الجمعة الموافق 25 - سبتمبر - 2020م

مكتبة الإسكندرية تصدر العدد الثالث من نافذتها الأعلامية

مكتبة الإسكندرية تصدر العدد الثالث من نافذتها الأعلامية

إيناس سعد

 

 

أصدر  قطاع الاعلام والاتصال بمكتبة الاسكندرية العدد الثالث من ” النافذة الاعلامية”، يوليو2020 بعنوان ابداع المعرفة الرقمية ، وهى نشرة اعلامية تهدف الى التعريف بأهم انشطة مكتبة الاسكندرية وتسليط الضوء على ابرز الفعاليات والندوات والإصدارات التي قامت بها المكتبة.

 

 

وفى كلمته الافتتاحية للعدد اكد الدكتور مصطفى الفقى؛ مدير مكتبة الاسكندرية، في الرسالة التي وجهها من خلال النافذة الاعلامية، ” ان شكل العالم قد تغيير ولن يعود مثلما كان عليه، قبل ان يعرف الفيروس المستجد كوفيد- 19 طريقه الى الكون، مشيراً الى ان الخدمات الثقافية ستكون على فضاء الانترنت، فمع انتشار الفيروس سعت الكثير من المؤسسات الثقافية الى تقديم خدماتها المتنوعة الكترونيا؛ من كتب، وخدمات مكتبية، الى الفنون، والعروض الموسيقية. مؤكدا على ان ما يحدث في مصر حالياً انما هو خدمة جليلة لمستقبل الدولة، وتحويلها الى دولة رقمية، كما كانت حكوماتها تسعى عبر السنوات الاخيرة، فضلا عن استخدام وسائل المجتمع الحديث، والاخذ بأساليب العلم وطرائق المعرفة.

 

 

وتتضمن النافذة التي تأتى في 48 صفحة مجموعة من الملفات الرئيسية التي تركز على اهم المحاور التي قامت بها مكتبة الاسكندرية في انشطتها وفعالياتها الرقمية خلال ذروة انتشار الفيروس المستجد كورونا، وتفاعل الكثير من الشباب والباحثين ومتابعي انشطة المكتبة معها.وحرصت النافذة على القاء الضوء بفوز مكتبة الاسكندرية من قبل الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات ( اعلم ) وتقديرا للأنشطة والخدمات التي تقدمها مكتبة الاسكندرية، يأتي ذلك الفوز تأكيدا على القدرات العلمية والتكنولوجية التي تمتلكها المكتبة ليبقى دائما شعارها العلم متاح رغم أي معوقات .

 

 

والقت النافذة الاعلامية الضوء على مبادرة معاك في البيت وهى جولات حية من داخل المكتبة أطلقها قطاع التواصل الثقافي في إطار الجهود التي تبذلها المكتبة لتوصيل خدماتها الثقافية والتنويرية عن بعد لكل روادها داخل مصر وخارجها في ظل الإجراءات الاحترازية التي تنتهجها مؤسسات الدولة المصرية للوقاية من فيروس كورونا.

 

 

وعرضت النافذة ملفا كاملا عن ساحر الجرانيت الفنان الراحل ادم حنين حيث وعت مكتبة الإسكندرية قيمةَ هذا الفنان، وسَعت إلى أن تضم بين جناباتها معرضًا دائمًا للفنان آدم حنين، وأفردت له على جدرانها أكثر من ثلاثين لوحة على ورق البردي وغيره؛ ما بين ملونة أو أبيض وأسود بأحجام مختلفة؛ حيث تعكس هذه الأعمال أسلوبه الفني المتفرد طوال مشواره، فقد اتسمت أعماله – خاصة في مجال النحت – بالأشكال المجردة والأحجام والكتل الصافية، لتظهر معالجته لهذه الكتل والأحجام بخطوط مستقيمة ومحددة، ركَّز فيها آدم على الجوهر والأساس، مع مجرد لمحاتٍ وتلميحات فائقة التبسيط، تعطي لمسات ساحرة.

 

 

وقامت النافذة الاعلامية بتقديم شامل ومفصل عن ابرز الندوات الافتراضية التي نظمتها مكتبة الاسكندرية خلال فترة الجائحة للتوعية بالفيروس فكانت من اهم الندوات التي عقدت عبر المنصات الإلكترونية محاضرة بعنوان «الحقيقة والخيال حول الكائنات المعدلة وراثيًّا» بمشاركة علماء حاصلين على جائزة نوبل، في مجالات علمية مختلفة. وندوة علوم البيانات التي تناولت دور علوم البيانات في فهم تفشي فيروس كورونا في مصر: دراسة من الماضي والحاضر والمستقبل، وندوة بعنوان «الذكاء الاصطناعي في مواجهة جائحة فيروس كورونا»، وندوة اخرى بعنوان «وباء الكورونا: طبيعة تجارب اللقاح والدواء وتقنيات التحاليل ودور الأدوات الثلاث في مصر»، ألقاها الدكتور أشرف الفقي؛ استشاري الأبحاث الإكلينيكية والمناعة بمؤسسة «إي إم إس» بولاية ميريلاند بالولايات المتحدة، وزميل سابق بهيئة سلامة الدواء الأمريكية، وأدار النقاش الدكتور شريف حماد؛ وزير البحث العلمي الأسبق. وكذلك ندوة بعنوان «الحقيقة والخيال حول الكائنات المعدلة وراثيًّا»، ألقاها السير ريتشارد جون روبرتس؛ الحاصل على جائزة نوبل في علم وظائف الأعضاء أو الطب، سنة 1993، وهو حاليًّا الرئيس التنفيذي العلمي للمعامل الحيوية لنيو إنجلاند بالولايات المتحدة، وهو في الأصل عالم كيمياء حيوية وبيولوجيا جزيئية بريطاني. كما نظم مركز الدراسات الاستراتيجية بمكتبة الإسكندرية، حلقة نقاشية افتراضية، بعنوان «جائحة كورونا وانعكاساتها المحلية والإقليمية والدولية».

 

 

وقدمت النافذة الاعلامية عروضا تفصيلية لإبراز إصداراتها والتي كان منها كتاب «سبعة أيام في فندق سيسيل» في طبعته الأولى باللغة اليونانية، عام ٢٠٠٠، وهو من تأليف دكتور هاري تزالاس. وأصدر مركز دراسات الإسكندرية وحضارة البحر المتوسط في عام 2010. وكتاب توثيق الحرف والمهن الشعبية في القاهرة الذى صدر عن مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي، التابع لقطاع التواصل الثقافي حيث تعد الحرف الشعبية من أهم الموضوعات التي حظيت باهتمام دولي ومحلي في العقود الأخيرة.

بالإضافة الى كتاب ” التطرف على الانترنت ” حيث صدر عن مركز الدراسات الاستراتيجية بمكتبة الإسكندرية كتاب «التطرف على الإنترنت: قراءة في الأدبيات 2006-2016» وهو من تأليف ألكسندر ميلياغرو هيتشنز، ونيك كادربهاي، وترجمة محمد عوض يوسف. يتناول الكتاب الذي صدر في نسخته الأصلية عن مركز دراسات العنف والتطرف بكينجز كولدج بلندن، خريطة أنشطة الجماعات الراديكالية المتطرفة على شبكة الإنترنت في الفترة من 2006 إلى 2016.

 

 

واستمراراً لجهود مكتبة الاسكندرية في دعم الشباب لاختيار كليتهم فقد نظم برنامج دراسات التنمية وبناء قدرات الشباب ودعم العلاقات الافريقية بمكتبة الاسكندرية ، المؤتمر السنوي الثالث عشر ” اختر كليتك”، والموجه الى طلاب الثانوية العامة بهدف ارشادهم ومساعدتهم على اختيار الكلية التي تتناسب مع ميول وقدرات كل منهم.
وسلطت النافذة الاعلامية الضوء على ابداع التطور الرقمي الذى تنشده المكتبة، وتواصل قطاع مكتبات مع جمهوره عن بعد ، والاطلالة التي قدمتها مراكز وادارت المكتبة عبر اليوتيوب لنشر خدمات المكتبة العلمية والثقافية عبر المنصات الالكترونية خلال فترة انتشار فيروس كورونا المستجد.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 44106220
تصميم وتطوير