الإثنين الموافق 23 - سبتمبر - 2019م

نائب مسئول العلاقات الخارجية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح ” ، محمد أبو الروس في حوار للبيان

نائب مسئول العلاقات الخارجية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح ” ، محمد أبو الروس في حوار للبيان

حاورته /  هند العربي

تمر القضية الفلسطينية هذه الايام بالعديد من عوامل المد والجذر، مابين انتهاكات صهيونية متتالية، قوبلت بانتفاضة السكاكين التي أرعبت المستوطنين في كل مكان، فضلا عن حالة الصدام المستمرة بين فتح وحماس، وصولا إلى تدويل القضية الفلسطينية ووضعها على مائدة الامم المتحدة.
لذا كان الوقوف على أبرز ملامح المشهد السياسي الفلسطيني امرا غاية في الاهمية، وهو ماتسعى اليه ” البيان ” خلال هذا الحوار مع نائب مسئول العلاقات الخارجية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح “، والذي أكد ان العلاقات المصرية الفلسطينية علاقات أبدية لايمكن التأثير عليها مهما مرت بأزمات او خلافات في وجهات النظر..فإلى نص

 

كيف تري العلاقات المصرية الفلسطينية الآن. ..؟

>> ان العلاقه المصرية الفلسطينية معمقة في جذور التاريخ فهي ليس مجرد صداقة بل علاقة اخوة ويرجع اصلها عصر احمس اي من عهد العصور الفرعونية ووجود اثار فرعونية في فلسطين فهي مزروعة في قلب كل مصري وفلسطيني ، بل وتوحد الدم الفلسطيني المصري دائما علي مر العصور من الحروب الصليبة والقائد صلاح الدين الأيوبي علي ارض فلسطين المقدسة ومرورا بمعرقة عين جالوت مع التتار اما في العصر الحديث توحد الدم في العديد من المعارك مع الاحتلال الصهيوني علي امتنا العربية من النكبة عام 1948 وحرب النكسة عام 1967 الي ان توحدت الجهود الي ذلك التاريخ الي حرب النصر 6 اكتوبر 1973 واستمرت جهود مصر الساسية والدبلوماسية تجاة القضية الفلسطينية دفاعا عن حقوق الشعب الفلسطيني وهذا يدل اننا شعب واحد وان فلسطين بداية الامن القومي المصري.

 
كيف كنت تري العلاقات المصرية الفلسطينية وقت الإخوان ؟
>> بالرغم من الظرف الصعبة التي مرت بها مصر بعد ثورة 25 يناير الا ان مصر لم تتأخر عن فلسطين وان الفترة الأصعب كان اثناء حكم الإخوان علي الشعبين المصري الفلسطيني وايضا علي الامة العربية ، حتي جائت الثور 30/6 وقرار القوات المسلحة المصرية العريقة بالانحياز الي شعبها، الذي دفع بعض دول العالم اتهام القوات المسلحة يالانقلاب عسكريا ، فكان قرار الرئيس محمود عباس ” ابو مازن” ” رئيس دولة فلسطين والقيادة الفلسطينية وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بالوقوف مع مصر بكل قوة حيث ان قوة المقاومة الدبلوماسية التي تحركنا اتجاهها قبل عدة سنوات، قمنا بتحويل جهودها الي إقناع العالم ان ما حدث في مصر ثورة شعبية وليس انقلاب عسكريا وابرز من اقنعناهم الاتحاد الوربي وغيرها من الدول وذلك بالتعاون مع الدبلوماسية المصرية الحكيمة .

 
اثناء حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي…ما الذي تلاحظه في الشان المصري تجاه الفلسطيني ؟
>> ان مصر والرئيس عيد الفتاح السيسي يقفو بقوة مع القضية الفلسطينية وخاصة الآن بعد اعتداء المستوطنين والقوات الاسرائلية علي المسجد الأقصى ومحاولة تقسيمة زمانيا ومكانيا ، حيث ظهر في الجرائد الاسرائيلية ان الرئيس السيسي تحدث بطريقة شديدة اللهجة ضد إسرائيل وانه يحرض عليها العالم ، ولهذا اقول أن تصريحات الرئيس السيسى لم تكن تحريضية وإنما كانت منطلقة من ثوابت السياسة المصرية والعربية تجاه القضية الفلسطينية و حقوق الشعب الفلسطينى

 

 

 ماهو تعليقكم …علي حصول مصر علي عضوية مصر بالأمم المتحدة ؟
>> من الفخر لنا وجود دولة عظيمة مثل مصر بجوارنا والعضوية دليل علي وجود قيادة حكيمة وان شعورنا كأي مواطن مصري يحب بلدة ونحن نشعر بكل فخر حصول مصر علي عضوية الأمم المتحدة وانها الدولة الثانية بعد الأردن حصولها علي العضوية وانها ستكون مفيدة لنا لتوجيه طلباتنا في الامم المتحدة فهي دعم لفلسطين والعرب ولافريقيا.

 
وماذا عن موقف مصر تجاه حركة حماس …وعن المصالحة الفلسطينية ومصر …ماهو تعليقك ؟
>> ان مصر بوعي تفصل بين مشاكلها مع بعض الأطراف في حركة حماس وبين المصالحة الفلسطينية وتتعامل بكل ذكاء مع الجميع وتعلم مصلحتها اينما كانت ، ومن حق مصر حماية حدودها وحماية امنها القومي .
وانني استغل منبركم الصحفي الكبير لأدعو حركة حماس العودة الي صوبها والاتجاه نحو المصالحة فورا وتنفيذ ما اتفقنا علية في القاهرة وادعوها لتسليم معابر قطاع غزة لأمن الرئاسة لتسهيل فتح المعابر وخاصة معبر رفح بشكل دائم تخفيفا لمعانات شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة.

 
حدثنا عن وتيرة الاعتداءات علي المسجد الأقصى حتي الآن. .. واخر التطورات وما وصل اليه الأمر…؟
>> ان الاعتداء الاسرائيلي وجماعاتة المتطرفة تقتحم المسجد الأقصى حيث حذر الرئيس ابو مازن وحركة فتح منذ عام عن نية الإحتلال من تقسيم المسجد الاقصي زمانيا ومكانيا كما تم تقسيم الحرم الإبراهيمي وبدأ التقسيم الفعلي منذ الشهر قبل الماضي (اغسطس) بمنع النساء من دخول المسجد الأقصى من الساعة 7 ص اللي 11 ظهرا ودعا الرئيس عباس الرباط داخل المسجد الاقصي للدفاع عن مقدساتنا ، كما دعت حركة فتح للنفير العام للدفاع عن الاقصي وبداء الإحتلال بالتصعيد باقتحام المسجد الاقصي والاعتداء علي المصلي القبلي بالفنابل الغاز والصوتية والرصاص الحي والمطاط والمعدن وقام المرابطين بالدفاع عن مسجدهم باي امكانيات موجمدة ،ومازالت الاعتداءات مستمرة علي المسجد الأقصى من الجماعات المتطرفة الارهابية بحماية قوات الاحتلال ومنع الفلسطينين المسلمين من الدخول للصلاة في المسجد الاقصي.
كماان نتياهو يريد زيارة المدينة المقدسة ويريد سحب الهوية من الأحياء العربية في القدس الشرقية.

 

وماذا عن الاستيطان في الضفة الغربية ؟
>> الاستيطان هو القنبلة الموقوتة التي تأكل في طريقها كل شئ تصدر حكومة الاحتلال قرارات بناء مستوطنات جديدة بإستمرار تلتهم اراضي المواطنين الفلسطينين في الضفة الغربية والقدس بالإضافة الي اعتداء المستوطنين علي كل شئ جرائم ضد البشر والحجر والحيوان والشجر ، فهم عصابات إرهابية مدعومة من حكومة الاحتلال التي ترتكب كل يوم جريمة في حق شعبنا الفلسطيني انهم يحرقون الأطفال كما حرقو ” الطفل دوابشة ” في العام الماضي وهذا العام حرقوا عائلة في منزلهم ، ومنذ عشر سنوات ارتكب المستوطنون اكثر من 11 الف جريمة ضد شعبنا الفلسطيني ، وتم إعداد ملف كامل عن هذة الجرائم وذهبنا به الي محكمة الجنايات الدولية.
ان الاستيطان من بدايتة غير شرعي وحصولنا علي دولة بصفة مراقي علي الاراضي التي احتلت عام 1967 جعل العالم يصف الاحتلال بأنه غير شرعي ويوقف التعامل مع الاستيطان حيث اتخذت دول الاتحاد الاوربي قرارا بعدم التعامل اقتصاديا مع اي بضائع تنتج في المستوطنات او حتي شركات في اسرائيل ولها فروع في الاستيطان علي الاراضي الفلسطينية ، كما ان المستوطنين جماعات ارهابية يمارسون أبشع انواع العذاب والقتل والسرقة ضد كل ما يخص الشعب الفلسطيني.

 
وماذا عن القضية الفلسطينية والأمم المتحدة والمطالبة بالاعتراف بدولة فلسطين مقابل الاعتراف إسرائيل ؟
>> قبل ان تأخذ القيادة الفلسطينية اعادة القضية الفلسطينية الي الأمم المتحدة كما بدأت القضية وتتحمل مسئولياتها تجاة الشعب الفلسطيني كان علينا بداية كفاح جديد تغير نظرت العالم تجاه الشعب الفلسطيني الذي كان يظن الكثير من الدول اننا ارهابيون وذلك وفقا للدعاية الاسرائيلية ، كانت البداية بالمقاومة الشعبية السلمية في الضفة للخروج ضد جدار الفصل العنصري والاستيطان كل جمعة علي الاقل وشكلت لجان مختلفة لتنظيمها وذلك وفقا للقانون الدولي .
ومن بعدها تحركنا بالمقاومة الدبلوماسية وتحركنا علي العالم وخاصة في اوربا وبعض المنظمات الحقوقية وغيرها في امريكا والعالم وبدأت يشاركونا نشطاء من مختلف دول العالم وبعض المسئولين للتضامن مع المقاومة الشعبية ، وهناك يهود ايضا كانو معنا لأنهم ضد جرائم اسرائيل بل وضد قيام دولة اسرائيل من الأساس ، حيث بدات تتغير النظرة العامة تجاة الشعب الفلسطين وينظرو الي حقوق الشعب وعدالة القضية وتحركة الدبلوماسية الفلسطينية لفتضح جرائم الاحتلال في العالم ، وكانت اسرائيل تتحدث ان ابو مازن يريد ان يعزل اسرائيل دوليا ولقبوة (بالارهابي الدبلوماسي) ورد عليهم انا لا اريد غير حقي .
حيث بداء لترتيب التوجة الأمم المتحدة بعد الرئيس اوباما لم يوفي بوعوده والذي قالة من علي ممبر جامعة القاهرة بانه يريد قيام دولة فلسطينية بعد عام ، وقامت الحكومة الفلسطينية برئاسة الدكتور سلام فياص بتقديم خطة بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية خلال عامين وتقديمة الي صندوق النقد الدولي وذلك قبل ان نتوجه الي الأمم المتحدة وتم تنفيذ الخطة قبل الموعد برغم عرقلة الإحتلال لتنفيذ الخطة بحواجزها المنتشرة في كل انحاء محافظات الضفة الغربية .
واكد المراقبين والخبراء الاقتصادين من صندوق النقد الدولي انه يوجد دول قائمة ليس بها مثل هذة المؤسسات ، وهكذا اثبتنا للعالم اننا شعب متحضر يطالب بحقة وفقا للقانون الدولي وقادر علي بناء وان يحكم دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، كما توجه في نفس العام 2011 الرئيس عباس علي ممبر الأمم المتحدة ليطلب حقة ولكن الفيتو الامريكي ابي ذلك وقبل ذلك تهديدات اسرائيلية وامريكية وغيرهم بقطع المعونة عن الشعب الفلسطيني ولكنة صمد حتي حصل علي دولة فلسطينية علي اراضي 67 وعاصمتها القدس كعضو مراقب.

 
وماذا عن إتهام نتياهو ” لعباس” بانه داعشي ..هل هذا صحيح ؟
>> نعم .. يتهم نتياهو الإرهابي الرئيس عباس بانه داعشي وان عباس يكره الدم ودائما يدعو الي المقاومة السلمية ويده ممدودة بالسلام وبها غصن الزيتون الاخضر ، ولكن الإحتلال حرق حرق عصن الزيتون وقتلو حمامة السلام بل هم داعش الحقيقين ومؤسسيهم من خلال ضربات مخابراتهم المعروف بابو بكر البغدادي فهم الارهابين وراعين الارهاب بالعالم ، وطالما لم تحل القضية الفلسطينية سيظل الارهاب بالمنطقة والعالم.

 
وماذا عن الأسري في سجون الإحتلال ؟
>> قبل ان نتحدث عن الاسري الاحياء نتحدث عن اسري الارقام هم شهداء قتلهم الاحتلال واحتجذ جثامينهم ووضعتهم في ما يسمي بمقابر ارقام حيث ان رفات الشهداء محتجزة منذ عشرات السنين .
و يعاني الاسري في سجون الاحتلال عدم الرعاية الصحية وصور تعذيب متعددة وايضا هناك الاسري الادارين الذين لايعرف لهم تهمة فاتخد الاسري شكل جديد من المقاومة وهي معركة الامعاء الخاوية يمتنع الاسير عن الاكل وهناك اسير تخطي 120 يوما متواصلة وبعضها نجحت في فك قيد السجان وافرج عنهم وماذال الباقي يقاوم خلف القضبان وفي المشافي.
وهناك تحدي جديد للسجان حيث خرج الفلسطيني بابداع جديد يسجل لة وبارقة امل لزوجات الاسري بالانجاب وازواجهم المحكوم عليهم بالتابيدة او اكثر ليقدي ربيع عمرة خلف قضبان الاحتلال حيث قام بتهريب بالطرق البدائية عن طريق النساء نطفة حيوانات مئوية لتزرع بداخل زوجتة فيرو النور ابناء الاسري البواسل (اطفال الحرية )
هكذا نحن في فلسطين نبدع كل يوم طرق جديدة في النضال لنقول للعالم نحن هنا شعب فلسطين لنا حق وسندافع عنة بشتي الطرق.

 

ماهي الضغوط التي تم ممارستها من أجل الرضوخ لمطالب الكيان الصهيوني؟
>> هناك ضغوط عده، منها قيام البرلمان الامريكي بتقليص المساعدات السنوية المقدمة من الولايات المتحدة الي السلطة الوطنية الفلسطينية من 350 مليون دولار الي 80 مليون وذلك للضغط علينا وكغرامة بسبب التصعيد الفلسطيني ضد اسرائيل وفقا لكلامهم.
تم تقديم ملف لليونسكو بعدم أحقية اليهود بحائط البراق واثبات بالادلة التاريخية انة اسلامي وذلك في الاسبوع الماضي.
ويتم تجهيز تلاثة ملفات ضد نتياهو وقائد الحرب وقادة الاجهزة المنية في اسرائيل لتقديمهم للمحاكمة في محكمة الجنايات الدولية.

 

الي أين يتوقف سلسال الدماء الفلسطيني … وهل هناك اجراءات ومطالب جديدة كحل جزئي لايقاف الاحداث المستمرة والمتصاعدة في الضفة ؟
>> مطالب الرئيس محمود عباس لإيقاف الأحداث الميدانية المتصاعدة في الضفة وهي : إرسال مراقبين دوليين إلى المسجد الأقصى، عودة الأوضاع إلى المسجد الأقصى إلى ما قبل عام 2000 ووقف دخول اليهود، وقف البناء في المستوطنات، الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى، الالتزام بكافة الاتفاقات الموقعة سابقا .
وهذه أبسط حقوق للعودة الي المفاوضات وحل الدولتين وقيام دولة فلسطينية مستقلة علي اراضي 67 وعاصمتها القدس الشرقية وحق عودة اللاجئين وتحرير الاسري، وان قرار الامم المتحدة في الاعتراف بدولة اسرائيلية وفي المقابل دولة فلسطينية ونقترب من 70 عاما واكثر ولم نحصل علي دولة
وان ابت اسرائيل بمواقفها حل الدولتين ان تصبح فلسطين التاريخية دولة واحدة تتعايش فيها كل الاديات واسرائيل تخشي من هذا الحل لان يري ان المواليد الفلسطينية اكثر من مواليد الاسرائيلين وسوف يصبح من حق الفلسطينين المشردين في الخارج العودة في اي وقت بالاضافة الي فلسطينين 48 فالبتالي سنكون نحن الاكثر وتكون السلطة للعرب .

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 34302032
تصميم وتطوير