الإثنين الموافق 06 - ديسمبر - 2021م

مستشار لترامب يدعو لتعديل الدستور واعتبار “المسيحية” الديانة الرسمية

مستشار لترامب يدعو لتعديل الدستور واعتبار “المسيحية” الديانة الرسمية

 

مستشار لترامب يدعو لتعديل الدستور واعتبار “المسيحية” الديانة الرسمية

عبدالعزيز محسن

دعا مايك فلين، مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب إلى اعتبار “المسيحية” الدين الوحيد للولايات المتحدة، مؤكداً أن بلاده يجب أن يكون لها دين واحد فقط، وفقاً لموقع Business Insider الأمريكي، الأحد 14 نوفمبر2021.

و قال مايك فلين، الذي تحدَّث مؤخَّراً عن إيمانه المسيحي في محاولةٍ لدحض مزاعم جماعة كيو أنون، التي نمت وزاد انتشارها عبر الإنترنت في الولايات المتحدة، بأنه يعبد الشيطان: “إذا صار لدينا أمةٌ واحدة تحت حكم الرب، والتي لا بد أن تكون أمتنا، لا بد أن يكون لدينا دينٌ واحد”.

جاء ذلك في كلمة له يوم الجمعة 12 نوفمبر، خلال مؤتمرٍ امتدَّ لثلاثة أيام في مدينة سان أنطونيو، بولاية تكساس الأمريكية، والذي عُقِدَ من أجل “إيقاظ أمريكا من جديد”.

في المؤتمر، ناقَشَ فلين أيضاً كبير استراتيجيي البيت الأبيض سابقاً ستيف بانون، الذي اتَّهَمَته محكمةٌ عليا برفض الإذعان لاستدعاءٍ لقضيةٍ بواسطة لجنة الاختيار في مجلس الشيوخ التي تحقِّق في أعمال الشغب التي اندلعت في 6 يناير داخل مبنى الكونغرس بالعاصمة واشنطن.

ووصف فلين الاتهام بأنه “إساءة استخدام لحرية التعبير”.

فيما قال فلين (61 عاماً) المعروف بتعليقاته التي توصف محلياً بـ”المعادية” للمسلمين، إنه سجَّل مقطعاً لبرنامج  Tucker Carlson Tonight، حول “صليب القيامة”، مقارناً رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، ببيلاطس النبطي، الذي أمَرَ بصلب المسيح، وفقاً للإنجيل.

فلين أضاف: “هذا هو صلب التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة لحرية التعبير، وحرية التجمُّع السلمي. إنه أمرٌ لا يُصدَّق”، وفق قوله.

بخلاف ذلك، جدّد مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي السابق، اتهاماته للرئيس جو بايدن بتزوير الانتخابات الرئاسية، وهي الادعاءات التي ثبت أنها كاذبة.

في حين تضمُّ جولة “إيقاظ أمريكا من جديد”، مايك فلين وغيره من الموالين لترامب، وأطباء مناهضين للقاحات، بمن فيهم ستيلا إيمانويل وسكوت جينسون، الذي لديه تاريخٌ من نشر المعلومات المُضلِّلة عن انتخابات 2020 وجائحة كوفيد-19.

يشار إلى أن هناك موالين آخرين لترامب أيضاً شاركوا كمتحدَّثين في تلك الجولة، مثل روجر ستون المستشار السابق لترامب، ورجل الأعمال مايك لندل، والمحامي الشهير لين وود.

جدير بالذكر أن لدى فلين سجلاً من الترويج لنظريات مؤامرة، مثل تلك التي تقول بأن لقاحات كوفيد-19 تُضاف إلى “صلصات السلطة”، أو تلك السابقة التي تقول بأن كوفيد-19 قد اختُلِقَ من أجل تشتيت الانتباه عن انتخابات 2020.

عمل فلين مستشاراً للأمن القومي لدى إدارة دونالد ترامب، وأُعفِيَ من منصبه في 2020 بعد ثبوت كذبه على مكتب التحقيقات الفيدرالي عن اتصالاته مع روسيا.

كان فلين قد أُعفي من منصبه كمدير للاستخبارات العسكرية عام 2014، بسبب ما وصفته وسائل الإعلام وقتها، بكونه “أسلوب قيادته” للجهاز.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 55764384
تصميم وتطوير