الأحد الموافق 18 - أغسطس - 2019م

مغامرة من البيان إلي منزل العائلة المصابة بالفيروس .

مغامرة من البيان إلي منزل العائلة المصابة بالفيروس .

كتبت : شروق كمال 

في الفترة الأخيرة هذه قد ترددت أقاويل وإشاعات كثيرة حول المرض أو الفيروس الذي ظهر في شبرا الخيمة وهاجم المواطنين والأطفال ، ولكن هو لم يهاجم غير عائلة واحدة مكونه من أسرتين في منطقة شبرا الخيمة ، وهو مرض وليس فيروس وليس معدي ، وقد عجزت وزارة الصحة عن كشف غموض المرض، الذي أصاب 11 فردا من عائلة واحدة بمحافظة القليوبية، وتسبب في وفاة 3 أطفال منهم، ، وطفلة مازالت في غيبوبة حتي الآن ولديها ثلاث سنوات ،وال7 حالات الآخرين قد أصيبوا بالمرض وتم شفاءهم منه، فهذا الأمر الذي أثار الرعب في قلوب المصريين، خوفاً من انتشار «المرض الغامض» بينهم، بسبب التشابه الكبير بين أعراضه والأنفلونزا .

فأعراض المرض الذي ظهر علي هذه العائلة فقط هو القئ وإسهال وآلام في البطن وتسمم في الدم يؤدي إلي وقوف عضلة القلب ، وهذا المرض غير معدي تماما لأي شخص يتعامل مع هذه العائلة عن قرب .

فكل هذه الضجة التي حدثت حولة هذا المرض فهو ليس معدي ولا يعتبر فيروس ، لان حتي الآن وزارة الصحة لم تقرر ما هو نوع المرض إذا كان وباء أو مكروب أو فيروس وراثي داخل هذه العائلة ، فلم تظهر حالات من شبرا أخري مثل هذا المرض وهو ما أكده مصدر من وزارة الصحة .

وفي حوار خاص لجريدة ” البيان” مع هذه العائلة فقد صرحت السيدة نادية وتعمل في شركة غاز مصر وهي والدة الطفلة ملك التي كانت آخر ضحايا المرض وعمرها سنتين ونص ، فقد قالت والدة الطفلة أن المرض ظهر يوم 18 يناير الماضى، بعد أن اشتكى شقيقه الصغير «على» أعراض الإسهال والقىء والمغص الشديد، ولما توجهوا به إلى المستشفى، قال الطبيب بعد أن اطَّلع على التحاليل والفحوصات ،و إن شقيقه لا يعانى من أي أمراض، وعاد مرة أخرى إلى المنزل، لكن أعراض المرض هاجمته من جديد، وتم حجزه في المستشفى لمدة 3 أيام.

وقالت مؤخرا وصلت أعراض المرض إلى (مَلَك)، وعمرها عامان ونصف العام، وتوجهنا بها إلى مستشفى حميات إمبابة، الخميس 9 مارس الجارى، وعند وصلونا للمستشفي تم استقبال الحالة بطريقة إهمال وتم حجز ملك في غرفة الرعاية، لكن اتصلت بالدكتور المشرف على الحالة، وطلبني بضرورة إحضار حقن لتنشيط ضربات القلب، وتجلط الدم ، وبالفعل تم تعليق محليل لملك ولكن قد فقدت ملك الوعي ودخلت بغيبوبة بعد وصلنا المستشفي ، ولم يمر 8 ساعات علي مرض ملك فقد فارقت الحياة .

وأضافت أنه خلال يوم  وفاة وجنازة «مَلَك»، ظهرت أعراض المرض على شقيقها «مازن»، 8 سنوات ونصف ، وخوفهم من الذهاب به إلى المستشفى دفعهم إلى اللجوء إلى الطبيب الصيدلى، الذي أعطاه محاليل وأدوية، لكن لم يكن هناك مفر من الذهاب إلى مستشفى حميات إمبابة، حيث أخذوا منه عينات، وأجروا له فحوصات، ولم يصلوا إلى السبب، وتم حجزه في المستشفى،و لكنه خرج .

وأضافت أن بعد خروج شقيقى من المستشفى، عانى والده الأعراض نفسها، وتوجهنا به إلى مستشفى آخر، وهناك أبلغونا بأنه مصاب بنزلة معوية، وبعد أن شعر بتحسن ملحوظ عاد إلى المنزل، لكن الأعراض هاجمته مرة أخرى بعد 5 أيام ودخل المستشفى من جديد، الغريب أن المرض انتقل خلال زيارة شقيقة زوجة (على) لهم في المنزل قادمة من المنصورة، إلى (جني) طفلتها الصغيرة ، صاحبة العامين ونصف العام، فتوجهوا بها على الفور إلى مستشفى ناصر، فجرا، لكن أبلغوهم بضرورة وضعها على جهاز أكسجين، ليس متوفرا في المستشفى، فتوجهوا على الفور إلى مستشفى تخصصى في منطقة عابدين، لكن كانت قد فارقت الحياة، وكانت هذه أول حالة وفاة في العائلة».

وعن دور وزارة الصحة في التعامل مع هذه الحالات، قالت إن الوزارة حضرت إلى المنزل، وأخذت عينات من المياه والطعام، وفحصت المنزل بالكامل، لكن لم تصل إلى شىء معلن حتى الآن، كما أن الشك يراودهم بأن الوزارة توصلت إلى معلومات بشأن الفيروس، لكن لا تريد الإعلان عنه، خوفاً من ردود الفعل .

وقد نفت ما تردد عن إصابتهم بأنفلونزا الطيور، أو أمراض قادمة من خارج مصر، مؤكدا أنهم لا يتعاملون مع الطيور، ولم يسافر منهم أحد إلى خارج مصر ليصاب بمرض وينقله إليهم، وإذا كان هذا صحيحا، فلماذا لم تكتشفه الوزارة حتى الآن؟!

وأكدت أنهم طلبوا من وزارة الصحة نسخة من نتائج التحاليل الخاصة بهم، لكن وجدوا أسماء أخرى ليست لها علاقة بالعائلة ضمن القائمة، ما يؤكد أن هناك حالات أخرى مصابة بالفيروس نفسه .

كما تسبب انتشار خبر المرض في منح الشركات والمؤسسات التي يعمل بها أفراد العائلة وقامت هذه الشركات بعطاء أفراد هذه العائلة إلي إجازات مفتوحة، لحين إعلان معلومات صحيحة بشأن «الفيروس أو هذا المرض»، ولزملائهم العاملين في الأقسام نفسها، حتى يطمئنوا على أنفسهم، إلى جانب الأطفال، الذين منعتهم المدارس من دخولها، خوفاً على باقى الطلاب .

وقالت إنه بعد وفاة «جنى» بـ5 أيام، شعرت زوجت علي بأعراض المرض نفسها، وتم حجزها في المستشفى، لكن خرجت بعد يومين، وبعدها ظهرت أعراض المرض على ابنته، 3 سنوات، وتم نقلها إلى المستشفى، مضيفا أن الأطباء شخَّصوا المرض بأنه نزلة معوية، وبدأت الطفلة في التحسن، لكن بعد المضادات الحيوية، والمحاليل، وجهاز الأكسجين، توقف قلبها، وبعد محاولات بجهاز الصدمات الكهربائية، عادت نبضات القلب مرة أخرى، لكن دخلت في غيبوبة منذ 45 يوما، ولم تفق منها حتى الآن.

حيث أشارت أن والدة زوجت علي لم تسلم من الأمر، وظهرت عليها أعراض المرض، وتم حجزها في مستشفى حميات إمبابة، ودخلت في غيبوبة، لكن خرجت من المستشفى بعد يومين، وفى يوم خروجها نفسه، عادت أعراض المرض إلى والده مرة أخرى، وفى هذا الوقت علمت الوزارة بالوضع الغريب، وبدأت في متابعة الحالات، لكن حالته تحسنت وخرج من المستشفى .

وتابعت أن (سيف)، ابن اخي عنده 7 شهور، تعب بعد جده على طول، ورُحنا بيه المستشفى، وقالولنا إنه مصاب بنزلة معوية، وبعدها نزلة شُعبية، ورجعنا بيه البيت، وكان كويس، وبعد ساعتين وهو نايم، والدته راحت تطَّمِّن عليه، لقته تُوفى».

وكشفت أنه خلال زيارتهم لجني في مستشفى، أبلغهم الطبيب بأنه إذا لم تتحسن الطفلة خلال 4 أيام، فسيتم إحضار شيخ أزهرى، وفصل الأجهزة عنها، ولم ننتظر رأى الأزهر وقمنا بالفعل لنقل جني إلي مستشفي أخري وهي الآن متواجدة بالرعاية المركزة .

وقد أوضح مصدر مسئول من وزارة الصحة ورفض الذكر عن أسمه أن لا يوجد حالات أخري مصابه بنفس المرض ، وأن هذا المرض ليس معدي بالمره ، وأكد أن 80 % من المواطنين في جميع المحافظات مصابين بنزلات معاويه وفي منهما قد توفي ، فكل الضجة الذي حدثت حول هذا المرض هو سببها الإعلام فقط ، فنحن نعمل الآن وبأقصى جهدنا في العائلتين دول فقط لكى نعرف أو نصل إلي وجود سبب الوفاة الكثيرة التي حدثت ، وقد أشاد المصدر أن الوقاية من أي مرض أو التجنب من أي إصابة هو القيام بالنظافة الشخصية فقط  ، فنحن نزال نبحث حتى الآن وسوف نوصل قريبا للمرض ونحدد نوعه .

17360808_393413291027311_1958420696_n 17440431_393413374360636_421055387_n

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 33406598
تصميم وتطوير