبالتعاون مع المظمات الحكومية.
8- دعم واعتماد برامج تدريبية لتأهيل الشباب لسوق العمل انطلاقاً من رؤية العديد من الدول للتنمية المستدامة ودور الشباب فيها.
9- الاهتمام بالتعليم الفنى خاصة فى البلدان العربية والأفريقية حيث أنه السبيل إلى مواجهة حل مشكلة البطالة وتوفير فرص العمل, ويتم ذلك من خلال التوسع فى التجارب الرائدة فى هذا المجال مثل مدارس مبارك كول.
10- الاهتمام ببرامج التدريب التحويلى للشباب من خلال فتح مراكز للتدريب المهنى فى كافة الأنشطة المهنية والحرافية التى يحتاج لها سوق العمل العربى والأفريقى, وتوفير كل الدعم المادى والفنى والتقنى لها, ويمكن أن يكون الأتحاد المبادرة فى انشاء هذه المراكز.
11- العمل على تغير ثقافة الأسرة العربية والأفريقية والتى تجند التعليم الجامعى للأبناء, مع عدم قدرة سوق العمل على استعاب الاعداد المتزايدة من خريخى الجامعات, والتوجة نحو التعليم الفنى والتدريب المهنى الذى يحتاجه سوق العمل.

 

 

12- الاهتمام بعملية التنشئة الأسرية للأبناء خاصة فيما يتعلق بتحمل المسئولية سواء نحو النفس والجماعية والمجتمع, بما يجعلهم مواطنوان صالحون لأنفسهم ومجتمعهم, وأن تحتوى المقرارات الدراسية فى مراحل التعليم المختلفة على عرض للنماذج المشرفة من العالم العربى والأفريقى فى كافة المجالات كنماذج مشرفة يقيدى بها الشباب.
13- استثمار ثورة المعلومات والاتصالات فى تدعيم أوأمر الترابط والتعاون بين الشباب العربى الأفريقى والأوربى من خلال البرامج الهادفه على وسائل التواصل الاجتماعى بدلاً من الألعاب الالكترونية المدمره للشباب.
14- إعطاء الشباب مساحة إكبر للمشاركة فى المظمات والهيئات الحكومية والتشريعية حيث أنهم الأقدار على التعبير عن مشاركتهم وحاجاتهم ويتم ذلك من خلال تخصيص عدد من المقاعد للشباب فى المحليات والبرلمان.
15- رفع أهم توصيات المؤتمر للجهات المختصة فى مجال التدريب والتعليم والثقافة.
16- دعم برامج التعليم التكنولوجى والتحول الرقمى كأحد متطلبات التنمية.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 55764539
تصميم وتطوير