الثلاثاء الموافق 24 - سبتمبر - 2019م

مصطفى كامل سيف الدين ….يكتب أنهم الفاسدون

مصطفى كامل سيف الدين ….يكتب أنهم الفاسدون

بقلم الكاتب الصحفى/ مصطفى كامل سيف الدين

ليست معرفة الفساد بالأمر الهين رغم ان هذه الظاهرة ساطعة ، ولا يخلو مجتمع أو نظام سياسي منها ولكن إذا جلست يا عزيزي القارئ في إحدى المقهى وقام رجلٌ وتحدث عن الأمانة كثيراً وكنتَ أنت مستمتعٌ جدا بحديثه فاعرف على الفور بأنه لص ومحتال كبير وإنه يتحدث عن الأمانة كثيرا ليغسل جرائمه أمام الناس , فكلما تقدمت المجتمعات العربية كلما ازدادت فيها نسبة النفاق الاجتماعي والديني والسياسي.

 

– أما أذا تحدث كاتب مرموق أو مثقف مشهور عمل لسنوات طويلة في صالونات الملوك وتبؤ أعلى المناصب الإعلامية ليتحدث عن الوطن والشفافية والنزاهة ومستقبل الأجيال والحيف الذي أصابهم بسبب فساد الحاكم , واعترف بفساده في شجاعة منقطعة النظر فأعرف أنه كاذب , فليس هنالك أفضل من الكذاب حين يتحدث عن المواعيد الدقيقة وانه التزام وحس وطني وهو يملس على ربطة العنق الفرنسية

 

– أما إذا تحدث مسئول أو عضو مجلس نيابي أو محلي وصرخ وتألم وأحمر وجهه من شدة تأثره لما صار أليه حال الشعب وحال أبناء منطقته من فساد الحكومة ومسئوليها التنفيذيين, فأعلم أخي الشاب أنه أفاق فهو من يشرع القوانين الفاسدة( للتوضيح : الأفاق هو الشخص الذي يقنعك بالزيف على انه حقيقة ويجعلك تعيش هذا الزيف وتستمتع به طويلاً ) , فليس ألحن من النائب أو المسئول أمام البسطاء الطيبين من الناس , وكذلك هم المسئولين الفاسدين التائبون عن فسادهم أمام الناس وهم يتحدثون قائلين مقنعين

 

– أن الله يتقبل التوبة أفلا تتقبلونهم انتم يا أبنائي – والحقيقة أن التوبة لا تعني أبداً الاحتفاظ بالمسروق والمنهوب والمغصوب من الوطن وأموال الناس بل رده هي التوبة الفعلية – وأما حين يتحدث إنسان عادي عن الفساد ولم يكن مفسداً فإنني أستمع إليه بشيء من الخفة ولا أتلذذ بحديثه, اما إذا تحدث إنسان فاسد جدا عن الفساد ومحاربته للمفسدين فإنني أستمتع جدا وأستلذ بحديثه, كما أستلذ بحديث العاهرات عن الشرف , وخصوصا حين يتحدث الفاسد عن مبادئه الشخصية وأخلاقه العالية ونضاله الوطني.

 

– وإذا سمعت امرأة تتحدث عن جمال الروح كثيراً فاعرف من حديثها بأن لها وجه بشع مثل وجه الجاحظ او الساحرات ,والعاهرات هن أفضل من يتحدث عن الشرف بحيث أنني أستمتع جدا لحديثهن وهن يصفن الشرف والمحافظة عليه وعدم الخروج من المنزل إلا ومعهن مِحرم, ولهن أسلوب موجع في القلب حين يبكين على مصير غير الملتزمات بالحجاب ولا بشرع الله حين تخرج النار يوم القيامة من بطونهن, ولكن حين تتحدث غير العاهرة عن العُهر فإنني حتماً لا أستمتعُ بحديثها لأنها لا تتقن توجيه الاتهامات للنساء ولا تستطيع وصف العهر وطرائقه وطرق الوقاية منه , ولكني أدرك بحس المسلم أنها شريفة من حيائها من الله أولا وتعففها قبل خجلها من الناس ,,, فلا يوجد أجمل من العاهرة حين تتحدث عن الحلال أو حين تعطيك درسا عن الحلال والحرام ولا يوجد أبلغ من أعداء الحرية والديموقراطية حين يتحدثون عن عدالة الحكم السياسي في الدول العربية , ولا يوجد أشجى من خطيب مسجد فاسد حين يدعو للحكام العرب بدوام الصحة والعافية , ولا يوجد أشرف من العاهرة حين تتحدث عن الشرف أو حين تعطيك محاضرة عن حسن السلوك وتربية جيل صالح وهي في الواقع إذا ما سألت عنها فإنك تجدها تدير شبكة كبيرة من الدعارة وخصوصاً إذا عرفت أنها تعمل في صالونات السيدات لتصفيف الشعر وتجميله , ويا حبيبي على المصيبة الكبرى حين يتحدث الخونة والجواسيس والقادة عن فلسطين المسلوبة والأمة العربية والإسلامية وتحريرها من الاستعباد والاستعمار وظلم الغريب , ويتغافلون عن ظلم القريب وهو أشد وطأة وجورا.

 

– واللصوص أيضاً هم أفضل من يتحدث عن الأمانة وحفظها, وأنا استهوي الجلوس إلى جانب اللصوص وهم يتحدثون عن الأمانة أو عن أمانتهم فأعرف عن طريق الخبرة والتجربة أن الذي يتحدث عن الأمانة بهذه الحدة لا بدّ وأنه لصٌ محترف ولا يتحدث بهذه الحدة إلا لأنه يريد أن يغسل نفسه كغسيل الأموال أمام الناس ليظهر مجدداً أمامهم بمظهر كله حرص وأمانة , وكذلك المتحدثات عن الشرف يتحدثن عنه كثيرا ليظهرن أمام الناس بأنهن شريفات جدا , وكذلك المفسدين وناهبي أموال الناس بالباطل والنفوذ وسطوة السلطة ليسوا أعلى مرتبة من العاهرات , فهم أكثر من يتحدث عن الوطن والوطنية والمبادئ والثوابت والقيم والأخلاق الرفيعة التي لم يستطيعوا أن يغرسوا شي منها في أبناءهم وذويهم , ليظهروا من أشرف الناس , ويا حبيبي على حديث المفسدين من أهل السياسةأل أل أيام الحملات الانتخابية , ويا عمري على حديث رجال المال والأعمال عن الخير والبر والتقوى ما قبل الفوز بالانتخابات أنه حديث ذو شجون لن أخوض فيه فالكل أبلغ مني عنه ,,,

 

– بس بالله عليكم يا شباب إذا كنا لا نستطيع أن نقاضي فاسد في هذا الزمان وقد أشعلنا ثورة أطاحت برأس الفساد في مصر فلماذا لا نرفع أصواتنا في وجه كل فاسد ونواجهه بحقيقته لأنه يجهل نفسه ويعتقد بأنه على حق ! ونطالبه بالرحيل أو على الأقل بالكف عن إيذانا باسم مصر , ونقول له يكفي :أنت فاسد ؟ هناك مسلسل آخر فى جرائم الفساد ترك آثاره على حياة المصريين سنوات طويلة وسوف تبقى آثار هذا الملف تطاردنا جيلا بعد جيل. إن الفساد السياسى كان من أخطر وأسوأ جرائم النظام السابق خاصة أنه حرم الإنسان المصرى من أبسط حقوقه فى الحرية وفى انتخابات نزيهة وتداول مشروع للسلطة وواقع اجتماعى يوفر له قدرًا من العدالة وتكافؤ الفرص.

 

نحن أمام نظام سياسى أهدر الكثير من قيم هذا المجتمع وثوابته وتجاربه السابقة مع الحريات. وما أكثر الشواهد على ذلك. وسافتح ملف الانتخابات البرلمانية والفاسدون فى المقال القادم

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 34338749
تصميم وتطوير