السبت الموافق 31 - يوليو - 2021م

مركز ابحاث اسرائيلى يشكك فى صفقة السلاح الروسى لمصر

مركز ابحاث اسرائيلى يشكك فى صفقة السلاح الروسى لمصر

كتب / حسين الصاوى
كعادتهم الكاذبة والمشككة فى كل مايخص الشأن المصرى نشر مركز أبحاث الأمن القومى الإسرائيلى تقريراً يكذب ما يروجه إلاعلام المصرىحسب وصفهم بتوصل مصر مع روسيا لصفقة سلاح ضخمة بقيمة 3.5 مليار دولار.
وأشار المركز إلى أنه لا يوجد ما يؤشر على أنه تم التوافق بين مصر وروسيا على بنود الصفقة المتضمنة طائرات مقاتلة من طراز “ميغ 29” ومروحيات مقاتلة من طراز “ميغ 35″، ومنظومات دفاع جوية متطورة، مشددًا على أنه لم يصدر عن المسؤولين المصريين والروس أثناء زيارة الرئيس بوتين الأخيرة للقاهرة ما يؤكد التوقيع على الصفق،على حد زعمه.
وبحسب ورقة أعدها باحثا المركز ” تسفي مجان وإفرايم كام “،ونشرتها مجلة “مباط عال” في العدد 665، فقد قلصت من أهمية زيارة بوتين للقاهرة، مشيرة إلى أن النظام المصري لا ينوي بحال من الأحوال التخلي عن تحالفه الاستراتيجي مع الولايات المتحدة.
وادعى الباحثان في الورقة أن قيادة الجيش المصري غير مستعدة للاستغناء عن المساعدات الاقتصادية الكبيرة التي يتلقاها الجيش المصري من الولايات المتحدة.
وأوضح الباحثان أن محاولة مصر التقرب من روسيا، جاء بهدف إرسال رسائل تدلل على تبرء قيادة الجيش في مصر من دعوة الولايات المتحدة للرئيس المخلوع حسني مبارك التنحي بعد اندلاع ثورة 25 يناير، علاوة على ترددها في الاستجابة لمطالب الرئيس السيس، حسب تعبيرهما.
وأشار المركز إلى أن إمكانية أن تصبح روسيا هي المورد الرئيس للنظام المصري تؤول إلى الصفر، مشككاً في أن تكون السعودية جاهزة لتمويل صفقات السلاح مع الروس.
وأوضح الباحثان أن روسيا معنية بتطوير علاقاتها مع مصر من أجل تعزيز مكانتها الدولية والإقليمية، لاسيما بعدما تعرضت هذه المكانة للضرر في ظل تواصل الأزمة الأوكرانية والخلاف الشديد بين الروس وكل من الولايات المتحدة وأوروبا بشأن ما يجري في أوكرانيا.
وشدد الباحثان على أن بوتين معني بتحسين مكانة روسيا في المنطقة، من أجل تقليص تأثير التحولات التي تشهدها منطقة شرق أوروبا التي لا تخدم المصالح الروسية.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 52407458
تصميم وتطوير