السبت الموافق 29 - يناير - 2022م

مصطفى الفقى: سد النهضة لم يتم بناؤه بالأموال الأثيوبية كما يتردد وهناك دعم من دول كثيرة ومنها دولة عربية

مصطفى الفقى: سد النهضة لم يتم بناؤه بالأموال الأثيوبية كما يتردد وهناك دعم من دول كثيرة ومنها دولة عربية

إيناس سعد

 

أكد الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، بان الموقف الإثيوبي متعنت تجاه قضية سد النهضة بمرحلة سقوط الحياء، لافتا إلى أن الدولة الاثيوبية تتحدى أمريكا والبنك الدولي برفضها التوقيع على الاتفاق وتقول أن المياه مياهنا والأرض أرضنا وهذا غير حقيقي فالأرض أثيوبية ولكن المياه من حق الشعوب التي تجري فيها وهذا ثابت على مدار التاريخ.وقال الفقي خلال لقائه بالإعلامي شريف عامر إننا كنا قاب قوسين أو أدنى من توقيع الاتفاق ولكن فوجئنا بالموقف الأثيوبي، لافتا إلى أن السد لم يتم بناؤه بالأموال الأثيوبية كما يتردد ولكن هناك دعم من دول كثيرة ومنها دولة عربية.

 

 

وأضاف الفقى أن أثيوبيا بدأت بناء السد في وقت صعب بالنسبة لمصر، وكان يمكن التفاهم على بناء السد بين الدولتين.حيث ووجه مدير مكتبة الإسكندرية انتقادا للكثير من وزراء الري في مصر منذ التسعينيات وحتى الآن لموقفهم السلبي تجاه الكثير من المواقف التي تتعلق بمياه النيل، قائلا:” الكثير منهم تعامل بالتقليل من الأمر ومعالجة مشكلة النيل لم تكن حصيفة والآن يقوم الرئيس السيسي بمحاولة حل مشكلة شديدة التعقيد”.

 

وأوضح الفقي، أن الحديث عن مواجهة عربية إفريقية بشأن أزمة سد النهضة أمر ليس صحيحا، متابعا :” الموت بالحرب أفضل من الموت عطشا وليس معنى ذلك أننا سنقوم بالحرب غدا ولكن في نفس الوقت مصر لن تسمح باستمرار الوضع الحالي”.

 

 

وتوقع مدير مكتبة الإسكندرية، أن تكون الجولة الدبلوماسية المقبلة لمصر في الشمال الإفريقي ويتم إطلاع تلك الدول على ما توصلت إليه هذه المفاوضات والدول العربية الإفريقية لها دور كبير في إفريقيا وعلى رأسها الجزائر والمغرب اللتان من الممكن أن يكون لهما دور في القضية.
وثمن الفقي القرار المصري بنقل المفاوضات من مستوى العلاقات الثنائية إلى المستوى الدولي لتكون المفاوضات علنية وذلك بعد إدخال الولايات المتحدة الأمريكية والبنك الدولي ليكون العالم شاهدا على تلك المفاوضات، لأن الجانب الأثيوبي يدعي أن مصر تريد ” التكويش” على كل شيء.

 

 

وأشار إلى أن مصر لم تتدخل في شؤون الدول ولا تريد أن تسبب ضررا لأحد، ولكن بالعكس تريد علاقات ثنائية تقوم على التعاون وتبادل المصالح من خلال التعاون وخلق مشروعات قومية مشتركة بين الدول.فى نعاية حديثة تمنى الفقي العودة إلى طاولة المفاوضات وأن يكون للسودان دور في هذا الشأن.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 57211067
تصميم وتطوير