الأحد الموافق 12 - يوليو - 2020م

من أجل الحياة .. العالم يحتفل بيوم البيئة العالمي بالخامس من يونية

من أجل الحياة .. العالم يحتفل بيوم البيئة العالمي بالخامس من يونية

تقرير / علي حسين صبح

 

 

منذ بداية الاحتفال بيوم البيئة العالمي في عام 1974 تطور يوم البيئة العالمي إلى منصة عالمية لزيادة الوعي واتخاذ إجراءات بشأن القضايا الملحة بدءا بالتلوث البحري والاحترار العالمي وصولا إلى الاستهلاك المستدام وجرائم الحياة البريةوقد شارك الملايين من الناس على مر السنين في هذا الحدث، مما ساعد على إحداث تغيير في عاداتنا الاستهلاكية وكذلك في السياسة البيئية الوطنية والدولية.

 

 

ترصد جريدة البيان اهم مظاهر الاحتفال باليوم يوم البيئة العالمي ورصد مظاهر الاحتفال عبر السنين :

يعرف’ التلوث ‘ على أنه حدوث اضطراب وعدم اتزانٍ في النظام البيئي نتيجة تأثره ببعض العوامل الدخيلة السلبية.

وقد حذر خبراء الصحة من تلوث الهواء داخل المنزل، حيث يسبب استنشاقه حساسية الصدر والأنف وحساسية العين إذا أردت حماية جهازك التنفسي من التلوث، فاحذر الأماكن المغلقة، حيث يسبب تلوث الهواء فيها ضررا على أنماط النوم، ما يؤدي إلى أمراض متعددة

وقد حان الوقت لاتخاذ إجراء حاسم والرسالة إلى الحكومات واضحة بفرض الضرائب على التلوث؛ ولنكُف عن دعم الوقود الأحفوري؛ ولنوقِف بناء محطات جديدة لتوليد الطاقة بالفحم وقف جميع انواع التلوث من شركات ومصانع مضره للبيئة والتركيز علي محطات الرصد البيئي لحماية طبقات الأوزان الذي قد تحدث تاثير كبير في التغيرات المناخية .

و يتم استضافة احتفالات اليوم العالمي للبيئة 5 يونيو و يهدف إلى الحد بشكل عاجل من الإنتاج والاستخدام المفرط للبلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة .وتدرك الأمم المتحدة أن حماية البيئة البشرية وتحسينها هي مسألة رئيسية تؤثر على رفاه الشعوب والتنمية الاقتصادية في كل أنحاء العالم ولذا اعتمدت يوم 5 يونيو بوصفه اليوم العالمي للبيئة ولذلك فهذا اليوم يمثل فرصة متاحة لتوسيع قاعدة الرأي المستنير والسلوك المسؤول للأفراد والشركات والمجتمعات في سبيل المحافظة على البيئة.

فدحر تلوث الهواء كل يوم بيئة عالمي يُنظم بشأن موضوع يركز الاهتمام على اهتمام بيئي معين وموضوع عام 2019 بعنون ‘ دحر تلوث الهواء’ ، وهو دعوة للعمل في التصدي لهذه الأزمة العالمية ويدعونا موضوع هذا العام الذي اختارته الصين بوصفها الدولة المضيفة لاعتبار كيفية تغيير معايشنا اليومية للتخفيف من كمية تلوث الهواء التي نتسبب بها، فضلا عن مساهمته في الحد من الاحترار العالمي وتأثيره على الصحة.

 

 

 

وعن أھداف برنامج الأمم المتحدة لليوم العالمي للبیئة :

– يقوم ھذا البرنامج برصد كافة القضايا البیئیة، ووضع التقییم لھا وتوجیه الإنذار
المبكر لاتخاذ الإجراءات الحاسمة فیما يخص سلامة البیئة ومواردھا.

– تشجیع الأنشطة البیئیة فى مختلف أنحاء العالم.

– زيادة الوعى بالقضايا البیئیة.

– كما يقدم ھذا البرنامج الدعم الكامل من خلال تقديم المعلومات وإتاحتھا.

– تقديم المشورة الفنیة والقانونیة للحكومات والمؤسسات المعنیة بالبیئة فى مختلف بلدان العالم.

 

 

 

وفيما يلي بعض أهم أحداث يوم البيئة العالمي على مر السنين يحتضن يوم البيئة العالمي الدول الأصغر والأقل نمواً بينما يتناول مواضيع أكبر بدءا من الاستهلاك المستدام وصولا إلى التجارة غير القانونية بالأحياء البرية.
إن يوم العمل السنوي الذي بدأ قبل أكثر من 40 عامًا ينتشر سريعا على مواقع التواصل الاجتماعي عبر التاريخ

احتفال عام 2019 هو تلوث الهواء، وهو حالة طوارئ عالمية تسبب حوالي 7 ملايين حالة وفاة مبكرة كل عام. .

واستضفت الهند الاحتفال الخامس والأربعين
عام 2018 باليوم العالمي للبيئة تحت شعار ’’التغلب على التلوث البلاستيكي‘‘ تجمع أكثر من 6000 شخص في شاطئ فيرسوفا في مومباي للانضمام إلى جهود أفروز شاه الحائز على جائزة الأرض التي تمنحها الأمم المتحدة للبيئة، من أجل تنظيف الشاطئ، حيث قاموا بجمع نحو 90000 كجم من المواد البلاستيكية.

احتفالية وزراة البيئة باليوم العالمي للبيئة
2018 وتضمن عرض لجهود مصر في الحد من تلوث الهواء والحفاظ على جودته من أجل الأجيال الحالية والقادمة، ومخطط وزارة البيئة للتحكم في تلوث الهواء والبيئة الهوائية المحيطة .

وشملت الاحتفالية عرض تجارب لـ 10 قصص نجاح لشباب قامت وزارة البيئة بدعمهم لتصميم وتنفيذ مشروعات صغيرة صديقة للبيئة ومدرة للدخل ولها تأثير على الاقتصاد القومي،

و كان موضوع يوم البيئة العالمي لعام 2017،
“أنا مع الطبيعة” الذي كان مصدر إلهام لأكثر من 1800 حدث، بدءا من “غرس الأشجار في مومباي وحرق العاج في أنغولا وصولا إلى سباق الجري من خلال متنزه إيغواسو الوطني في البرازيل.

تمثل موضع يوم البيئة العالمي عام 2014
في”ارفع صوتك وليس مستوى سطح البحر” للتوعية بالمخاطر التي تواجه الدول الجزرية من جراء تغير المناخ. وفي العام التالي،

سجل الناس في جميع أنحاء العالم أكثر من 4000 نشاط في عام (2011) وتم زيارة موقع يوم البيئة العالمي أكثر من 4.25 مليون مرة) في عام (2012) واستضاف العالم العربي والولايات المتحدة يوم البيئة العالمي لأول مرة؛

بعد عشرين عاما من قمة الأرض،عام 2012 التي عقدت في مدينة ريو دي جانيرو، أصبحت البرازيل أول مدينة تستضيف يوم البيئة العالمي للمرة الثانية.

 

 

 

وفي أول تحدي ليوم البيئة العالمي عام 2011
يشهد جذب الممثل “دون تشيدل ” متابعين أكثر على الإنترنت من عارضة الأزياء “جيزيل بيندتشن،” الذي تمثل في زراعة الأشجار. وفي العام التالي، قامت “جيزيل” بزرع أول 50000 شجرة في حديقة غروماري البلدية في ريو دي جانيرو.
جمعت مبادرة إرث عام 2010 يوم البيئة العالمي أكثر من 85,000 دولار من أجل حفظ الغوريلا والإضاءة الشمسية في القرى عبر البلد المضيف في رواندا.

تم الاحتفال بيوم البيئة العالمي عام 2005
في أمريكا الشمالية للمرة الأولى، حيث استضافت مدينة سان فرانسيسكو مئات الأحداث حول موضوع “المدن الخضراء.

اختار الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان عام 2001 يوم البيئة العالمي لإطلاق تقييم الألفية للنظم الإيكولوجية، وهو جهد لم يسبق له مثيل لتخطيط كوكب صحي. وقد انعقدت الاحتفالات الدولية في عدة مدن .

أبرز يوم البيئة العالمي التهديدات عام 1998
التي تتعرض لها نظمنا الإيكولوجية البحرية للمرة الأولى، مستخدما موضوع “من أجل الحياة على الأرض – علينا إنقاذ البحار” دعما للسنة الدولية للمحيطات. واستضافت مدينة موسكو، في روسيا، هذه الاحتفالات.

استضافت الصين اليوم العالمي للبيئة عام 1993في بكين، مما يرفع الوعي البيئي في أكثر دول العالم اكتظاظا بالسكان، تحت عنوان “الفقر والبيئة – كسر الحلقة المفرغة”.

في عام 1989 وبعد مرور عام على إنشاء الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، أثارت الاحتفالات التي استضافتها بروكسل، في بلجيكا الاهتمام بشأن الاحترار العالمي.

احتفلت الأمم المتحدة للبيئة عام 1987
بيوم البيئة العالمي في مقرها في نيروبي، بكينيا، بتقديم أول جوائزها ال 500 العالمية لأبطال البيئة .

وتزامن موضوع “شجرة من أجل السلام”عام 1986 مع السنة الدولية للسلام. وعكست مظاهر اليوم العالمي للبيئة المتصاعدة القادة السياسيين والدينيين بمن فيهم الرئيس الفرنسى فرانسوا ميتراند ورئيس الوزراء الهندى راجيف غاندى والرئيس الأوغندي ويويرى موسيفينى فى “مراسم عالمية” من خلال زرع شجرة والتأكيد على الصلات بين النزاع والتدمير البيئى.

استخدمت الأمم المتحدة للبيئة عام 1977
اليوم لتسليط الضوء على المخاوف بشأن طبقة الأوزون، .

احتفل بيوم البيئة العالمي عام 1974 للمرة الأولى تحت شعار “أرض واحدة فقط”.

خصصت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1972 يوم 5 يونيه يوميا دوليا للاحتفال بيوم البيئة العالمي، الذي يصادف اليوم الأول لمؤتمر ستوكهولم المعني بالبيئة البشرية. وهناك قرار آخر، اعتمدته الجمعية العامة في اليوم نفسه، أدى إلى إنشاء الأمم المتحدة للبيئة

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 42001844
تصميم وتطوير