الأربعاء الموافق 14 - نوفمبر - 2018م
//test

مستقبل وطن يناقش ابرز القضايا الخاصة بالتوكتوك.. والسائقين نطالب بتأسيس نقابة أسوة بالتاكسي

مستقبل وطن يناقش ابرز القضايا الخاصة بالتوكتوك.. والسائقين نطالب بتأسيس نقابة أسوة بالتاكسي

صفاء عويضة 

التوكتوك أصبح ظاهرة وأمر واقع لا يمكن أن تتجاهلها الحكومة، ولا يتغافلها البرلمان، بل أصبح فرض علي المجتمع ككل ان يشارك في وضع أفكار تساهم في حلول جذرية لهذه القضية التي أصبحت صداع مذمن في رؤوس التنفيذيين داخل المحافظات لما تسببه من مشكلات مرورية، وأمنية، واقتصادية، وأخلاقية، وفي المقابل لقمة عيش الكثير من البيوت المصرية.

 

 

 

وكانت رؤية الأمانة العامة لمستقبل وطن بالشرقية بقيادة الدكتور محمد سليم بإعطاء أولوية لدراستها، وكان تنظيم أمانة شئون المحليات، برئاسة الأستاذ عبد الدايم غانم، والتي عقدت لقاءً مفتوحًا حول مشاكل التوكتوك وسُبل تقنين أوضاعه، وأيضآ المطالبة بوضع تعريفة محددة للتاكسي داخل مدينة الزقازيق، وذلك بالمقر الرئيسي للحزب بالمحافظة، بحضور الدكتور محمد الصالحي الامين العام المساعد للحزب، والدكتور صلاح شويخ أمين الإتصال الجماهيري، والدكتورة زينب فهيم أمين التدريب والتثقيف، وبعض أمناء الأمانات النوعية بالمراكز بوجود نماذج من سائقي التوكتوك والتاكسي، وأهالي العاصمة.

 

 

 

وقال “غانم”: يأتى هذا اللقاء فى إطار جلسات الحوار المجتمعى التى يقيمها حزب مستقبل وطن حول أهم القضايا التي تخص الشارع الشرقاوي، بهدف التواصل مع جميع أطراف القضية وكافة جوانبها بمشاركة نماذج مختلفة من داخل مدن ومراكز المحافظة للوصول إلى رأى مجتمعى، وقانوني فيما يتعلق بقضايا التوكتوك والتاكسي للمساهمة في طرح الرؤي التي قد تساهم بعملية الإصلاح والتنمية والإستقرار.

 

 

 

سائقي التوكتوك:

 

 

نحن أصحاب أسر ولدينا أولاد وملتزمين بأقساط بنكية، ومنا المهنيين والعمال الذين أثرت عليهم الأوضاع الإقتصادية، فكان البديل شراء التوكتوك بالدين والأقساط لكي نستطيع تربية أولادنا والعيش الحلال، لنتفاجيء بأننا منبوذين من المجتمع بسبب سلوكيات وتصرفات الكثير ممن إتخذوا التوكتوك وسيلة لنشر الفساد الأخلاقي، وقتل التنظيم والمظهر الحضاري للعواصم من المدن داخل المحافظات، مضيفًا: إذا كان التوكتوك يؤرق المجتمع ولكن في المقابل هناك اسر هو مصدر دخلها، وواجب علي الحكومة والأحزاب والبرلمان إيجاد حلول تضمن ثوابت وقوانين تحافظ علي شكل الدولة وأيضآ تحمي الألاف من الأسر فهو مصدر رزق حلال لم يجرمه الدين، كما طالبوا أمانة الحزب بالشرقية بضرورة مساعدتهم في تأسيس نقابة لسائقي التوكتوك أسوة بالتاكسي.

 

 

 

 

سائقي التاكسي:

 

 

 

دخول التوكتوك للمدينة مظهر غير حضاري، وأثر بالسلب علي عمل التاكسي الذي يتحمل صاحبه التكاليف الباهظة في “المؤسسةوالضريبة والمخالفات”، وساعد في ذلك جشع بعض سائقي التاكسي والمبالغة في طلب الأجرة، لذلك اطالب بوضع تعريفة للتاكسي داخل مدينة الزقازيق وعلي الجميع ان يلتزم بها.

 

 

 

 

بعض الأهالي:

 

 

 

هناك من أصحاب الأموال من يشترون عدد كبير من التكاتك ويقومون بتأجيرها باليومية، وهذا الامر ساعد الكثير من هم في سن الأطفال لقيادة التوكتوك وحدوث كوارث نتيجة التصرفات الغير مسئولة.

 

 

 

رؤية أمناء الحزب بالمراكز نقلًا عن الاهالي:

 

 

 

طرحوا بضرورة وضع خطوط سير من قبل الوحدات المحلية مع إستخراج رخصة للسائق قبل ترخيص المركبة وتحديد لون التوكتوك لكل مركز مع وضع لوح تحمل رقمًا يميزه، وكذلك منع سيره علي الطرق الرئيسية وداخل المدن، وذهب رأي الكثير من الحضور بضرورة التعاون بين الوحدات المحلية والمرور، مع حظر إستيراده لفترة.

 

 

 

وأكد أمين الشئون المحلية لمستقبل وطن بالشرقية في نهاية المناقشة بخروج توصيات سوف تكون مُلزمة لكافة الأطراف وذلك بالتنسيق مع الأمانة العامة للحزب بالمحافظة، وأمانة الشئون البرلمانية، فيما أختتم الأمين العام المساعد للحزب بالشرقية كلمته: بضرورة إصرار الإرادة السياسية في تقنين التوكتوك، ولكن بإعادة النظر في تسهيل إجراءات الترخيص وتكلفته، وكذلك تخفيف العبء عن كاهل إدارات المرور بمشاركة الوحدات المحلية، والتشديد علي خط سير التوكتوك لايتعدي القري والضواحي، وقرار صارم بوقف ترخيص التوكتوك الذي تعدي علي إنتاجه عشر سنوات، مع منع إستيرادة أو تجميعه لفترة يتفق عليها.

 

 التعليقات



 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 25604489
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com