الخميس الموافق 22 - أكتوبر - 2020م

مكتبة الإسكندرية تتسلم معجم “اللغة المصرية القديمة” من أسرة الراحل أحمد باشا كمال

مكتبة الإسكندرية تتسلم معجم “اللغة المصرية القديمة” من أسرة الراحل أحمد باشا كمال

إيناس سعد

 

إيمانًا بدور مكتبة الإسكندرية في الحفاظ على التراث الأثري والثقافي لمصر عبر العصور المختلفة، وصونه وإتاحته للباحثين والجمهور على حد سواء، تسلمت مكتبة الإسكندرية إهداء معجم “اللغة المصرية القديمة”، وذلك من المهندس عبد الحميد كمال زكريا، حفيد المرحوم العلامة أحمد باشا كمال، مؤسس المدرسة المصرية الوطنية في علم المصريات، والذي يعد شيخ الآثاريين المصريين. 

 

 

وتحرص مكتبة الإسكندرية على اقتناء الإهداءات القيمة من كبار الكُتاب، والمفكرين، والشخصيات السياسية، والعلمية، انطلاقًا من الإيمان برسالتها التي تسعى لأن تكون مركزًا للتميز في إنتاج ونشر المعرفة.
ويولي الدكتور مصطفى الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية، اهتمامًا كبيرًا باستقبال الكثير من الإهداءات القيمة والنادرة، والتي لا تقدر بثمن بهدف حفظها، ومن ثمَّ إتاحتها للجمهور والباحثين.

 

ويعد أحمد باشا كمال أول المصريين إنجازًا لقاموس ضخم للغة المصرية القديمة (أكثر من عشرين جزءًا)، اتبع فيه منهجًا علميًّا رصينًا معتمدًا على المقاربة مع اللغة العربية، واضعًا في الحسبان قواعد الإبدالين الصوتي والمكاني. وقد قام أحمد باشا كمال بإدراج الكلمة باللغة المصرية القديمة بالخطوط الأربعة (الهيروغليفية والهيراطقية، والديموطيقية، والقبطية) وما يقابلها باللغة العربية، مع شرح الكلمة باللغة الفرنسية موضحًا المقاربة بين اللغتين المصرية القديمة والعربية.

 

وانطلاقًا من إيمان عائلة أحمد باشا كمال بدور مكتبة الإسكندرية في الحفاظ على التراث وصونه وإتاحته للجمهور، بالإضافة إلى سعي الأسرة إلى تخليد وحفظ ذكرى أحمد باشا كمال وفاءًا لما أفنى حياته في كشف أسرار وعظمة لغاء المصريين القدماء، رحبت العائلة بإهداء هذا المعجم الفريد من نوعه والقيم للمكتبة ثقةً منها في مكتبة الإسكندرية لتقدير مكانة هذا العالم المصري الفذ، وتقديرًا لتضحياته ليكون للمصريين التحكم والسيطرة على كنوز أجدادهم القدماء، بعدما باءت محاولاته بالفشل لنشر هذا القاموس قبل وفاته.

 

وقامت مكتبة الإسكندرية ممثلة في كل من قطاع التواصل الثقافي، وقطاع البحث الأكاديمي بوضع خطة عمل تقوم على اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة من ترميم وصيانة المعجم بالأساليب الحديثة، ومن ثمَّ حفظه في مكتبة الكتب النادرة بالمكتبة، وعرض بعض الأجزاء للجمهور، فضلاً عن رقمنة المعجم لسهولة الاطلاع عليه من قبل أكبر عدد من المستخدمين لزيادة الاستفادة منه. بالإضافة إلى ذلك سوف يتولى مركز دراسات الخطوط بقطاع البحث الأكاديمي التحقيق العلمي للمعجم وإعادة نشره، ومن ثمّ التواصل مع الجامعات والمؤسسات الأكاديمية لتوسيع دائرة المستفيدين والتعريف بجهود أحمد باشا كمال في إخراج هذا القاموس الفريد.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 44894706
تصميم وتطوير