السبت الموافق 20 - يوليو - 2019م

مدير التعليم العام تعتصم بمكتبها وترفض تنفيذ حكم المحكمة التأديبية

مدير التعليم العام تعتصم بمكتبها وترفض تنفيذ حكم المحكمة التأديبية

كتب/محمود عيد
إلى متى سيظل الفساد مستشرى ينخر فى عظام الوطن وإلى متى سيظل التعليم فى مصر بهذا الإنهيارفإن كان هذا حال القائمين على إختيار قيادات التعليم فماذا ننتظر من المعلم وماذا ننتظر من الإدارى بل ماذا سيفعل الطالب فى ظل غياب الرقابة وإنحراف الرقباء فمنذ ايام تطالعنا الصحف بمعلم يقيم الحد على طالب بالجلد أربعين جلدة فى الغربية ووقوع مقعد على طالب بالدقهلية ليصاب بشلل رباعى وفقد آخر إحدى عينيه بمدرسة بالمنصورة وإطلاق النار على التلاميذ بمدرسة الملك الكامل بالمنصورة مما أصاب عدد كبير من التلاميذ وغيرها فهذا نتيجة عدم الإشراف على القائمين على العملية التعليمية التى هى أساس قيام ورقى أى دولة فإن أردت أن تفسد دولة إفسد التعليم بها

 
ففى الدقهلية إعتصمت مدير التعليم العام بمديرية التربية والتعليم (سوزان زكريا ) بمكتبها رافضة تنفيذ حكم المحكمة التأديبية الصادر فى عام 2006 بالوقف عن العمل لمدة شهرين وخصم نصف الراتب والذى تم إرجاء تنفيذه بناء على تأشيرة من وكيل وزارة التربية والتعليم السابق بإرجاء التنفيذ والرجوع للنيابة الإدارية لأخذ رأيها فى التنفيذ علما بان الحكم من المحكمة وأن النيابة ليست ذات شان فى هذا الموضوع ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل أن وكيل الوزارة السابق ارسل إسمها من ضمن لجنة إختيار القيادات بالمديرية علما بأن هذه اللجنة تضم خمسة أعضاء جميعهم ليسوا من أصحاب الجزاءات الإدارية وليسوا محالين للمحكمة التأديبية ولم يكتفى بهذا بل أرسل الإسم للمحافظ مختلف عن الحقيقة فالإسم الحقيقى (سوزان زكريا عبد الجواد )والإسم الذى وقع عليه المحافظ هو(سوزان عبد الجواد زكريا ) وبدلا من أن يرسل صحيفة الأحوال التى بها هذا الحكم تم شطبها بالمزيل وكتب أنها ليس لها جزاءات وأنها غير محالة لتضليل المسئولين بالمحافظة لتظل بلجنة إختيار القيادات إلى أن تولى وكيل الوزارة الحالى أحمد فكرى طه وفحص شكاوى الزملاء ضدها ليتخذ قرار فورى بالتنفيذ والذى لم يروق لها فأضربت وإعتصمت لتهديد المسئولين بالمديرية والمحافظة لعدم تنفيذ الحكم

 

 
وتقول مدير التعليم العام سوزان زكريا بأنها سبق وان نفذت الحكم وإنقطعت عن العمل لمدة40 يوما فى عام 2014 ولكن الوكيل السابق أصر على إحتسابها من رصيد أجازاتها الإعتيادى إلى أن صدر فى 4 نوفمبر قرار وكيل الوزارة بتنفيذ الحكم مما تسبب فى إعلانها الرفض والإعتصام بمكتبها واصفة ما يحدث بالتعسف ضدها فى التنفيذ

 
فماذا ينتظر وزير التربية والتعليم بعد أن غابت الرقابة وفسدت الأحوال وتحولت المدارس لقاعات للمشاحنات وتصفية الحسابات بين البلطجية من خارج المدرسة كما حدث بمدرسة الملك الكامل بالمنصورة بأن أطلقت أعيرة نارية وخرطوش على الطلبة مما أصاب عدد كبير مع صمت وتعتيم من الوزارة والمسئولين بل أصبحت أيضا للإتفاق بين التلاميذ والمعلمين على مواعيد الدروس الخصوصية التى أقر بها الوزير فهل هذا هو الإصلاح الذى ننادى به القائمين على التعليم ؟؟ وماهو قرار وزير التربية والتعليم فيما يراه هل يحرك المسئولين ساكنا أم ننتظر الإطاحة بالمسئولين من مؤسسة الرئاسة ..إتقوا الله فى أبناءنا

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 32670575
تصميم وتطوير