الجمعة الموافق 26 - فبراير - 2021م

منى إبراهيم تكتب عروسة الريف المطور

منى إبراهيم تكتب عروسة الريف المطور

 

بقلم _ دكتوره منى إبراهيم

 

 

 

لقد عرفته منذ الطفوله رأيته يجري لا اعرف بدايته ولا الي اين ينتهي ولكني رايت الخضره علي ضفافه طول العام يجد الفلاح فيه رزقه وسلوته وثروته
حين هبط المصري القديم من الجبل ليسكن الارض استقر علي ضفاف النيل الخالد وعرف اساليب الزراعه ومواعيد الري واوقات الفيضان وحين تمكن في الارض بني حضاره من اعظم حضارات الدنيا علي ضفاف نيل مصر فلم يبخل النيل علي مصر ولم يتوقف عن السريان فتبادل معه المصري القديم الحب علي طريقه بالقاء عروسه بنت جميله تُلقي فيه بجمالها وحيائها وحياتها
لقد نقش المصري القدم حياته علي الجدران وترك اسلوب الزراعه يتوارثه الأجيال الي الأن وتنظيم أوقات الزراعه
ولكن الزراعه تصح حيث مصادر المياه فنشأت وتنوعت المحاصيل الشتويه والصيفيه حيث الوادي والدلتا وتوسعة الرقعه الزراعيه كان ضيق ومحدود في السابق فقناه سنستريس كانت لغرض تجاري وفي العصر الحديث اقام محمد علي السدود والقناطر وشق الترع لزيادة الرقعه الزراعيه لنهر النيل
وحين تذكر الزراعه في مصر ينسب الفضل لنهر النيل العظيم وتراث الفلاح يُحكي علي الربابه
ومع ذلك فأرض مصر شرقاً وغربًا تحتاج الي استصلاح زراعي بمصادر مياه بديله لتصنع جيل آخر وحضاره مختلفه لعلي الاجيال يتروكون اثارها
ومع التوارث تضاءلت قيمة الفدادين الخمسه ولمعظم الفلاحين لم تعد المحاصيل الزراعيه مصدر لدخلهم ولكن لسد وتوفير احتياجاتهم الغذائيه وارتباطهم بالارض غريزه امتد بحذورها الي الاجداد والتربيه والذكريات تجعله مثل الزرع يضرب بجذوره في الأرض ويطمح في حياه تُلبي متطلباته منجذب الي الارض حتي وإن لم يمتهن مهنة الزراعه سيظل يُمتع عينيه بالخضره والماء ونقاء الهواء وطبيعة الريف الربانيه

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 48266200
تصميم وتطوير