الأحد الموافق 11 - أبريل - 2021م

مصطفى الفقي: الحكومة المصرية تتعامل بجدية مع أزمة كورونا وعلى المجتمع مساندتها

مصطفى الفقي: الحكومة المصرية تتعامل بجدية مع أزمة كورونا وعلى المجتمع مساندتها

إيناس سعد

 

 

صرح الدكتور مصطفي الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية إن وباء كورونا سيظل مسيطرا علي الاعلام والاقتصاد والسياسة في العالم.
وذلك خلال لقائه في برنامج يحدث في مصر على فضائية إم بي سي مصر مع الاعلامى شريف عامر، إن قرار دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدث الأمريكية بوقف مساهمات بلاده لمنظمة الصحة العالمية غير مسؤول، لافتا إلى أنه جزء من الحرب الباردة بين أمريكا والصين.
مشيرا إلى أن ما قام به ترامب ليس وقته الآن. فقد تعودنا من الرئيس الأمريكي أن يخرج بقرارات غير متوقعة، وأمريكا نفسها عودتنا على مثل هذه التصرفات في الأزمات الكبرى و أن ما يحدث في الولايات المتحدة الأمريكية الآن ليس في صالح ترامب في الانتخابات المقبلة، لذلك هو يقدم على مثل تلك التصرفات في الوقت الحالي لتعليق شماعة ما يحدث في بلاده على تواطؤ منظمة الصحة العالمية مع الصين، متابعا :”حتى لو كان هناك تواطؤ أو تأخر في نشر المعلومات حول طبيعة المرض فليس من المنطقي أن توقف أمريكا حصتها في المنظمة والتي تقدر بـ 500 مليون دولار أمريكي وهو ما سوف يتسبب في تحجيم دور المنظمة”.

 

 

واضاف الفقى :” العالم يبحث عن الرجل المسؤول ولن تستطيع الحكومات أن تنجو من هذا المأزق ما لم يحدث تعاون من قلب المجتمعات نفسها”، لافتا إلى أنه رغم أن الحكومة المصرية بدأت مبكرا وتحسبت لما هو قادم وتحركت تحركات غير مسبوقة، ولكن المصريين يتعاملون مع الأمر بسهولة ونرى زحام غير مبرر في الشوارع.
وناشد الفقي المجتمع المصري بالتصرف بالمسؤولية كبارا وصغارا وأغنياء وفقراء فالحكومة تتعامل بجدية أكثر من المجتمع نفسه، فالمصري بطبيعته لم يتعود أن يضيق أحد عليه، أويقيد حريته ولكن يجب أن تكون هناك مسؤولية للسيطرة على الوباء.
وردا على سؤال حول جدوى إرسال مصر مساعدات للدولة التي تعاني نقصا كبيرا في المستلزمات الطبية، قال الفقي، أن المجاملات الدولية تترك أثرا لما بعد الحدث مثل ما قامت به مصر من إرسال معونات طبية إلى إيطاليا فالذي يعطي ليس الاغني أو الأقوى ولكن الذي يقدر ظروف الآخر وما فعلته مصر سيكون له تأثير ايجابى بعد انتهاء الأزمة.
وقال إن كورونا حرب شرسة لا نعرف نهايتها، وأخطر من الحروب العالمية، مطالبا بأن تتجه كل الصدقات في شهر رمضان إلى الرعاية الطبية والصحية لمواجهة الفيروس.

 

 

وتحدث مدير مكتبة الإسكندرية، عن حادث الأميرية قائلا:” وزارة الداخلية تحبط العمليات الارهابية قبل تنفيذها، وفقدنا في هذا الحادث ضابط أمن وطني من خيرة شباب مصر”.

واستطرد قائلا إن ما يفعله تنظيم الاخوان من كره وبغضاء تجاه المجتمع المصري لا يحدث في أي دين أو أي أخلاق، وما نراه لم يحدث في أي فترة من التاريخ فهم عدو حاقد وكاره لوطنه وليس لأشخاص رغم أن الوضع في مصر سيكون أفضل من دول كثيرة.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49365883
تصميم وتطوير