الأربعاء الموافق 20 - يناير - 2021م

ندوة بالکونغرس الإمریکی لدعم انتفاضة الشعب الإیراني

ندوة بالکونغرس الإمریکی لدعم انتفاضة الشعب الإیراني

 

عقدت ندوة  في قاعة جولد كوست بمبنى ريبورن بمجلس النواب الأمريكي لمناقشة الانتفاضة التي شهدتها إیران في نوفمبر الماضي. حضر الندوة عدد من النواب من کلا الحزبين الجمهوري والديموقراطي بینهم جون مولنار٬ والسيدة شيلا جاكسون ، وسكوت بيري ، وراؤول رويز ، وديفيد شويكرت ، وبول غوسر ، وجون غرامندي٬ وتوم مک کلنتوک ٬وبرد شرمن٬ و استیو کوهن.
واعرب المتحدثون عن دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني التي بدأت في 14 نوفمبر في 190مدینة في جميع أنحاء البلاد ، ووصفوها بأنها انتفاضة من أجل الحرية والديمقراطية ووضع حد للاستبداد الديني. كما أدان الحاضرون القمع الوحشي غير المسبوق وقتل المنتفضین. في غضون بضعة أیام من الانتفاضة ، قتلت الدکتاتوریة الدینیة في إيران أكثر من 1000 محتج ، معظمهم من الشباب بطرق وحشية ، وجرح أكثر من اربعة الآف منهم وطالت حملات الاعتقال اکثر من ۱۲ الف متظاهر.
وفي‌ مستهل الندوة رحب النائب جون مولنار بالحضور معربا عن تضامنه مع شهداء الانتفاضة واکد وقوفه الی جانب الشعب الإیراني وانتفاضته.

واکد النائب سکوت بیری في کلمة له القاها في‌ الندوة قائلا: « نحن بصفتنا الساسة والنواب٬ نقول إننا ندعمهم ، ندعم جهود أولئك الذين يريدون أن يكونوا أحرارا ، ونريد أن لا یحکم نظام الدکتاتوریة الدینیة في إيران وأريد أن أشكركم جميعًا على تقديم هذا المعرض وبذلک انتم نقلتم هذا الحدث إلى العاصمة حتى نتمكن من رؤيته بأعيننا.
وبدوره قال النائب راؤول رویز يجب أن ندعم المتظاهرين الذين لا يطلبون سوى حقوقهم وحرياتهم الأساسية. لهذا السبب أقف مع زملائي في الكونغرس في دعم الحزبين للقرار 374 ، الذي يشجع على قيام إيران علی اساس فصل الدین عن السیاسة والديمقراطية وغير النووية. أنا أؤيد إيران الحرة. أنا أؤيد خطة السيدة مريم رجوي المكونة من 10 نقاط لمستقبل إيران. وسأواصل دعم الشعب الإيراني في احتجاجه على الحقوق الأساسية والحرية والديمقراطية.

کما اکد نائب ديفيد شويكرت دعمه لانتفاضة الشعب الإیراني واضاف يجب علينا أيضًا أن نقول للاتحاد الأوروبي وحلفائنا الغربيين ، أن يتدخلوا ويبدأوا في التفكير فيما يمكن أن يكون ، بدلاً من القلق بشأن العلاقات الاقتصادیة اليوم ، أعتقد أنه إذا كانت إيران حرة حقًا ، فإن العلاقات الاقتصادية سوف تکون محط الاهتمام.
وبدورها قالت النائبة شيلا جاكسون:« أنا ممتن جدًا لك لأنني في هذه اللحظة من التاريخ نقف الیوم في الولايات المتحدة اليوم معکم والی جانبکم لأننا كنا طوال عقد من الحرية في إيران. نحن ندافع عن الحرية وحرية أمهاتكم وآبائكم وأصدقائكم وأقاربكم وبناتكم وأبنائكم ، وسيتم تحریرإيران بسبب كفاحكم. لا تستسلموا ابدا. ولن نتخلى عن ديمقراطية بلاد إیران. وسوف نقف معکم حتی الأخیر من أجل الحرية. لا تستسلموا ابدا. سأكون دائما صديقكم. نحن نقاتل من أجل ما هو صحيح.

ثم تحدث في الندوة النائب “بول غوسر“ وقال نحن نحتاج أن نبدأ في التعبیر عن ‌أملنا حول مستقبل إیران عن رؤية عن خطة النقاط العشر التي قدمتها مريم رجوي. هذه هي الخطوة الأولى نحو المستقبل کما نراها نحن هنا في الولايات المتحدة. نحن نتطلع الی بزوغ الحرية من خلال هذه الرؤیة. ان النواب في‌الکونغرس يراقبون ويتأكدون من أن الشعب الإيراني الحر يتلقى هذا الصوت الحر ويتخلص من الطغيان الذي يرونه في إيران الآن. لذا حافظوا على إيمانكم ، عيون الحرية تنظر إليكم.

وفي الکلمة التي القاها النائب “ جون غرامندي“ أکد قائلاً: كانت هناك أوقات عصيبة في الماضي وهناك بالتأكيد أوقات عصيبة في الوقت الحاضر. لكن معكم أبحث عن مستقبل للديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران. وأنا أشارككم في ما يجب أن يحدث في المستقبل القريب ، ليس في الألفية القادمة ، ولكن في المستقبل القريب. لفت انتباهنا إلى الوضع الحالي في إيران في الكونجرس الأمريكي ، ورغبة الشعب الإيراني في أن يكون له مجتمع حر ومفتوح وحكومة تحترم حقوق الإنسان ، وحق الفرد في رأيه واحترام حقه في تحديد الحکومة التي تختاره
وفي کلمته اکد النائب توم مک کلنتوک اليوم ، يسعى الشعب الإيراني من أجل الحرية. بعد أربعين عامًا من السيطرة على إيران ، لا يزال نظام الملالي الداعم الأول للإرهاب الدولي … اشتد طغيان الملالي ، واشتدت المقاومة الدولية ضدهم. إن شجاعة وتصميم الشعب الإيراني في كل مدينة في ذلك البلد المنكوب بالكوارث قد حظي بالثناء والتقدير على نطاق واسع لإسقاطه هؤلاء المضطهدين ومحاسبتهم.

وقال النائب برد شرمن : أود أن أشكر السيدة رجوي لدعمها الديمقراطية وحماية حقوق المرأة وحقوق الإنسان. في أيار / مايو ، انضممت إلى زملائي ، وكنت زعيم الديمقراطيين في تقديم القرار 374 إلى مجلس النواب ، لدعم حق الشعب الإيراني في حرية التعبير وإدانة النظام الإيراني لقمعه الاحتجاجات المشروعة. الآن وقد قتل هذا النظام أكثر من ألف من شعبه ، يجب علينا أن نصدر هذا القرار وعلينا أن نفعل كل ما في وسعنا لنقول لا للجمهورية الإسلامية. كما أود أن أحث الرئيس على إنفاذ القوانين التي سنناها ومنع تصدير تكنولوجيا الرقابة إلى إيران وينص على قانون شامل للمساءلة والعقوبات.

وقال النائب استیو کوهن لقد قرأت عن ما يحدث في إيران. انها فظيعة. لقد قمعت الناس والناس ارتفع. ينهض الناس دائمًا من أجل الحرية. لقد قمت بذلك في أمريكا نيابة عن مواطنيك الذين ما زالوا في إيران.

رابط وقائع الندوة:

https://wetransfer.com/downloads/5c49d65df5565e247a4fccb2387590b920191211221610/f9520571a61f4aef5fbdb7233dbc5a7620191211221610/f7b9ee

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 47390067
تصميم وتطوير