الأحد الموافق 20 - أكتوبر - 2019م

ندوه بعنوان “البيروقراطية احدى وسائل الاصلاح الادارى فى مصر”

ندوه بعنوان “البيروقراطية احدى وسائل الاصلاح الادارى فى مصر”

مطروح – اسلام طه

عقد مركز إعلام  مطروح صباح اليوم ندوة موسعة بعنوان الإصلاح الإداري ورفع كفاءة المؤسسات  حيث أكدت  أم  العز بريك صالح مدير مركز الإعلام  أن الندوة تأتى فى إطار الخطة الاستراتيجية المصرية ورؤية مصر ٢٠٣٠ حيت تهتم الهيئة العامة للاستعلامات بإلقاء الضوء على تلك الرؤية والتى تمثل خارطة طريق لمصر منذ أن دشنها السيد الرئيس فى ٢٤ فبراير ٢٠١٦ .

 

وأضافت  أن تلك الرؤية تشمل كافة المجالات منها الاقتصاد والإسكان  و الصحة والتعليم و كفاءة الجهاز الإدارى والذي  يشمل من أهدافه أن تكون مصر من أفضل  ٣٠ دولة فى مجال كفاءة المؤسسات وضمن أفضل  ٤٠ دولة فى مجال الحد من الهدر فى الإنفاق الحكومى
وتحدث الأستاذ  وليد يحيى أمين  جامعة الإسكندرية المساعد لشئون فرع مطروح  عن مفهوم البيروقراطية والتى فاجأت الجميع بمعناها الاصطلاحى الجيد حيث ذكر وليد يحى ان أول من استخدم هذا المفهوم هو العالم الألمانى “ماكس فيبر”، والذي أوضح أن البيروقراطية ظاهرة ترتبط ببعض السمات، كتقسيم العمل، وتوزيع الأدوار، والتخصص والقواعد واللوائح إلخ .

وتهدف البيروقراطية كما تخيلها “فيبر” إلى اتخاذ القرارات الرشيدة ، وتحقيق الإدارة الفعالة ، وتركز عملية رسم السياسات في القمة بينما يقع عبء تنفيذ هذه السياسات على عاتق المستويات الأدنى، وذلك من خلال وجود مجموعة من الضوابط المحددة يمكن أن نطلق عليها ”خصائص البيروقراطية“.

وعرض يحيى مراحل التطور التاريخى للإدارة فى مصر منذ القرن العشرين واهم نماذج الإصلاح الادارى بمصر ، وهما تجربة ديوان الموظفين، وتجربة الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة.  وارجع وليد يحيى فشل برامج الإصلاح الادارى السابقة فى مصر الى سببين اولهما سياسة التوظيف الحكومى والثانى ظاهرة الفساد الإدارى   .

 

كماعرض متطلبات تطوير الجهاز الإدارى من خلال عدة محاور حيث يهتم المحور الأول بالموظف و الثانى بالنظم و تبسيط الإجراءات وانهاء علاقة الاتصال المباشر بين طالب وقدم الخدمة وأضاف  أن  المحور الثالث يشمل تطوير الهيكل الإدارى للدولة و أشار  إلى  أن  المحور الرابع يشمل الإصلاح التشريعى ومنها إعادة صياغة القوانين المنظمة لعمل الجهاز الإدارى وتمكين القيادات الإدارية وان تتوافق فلسفة القوانين الحاكمة للجهاز الادارى مع التوجهات والسياسات العامة

 

كما ذكر أن  المحور الخامس يتعلق بالتطوير التكنولوجي للجهاز الإداري، ويركز على الأخذ بأسباب التقدم التي توفرها تكنولوجيا المعلومات الحديثة بكل ما تعنيه من سرعة في الأداء ودقة في المعلومات وحداثة تلك المعلومات.

 

وأيضاً  تحدث يحيى عن المحور السادس فى الاصلاح الإداري  حيث يتعلق بآليات تنفيذ البرنامج القومى للإصلاح الإداري ، ويركز بالأساس على ضرورة اقتناع  القيادة السياسية بأهمية هذا البرنامج، وإنشاء آلية أو جهاز لمتابعة وتقييم تطبيق هذا البرنامج. واكد وليد يحى امن جامعة الاسكندرية المساعد لشئون فرع مطروح انه لابد من التعامل مع عملية الإصلاح الإداري باعتبارها عملية متعددة الأبعاد ، تجمع بين تنمية الموارد البشرية ، والتنمية المؤسسية ، والقيمية ، بالإضافة إلى التحديث التكنولوجي .

أوصت  الندوة بضرورة إنشاء “مجلس أعلى للإصلاح الإداري” يتبع رئاسة الجمهورية ويضم وزارات التنمية المحلية والمالية والعدل والقوى العاملة والجهاز المركزى وهيئة الرقابة الادارية بالاضافة الى بالإضافة إلى عدد من أساتذة وخبراء الإدارة كما اوصت الندوة بضرورة ربط عملية الإصلاح الإداري بعدة اطرمتكاملة وهى التنمية البشريةو الاطار التكنولوجى و إطار قيمي وثقافة مؤسسية جديدة وإطار مؤسسي – تنظيمي  ، يقوم بمعالجة تضخم وترهل حجم الجهاز الإدارى ،  بالاضافة الى ضرورة الربط بين الإصلاح الإداري وإصلاح المحليات.

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35051165
تصميم وتطوير