الإثنين الموافق 27 - سبتمبر - 2021م

مدير مكتبة الإسكندرية  يفتتح ملتقى «مصر الغد: الجمهورية الجديدة نموذجًا»

مدير مكتبة الإسكندرية  يفتتح ملتقى «مصر الغد: الجمهورية الجديدة نموذجًا»

إيناس سعد

 

 

افتتح الدكتور مصطفى الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية، ظهر اليوم، ملتقى «مصر الغد: الجمهورية الجديدة نموذجًا» الذي يناقش الأبعاد المختلفة للجمهورية الجديد

ة في مصر وفلسفتها الحاكمة، وذلك بحضور اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، وعددًا من الشخصيات العامة والأكاديميين والمتخصصين المعنيين

بالموضوعات التنموية وإشكالياتها.

 

 

وقال الدكتور مصطفى الفقي إن مصر تتهيأ لعملية بناء حقيقي في مؤسساتها المختلفة، وأن مكتبة الإسكندرية تعد شريكًا أساسيًا فيما يجري.

وشدد على أن المكتبة تشارك الرئيس عبد الفتاح السيسي فيما بشر به في بناء الجمهورية الجديدة التي لن تقوم إلا بجهدنا جميعًا، وأن المكتبة تقف وراء أي فكر نهضوي وإنمائي.

ولفت مدير مكتبة الإسكندرية إلى أن مصر تعرضت لتصحر فكري وتجريف عقلي بحكم عوامل التاريخ والجغرافيا ودور مصر في المنطقة، مؤكدًا أنه جاء الوقت لنفكر في استعادة هذا الدور.

 

 

وأكد الدكتور مصطفى الفقي أن الجمهورية الجديدة لها بعدان، أولهما مؤسسي وثانيهما فلسفي. وينطوي البعد المؤسسي على دعم المؤسسات لتنهض بمسئوليتها على النحو الذي نتطلع له جميعًا. أما الجانب الفلسفي فيعكف عليه الأدباء والمفكرين والشعراء لتشكيل المكون العقلي الذي يقود القاطرة نحو التطوير والتنمية.

وشدد الفقي على ارتباط الجمهورية الجديدة بفكرة التحول الاجتماعي، مؤكدًا أهمية الخلاص من منظومة بالية من القيم والتقاليد والاتجاه نحو تفكير علمي تنموي جديد.

وفي كلمته، تحدث اللواء محمد الشريف، عن مظاهر البناء والتطوير في مصر، مشددًا على أن كم التطوير والتعمير والإنشاءات والمحاور والمصانع الجديدة تؤكد أننا نشهد حقبة جديدة نطلق عليها الجمهورية الجديدة بحق.

وأكد على الاهتمام بالإسكندرية الجديدة وتطويرها في إطار الجمهورية الجديدة، لافتًا إلى مشروعات تطوير الإسكندرية في الوقت الحالي خاصة مشروع تطوير ميدان محطة مصر وتطوير حلقة السمك. وأكد أن جميع المشكلات التي تواجه المواطن السكندري وعلى رأسها مشكلة الباعة الجائلين سيتم حلها في إطار مشروعات التطوير الجديدة.

 

 

من جانبها قالت الدكتورة مي مجيب، المشرف على مركز الدراسات الاستراتيجية بمكتبة الإسكندرية، إن الملتقى يأتي حرصًا من مكتبة الإسكندرية على المشاركة التثقيفية الفعالة في إطار المشروع النهضوي الشامل الذي تشهده مصر في إطار الجمهورية الجديدة.

وأكدت أن الدولة تمكنت في السبع سنوات الأخيرة من الانتصار في أكبر معارك تاريخها الحديث حيث واجهت بصلابة حالة عدم الاستقرار والفوضى والإرهاب وتمكنت من استعادة الأمن والاستقرار.

ولفتت إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أعلن في أوائل حكمه أولوية تأسيس دولة جديدة، كما أكد خلال مؤتمر “حياة كريمة” أن بناء الدولة عملية ممتدة وأن التطوير لا يشمل البنية التحتية فقط بل فكر جديد لدولة جديدة قوية تتمتع بمؤسسات راسخة ورؤية واضحة للمستقبل.

ولفتت إلى وجود سمات واضحة للجمهورية الجديدة تنعكس في مشروعات عملاقة ومبادرات اجتماعية في مجالات متعددة، مؤكدة أن شعار الجمهورية الجديدة لا يعني الوصول لحالة الكمال بل البدء في خطوات تحقيق العدالة الاجتماعية وضمان حياة أفضل للمصريين.

 

 

وجاءت الجلسة الأولى من الملتقى بعنوان «الجمهورية الجديدة ومفهوم المشروع النهضوي في التاريخ المصري الحديث والمعاصر»، تحدث فيها الأستاذة الدكتورة لطيفة سالم أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية الآداب جامعة بنها، والأستاذ الدكتور محمد عفيفي أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية الآداب جامعة القاهرة، والكاتب الصحفي أحمد الجمال.

وتحدثت الدكتورة لطيفة سالم عن التجربة النهضوية في عهد محمد علي التي اعتبرتها مفتاح لتجارب أخرى جاءت بعده. وأكدت في البداية أن محمد علي كان له شخصية فريدة شكلتها في البداية التحاقه بالعسكرية، لافتة إلى أنه تمتع بالذكاء الشديد والقدرة على التمييز كما أنه كان متعدد الثقافات وتمتع بمهارة سياسية كبيرة.

 

 

وتطرقت الدكتورة لطيفة سالم إلى مشروع محمد علي النهضوي الذي كان للجيش جزءًا كبيرًا فيه، حيث استطاع أن يربط بين المواطنة والجندية. وأضافت أن محمد علي اهتم بالزراعة والصناعة والإدارة وأنشأ الدواوين واهتم بالقضاء وأنشأ المحاكم الشرعية، كما أنه اهتم بالتعليم وإرسال البعثات والمدارس العسكرية والترجمة.

 

 

وفي كلمته تحدث الدكتور محمد عفيفي عن تجربة التحديث في عهد الخديوي إسماعيل. وقال إن الخديوي إسماعيل يعد خير نموذج للصورة النمطية في العقل الجمعي، حيث خرج لنا في الدراما على أنه شخص لاهي عابث مما يعد مشكلة كبيرة لأن جمهور المؤرخ محدود عكس الدراما.

وقال الدكتور محمد عفيفي إن الخديوي إسماعيل كان له تجربة غيرت فلسفة ونمط الحكم، وكان أولها تغيير مقر الحكم إلى قصر عابدين والانتقال إلى المدينة، كما أنه أنه أنشأ مجلس شورى النواب.

وأضاف أن أهم مشروعاته النهضوية كانت تطوير القاهرة من خلال إنشاء عاصمة جديدة وهي “القاهرة الخديوية”، وهنا ظهر نمط العاصمة الجديدة وهو تغير في الحياة المصرية كلها.

 

 

ولفت إلى أن الخديوي إسماعيل أدرك أن قوة مصر تكمن في جيشها والحفاظ على منابع المياه فبدأ عصر جديد بإعادة بناء الجيش المصري ودعم حروبه في الجنوب للدفاع عن منابع النيل.

من جانبه تحدث الكاتب الصحفي أحمد الجمال عن تجربة التنمية والتحديث في عهد عبد الناصر، وثمار ثورة يوليو التي تعطي للوطن عطاء غير محدود حتى الآن.

وأكد أن أهم مكتسبات الثورة كانت الانتقال من الملكية إلى الجمهورية ورفع شعارات مثل “كلنا سيد في ظل الجمهورية”. وأضاف أن مصر عرفت “التخطيط” لأول مرة حيث تم وضع خطط خمسية وعشرية وخطط اقتصادية استهدفت مضاعفة الدخل القومي.

 

 

ولفت إلى أن ثورة يوليو أحدثت تغييرًا في التركيب الاجتماعي، فالهرم الذي كانت قمته ضيقة للغاية سمح بصعود الطبقة الوسطى المصرية إلى ما صارت إليه.

وقال إن مصر أحدثت في هذه الحقبة توازنًا بين البحر والنهر، بحيث تدافع عن أراضيها عن طريق البحر بحيث لا يأتي إليها المحتل، وأن تتماسك من حول النهر بالبناء والتعمير، وبهذا تماسكت مصر وتوازنت وانطلقت في دورها الإقليمي.

 

 

وأكد الكاتب الصحفي أحمد الجمال أن التعليم يعد مفخرة الحقبة الناصرية، حيث شهدت مشروعًا تعليميًا نهضويًا، إلى جانب الاهتمام بالآداب والإعلام وإنشاء المعاهد والأكاديميات.

ولفت إلى أن أحد أهم ثمار هذه الحقبة هي حسم قضية التحديث والتنوير بالاتجاه للأزهر والمشايخ المستنيرين ليحدث حراك في الأزهر يتجه لنوع آخر من التعليم بحيث يصبح التعليم الفقهي متخصصًا.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 53952867
تصميم وتطوير