الإثنين الموافق 21 - أكتوبر - 2019م

مركز للتميز بالتعاون بين إريكسون والإتصالات السعودية وجامعة الملك فهد للبترول

مركز للتميز بالتعاون بين إريكسون والإتصالات السعودية وجامعة الملك فهد للبترول

أعلنت شركة إريكسون، بالتعاون مع شركة الإتصالات السعودية وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، عن تأسيس مركز التميز في الجامعة مهمته تهيئة المواطنين السعوديين وتطوير كفاءاتهم وإعدادهم لحياة مهنية واعدة في قطاع الإتصالات السعودي.

وقالت إريكسون فى بيان لها اليوم، أنه يوفر مركز إريكسون للتميز– الذى أُطلقخلال شهر يناير الماضي- فرص متميزة للخريجين الشغوفين بالإبتكار في مجال تكنولوجيا المعلومات والإتصالات، حيث يمدهم بالأدوات اللازمة والتدريب الكافى ليزودهم بالخبرات والمعرفة العميقة في مجالات تخصصهم ويقدم لهم الدعم ضمن إطار مشاريع كبرى..ويهدف المركز إلى تقييم وإختبار ونقل المعرفة حول تقنيات الإتصال الناشئة إلى الطلاب.

وقد تضافرت جهود الأطراف الثلاثة لتحديد فرص العمل الهامة والثغرات في سوق التوظيف بالمملكة، وذلك بهدف إعداد الطلاب لحياة مهنية واعدة في قطاع الإتصالات.

كما سيستفيد الطلاب من برنامج إريكسون للبحوث والتطوير الخاص بالخريجين، والذي يطلعهم على توجهات التكنولوجيا الجديدة، حيث سيمكن لمجموعة مختارة من الطلاب السعوديين المشاركة في برنامج الإرشاد في مجال البحوث والتطوير، بالإضافة إلى ذلك، ستقوم شركة إريكسون بتطوير برامج تدريب مهنية في مجال شبكات الجيل الرابع (LTE) ونظم دعم الأعمال (OSS) ونظم دعم العمليات (BSS) وحلول العدادات الذكية، ويشمل ذلك إستخدام مختبرات متخصصة وضبط إعدادات متكاملة لوظائف معينة وإختبارات للمنتجات.

ومن شأن هذه الخطوة أن تقدم للخريجين في المملكة العربية السعودية فرصة الإطلاع على حلول تكنولوجيا المعلومات والإتصالات المتطورة والإستفادة من فرص التعليم التي من شأنها إعدادهم للعمل في هذا القطاع، علاوة على ذلك، سيجني الخريجون فوائد كبيرة جراء المشاركة في عمليات البحث والتطوير والإاطلاع على أحدث إتجاهات التكنولوجيا الجديدة.

وقال الدكتور خالد بن حسين بياري، الرئيس التنفيذي لمجموعة الإتصالات السعودية: “تتيح لنا هذه الشراكة الإستراتيجية المساهمة في إعداد الخريجين لشغل وظائف واعدة في مجال الإتصالات.. ويسرنا التعاون مع جامعة الملك فهد وشركة إريكسون، فهو يتيح لنا تقديم مساهمة إيجابية في تنمية شباب المملكة الطموح في مراحل متقدمة من حياتهم”.

من جانبه، قال الدكتور سهل عبد الجواد، نائب رئيس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن للبحوث: “تعد جامعتنا مؤسسة أكاديمية تتبنى معايير التفكير الإستباقي، لذا يسرنا أن نكون جزءاً من هذه المبادرة المتميزة التي سوف تساهم في تعزيز مستويات كفاءة طلابنا.. وسيساهم تعاوننا مع شركة الإتصالات السعودية وشركة إريكسون في إمداد طلابنا بمزايا تنافسية عند دخولهم سوق العمل”.

بدوره، قال علي عيد، رئيس شركة إريكسون في المملكة العربية السعودية: “تفخر شركتنا بدعم جهود شركة الإتصالات السعودية وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن للبحوث الرامية إلى المساهمة بدفع عجلة التحول إلى الإقتصاد القائم على المعرفة في المملكة العربية السعودية. وستساهم تضافر جهودنا وخبراتنا في مجال تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في دفع عجلة تطور قطاع التعليم في مجال الاتصالات إلى أبعاد جديدة.. وتؤمن شركتنا وشركة الإتصالات السعودية أن هذه البرامج هامة جداً، وأنه يتوجب أن تشكل جزءاً لا يتجزأ من إستراتيجيات المسؤولية الإجتماعية في كل شركة كبيرة”.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35057955
تصميم وتطوير