السبت الموافق 22 - يناير - 2022م

نائب المحافظين للشئون الخارجية:  انحياز السودان للجانب الإثيوبي غير مفهوم

نائب المحافظين للشئون الخارجية:  انحياز السودان للجانب الإثيوبي غير مفهوم

على حسين صبح

 

قال الدكتور علي قرطام، نائب رئيس حزب المحافظين للشئون الخارجية، إن ما تم تداوله بخصوص تحفظ السودان على التوقيع على قرار وزراء الخارجية العرب، الذي يؤكد تضامن الجامعة العربية مع موقف مصر والسودان الخاص بسد النهضة الإثيوبي، باعتبارهما دولتي المصب، يعد موقفا غير مفهوم وغير مبرر، في ظل وضوح مشروعية مصر، ويتسم بالغموض الشديد فيما يخص وجوب حرص السودان قبل مصر على الحفاظ على الحقوق التاريخية لدول المصب في مياه النيل، شريان الحياة للشعبين المصري والسوداني.

 

 

وأكد “قرطام” أن طلب السودان عدم إدراج اسمها ضمن مشروع القرار، لا يعتبر موقفا حياديا، ولكنه يعطي مؤشرات واضحة إلى اتجاه السودان للخروج عن الإجماع العربي لمشروع القرار، الذي لقي تأييدا كبيرا من مختلف الأطراف العربية، الأمر الذي أصاب وزراء الخارجية العرب بالدهشة من الموقف السوداني.

 

 

وأشار إلى أن الموقف السوداني، يكشف عن انحياز واضح من الخرطوم للطرف المسبب للضرر، على حساب الطرف المهددة حياة شعبه، ما سيلقي بظلال وخيمة على العلاقات التاريخية التي تربط البلدين، بروابط الدم والأخوة، والتي سيصعب ترميمها مستقبلا.

 

 

وشدد نائب رئيس الحزب، على أن السودان عليه أن يتحمل تبعات مثل هذا الغموض في المواقف، والذي لا ينذر بخير لأي من الأطراف، وأن مصر لن تتسامح مع أي تصرف يمكن أن يضر بمصالح شعبها، مهما كان عمق العلاقات.

 

 

وطالب “قرطام” القيادة الحالية للسودان بمراجعة موقفها سريعا، وخصوصا التصريح بأن “القرار العربي ليس في مصلحتها”، حفاظا على العلاقات التاريخية بين البلدين، وبما يحفظ حقوق الشعبين الحالية والمستقبلية في مياه النيل.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 57009454
تصميم وتطوير