الثلاثاء الموافق 28 - يونيو - 2022م

مدير مركز النيل للأعلام بالإسكندرية : استكمال فاعليات مبادرة ” وعيك امانة ” التي تستهدف نشر الوعي بمخاطر الأبتزاز الأكتروني بين الفتيات

مدير مركز النيل للأعلام بالإسكندرية : استكمال فاعليات مبادرة ” وعيك امانة ” التي تستهدف نشر الوعي بمخاطر الأبتزاز الأكتروني بين الفتيات

إيناس سعد

 

 

نظم مركز النيل للاعلام، برئاسة امانى سريح، بالتعاون مع جمعية دراسات القانون الدولي برئاسة ايمان خطاب، ندوة بعنوان ” انترنت آمناً “، بحضور العميد

الدكتور محمد محروس رئيس فرع غرب الدلتا لمكافحة جرائم التكنولوجيا سابقا واستاذ علم الاجتماع بمعهد العلوم الاجتماعية والدكتور سامي فضل

مدير ادارة الجمرك التعليمية والدكتورة هدي الساعاتي نائب رئيس جمعية دراسات القانون الدولي، ومشاركة الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين بمدارس

الاسكندرية وعدد من اعضاء جمعية اصحاب الارادة.

 

 

أفتتحت امانى سريح، مديرة مركز النيل للاعلام بالترحيب بالسادة الضيوف، واوضحت ان ندوة اليوم هي استكمال لفعاليات مبادرة ” وعيك امانة ” التي تستهدف نشر الوعي بمخاطر الابتزاز الالكتروني بين الفتيات مشيرة الي ان الحملة بدأت بثلاث لقاءات بمدارس ادارات شرق والجمرك ووسط بهدف التعريف بالجرائم الالكترونية وكيفية مواجهتها.

 

 

وتحدث العميد محمد محروس رئيس فرع غرب الدلتا لمكافحة جرائم الإنترنت السابق ، إن الخيانة الزوجية الإلكترونية عبر الإنترنت جريمة ٱلكترونية، و مرض يهدد كيان الأسرة، وزيادة حالات الطلاق ، متابعا أن العديد من قضايا الإبتزاز المادية جاءت من خلال تلك الجريمة، معلنا أن هناك ٣٠٠ الف موقع إباحي و ٣٠٠ مليون موقع علي الفيس بوك في مصر.
وأضاف أن الإنترنت مفيد لو تم إستخدامه بالشكل الرشيد، لافتا إلي تداول الصور عبر وسائل التواصل الإجتماعي “فيس بوك” و كتابة البوستات العشوائية وسيلة لبث الشائعات و بلبلة الرأي العام، محذرا من خطورة تطبيقات الابليكشن التي يمكن من خلالها إختراق الحسابات الشخصية.

 

وشدد محروس علي أهمية الحد من عودة الجريمة من خلال تفعيل دور الاخصائي الاجتماعي و النفسي، مضيفا لا توجد ما يسمي الخصوصية و الإنترنت لا يترك مفتوحا، و يجب تغيير كلمات السر للحسابات الشخصية كل فترة.
اكد الدكتور سامي فضل، مدير عام الجمرك التعليمية بالإسكندرىة، أن تحصيل الطلاب إنخفض إلي ٥٠ % بسبب الإستخدام السيء للإنترنت، مشيرا إلي ضرورة المتابعة المستمرة من الأسرة علي الأبناء و توفير البدائل الأخرى.
مشيرا إلي التشديدات التي تتبعها للإدارة لمراقبة عمليتي الغشو التسريب، وإلي أهمية وجود الكاميرات التي ساهمت بشكل كبير في تقليل الغش الإلكتروني، وأن الإنترنت مجال خصب لاختراقات الحسابات الشخصية والوصول للأبحاث العلمية لأي دولة.
وإنتقد فضل المدرسين الذين قاموا بإنشاء المنصات لإعطاء الدروس الخصوصية، مشددا على التصدى لعمليات الغش الإلكتروني.

 

فيما أوضحت د. هدي الساعاتي نائب رئيس جمعية دراسات القانون الدولي مخاطر الجرائم الالكترونية باعتبارها من اخطر حروب الجيل الرابع التي عرفها العالم وليم لينك بانها تعتمد علي الأدوات الإعلامية والسوشيال ميديا لتنفيذ جرائم الابتزاز، وأشارت الي ضرورة رفع وعي الفتيات بكيفية مواجهة أي ابتزاز يتعرضن له من خلال التواصل مع الاهل والتقدم ببلاغ رسمي بمباحث الانترنت .

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 62122922
تصميم وتطوير