الإثنين الموافق 26 - يوليو - 2021م

مهندسين الإسكندرية تنظم ندوة “تكنولوجيا وإقتصاديات معالجة وتحلية المياه بمصر”

مهندسين الإسكندرية تنظم ندوة “تكنولوجيا وإقتصاديات معالجة وتحلية المياه بمصر”

إيناس سعد

 

 

– رئيس لجنة الصناعة والطاقة بنقابة المهندسين بالإسكندرية: نناقش قضايا هامة وحيوية لتبادل الخبرات والمعارف العلمية والتكنولوجية وإعلاء الدور الوطني الهام للمهندسين في التنمية الشاملة.

-خبير مائى: معظم الدول العربية تحت خط الفقر المائى ماعدا العراق والسودان.

 

 

نظمت نقابة المهندسين بالإسكندرية برئاسة الدكتور محمد هشام سعودى، ولجنة الصناعة والطاقة برئاسة الدكتور حسـن لطفــى، ندوة بعنوان”تكنولوجيا و

إقتصاديات معالجة وتحلية المياه في مصر”، وحاضر فيها الدكتور رضوان كمال – خبير تكنولوجيا معالجة وتحلية المياه.

 

 

وقال الدكتور حسـن لطفــى رئيس لجنة الصناعة والطاقة بنقابة المهندسين بالإسكندرية، أن الندوة تأتى فى إطار مناقشة قضايا حيوية هامة لها إرتباط وثيق بمستقبل مصر وشعبها العظيم فى ظل متغيرات وتحولات على الساحة الدولية والإقليمية تمثل تعديا صارخا على القانون الدولى والمبادئ الدولية الراسخة المتعلقة بحقوق مصر التاريخية فى مياه نهر النيل.

وأضاف أن الندوه تأتي في إطار تفعيل دور النقابة لتمكين المهندسين وتنمية قدراتهم المعرفية والإطلاع على كافة المستجدات العلمية والتكنولوجية فى مجالات الصناعة والطاقة وتبادل الخبرات والمعارف لإعلاء الدور الهام للمهندسين فى التنمية الشاملة، كما أنها تأتى بعد زيارة وفد نقابة المهندسين بالإسكندرية إلى المؤتمر الدولى الخامس لتكنولوجيا تنقية وتحلية المياه ومعالجة مياه الصرف، والذى ضم ٦٠ مهندس من نقابة المهندسين بالإسكندرية وقد شمل المعرض ٢٠٠ شركة من أكبر الشركات الدولية والإقليمية من ٢٤ دولة.

 

 

وأوضح رئيس لجنة الصناعة والطاقة بنقابة المهندسين بالإسكندرية، أن عملية تحلية المياه هى سلسلة من العمليات الصناعية لإزالة الاملاح الذائبة مؤكدا أن هذا العلم التطبيقى يشغل اهتمامات العديد من المهندسين خاصة من يعمل فى الدول التى تعاني من ندرة المياه ومنها دول الخليج العربي.

وقال أن الحكومة المصرية تنتهج سياسة تتكامل فيها إستراتيجيتها لتحلية مياه البحر مع الإدارة الرشيده للمياه مع الإستفاده من محطات المعالجة والتحلية، موضحا أنه جارى العديد من المشروعات منها إنشاء ١٤ محطة لتحلية المياه بطاقة 476 الف متر مكعب فى اليوم بتكلفة 9.71 مليار جنيه فى محافظات الإسكندرية، ومطروح، والبحر الاحمر، وشمال سيناء، وبورسعيد، والدقهلية، والسويس، ومن المقرر الإنتهاء منها بحلول عام ٢٠٢٢، بالإضافة إلى محطات معالجة المياه والصرف فى المدن الجديدة، وكذلك وضع خطة لترشيد إستهلاك المياه وإستغلال كل قطره من المياه وتوفير مصادر بديلة لمياه الشرب.

 

 

ومن جانبه قال الدكتور رضوان كمال ، خبير تكنولوجيا معالجة وتحلية المياه، أن المياه العذبة تمثل ٢.٥٪ على مستوى العالم وأن المياه المالحة تمثل ٩٧.٥ % وهى غير صالحة للشرب، لذلك لابد من إستخدام الموارد البديلة للمياه.

وأضاف أنه لا بد من إستخدام حلول اخرى لمواجهه ندرة المياه خاصة أن التغيرات المناخية الأخيرة تؤثر أيضا على الموارد المائية، كما انه لا بد من تنمية وتأهيل الموارد البشرية وتشجيع وجذب رؤوس الاموال لإستثمارها في المياه.

وأوضح أن معظم الدول العربية تحت خط الفقر المائى ماعدا دولتين هما العراق والسودان ولكن بعد المتغيرات الأخيره متوقع خروجهم من هذه الدائرة الآمنة.

أما عن سد النهضة قال أن المشكلة تكمن فى حصة مصر أثناء فترة ندرة المياه وليست فى فترة الفيضان لان من مصلحة أثيوبيا تصريف مياه النيل الفائضة إلى دول المنبع خلال فترة الفيضان وإرتفاع منسوب المياه.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 52258281
تصميم وتطوير