الخميس الموافق 13 - مايو - 2021م

محمود مسلم:على المصريين الانتباه من ترويج شائعات “إخوان ليبيا” ضد مصر

محمود مسلم:على المصريين الانتباه من ترويج شائعات “إخوان ليبيا” ضد مصر

حجازى الرفاعى

قال محلل سياسي ورئيس تحرير المصري اليوم ، محمود مُسلم، إنّه يَجب على المصريين أن يَنتبهوا للدور الخطير الذي تَقوم به جماعة “الإخوان المُسلمين” سواءً في مصر أو ليبيا ضد مُؤسسات الدولة المصرية.
وأضاف مُسلم في لقاءٍ له ببرنامج “آخر النهار”، الذي يُذاع على قناة “النهار”، مع الإعلامي خالد صلاح، أنّ جماعة الإخوان في ليبيا تريد إحداث حالة فزع وذلك عندما تقوم بـ ترويج شائعات بأنّ أكثر من شخص مصري تم اختطافهم، ثم تقوم نفس هذه الجماعة في مصر بالقيام بمظاهرات للتنديد بهذا العمل.
وتابع مُسلم أنّ جماعة الإخوان في ليبيا لديها أشخاص تُسوق الشائعات، وتُحرك الأحداث، كما أنّ لديها أيضاً أشخاص في مصر تنفذ هذه الشائعات من خلال القيام بالمظاهرات.
ومضى يقول: “لا بُد أن نعترف بأنّ لدينا أزمة ألا وهي بأنّه لا يُوجد لدينا سفارة في ليبيا، وكذلك لا يُوجد تَواصل مع هذه الدولة”، مُوضحاً أنّه يُوجد حالة استهداف للدولة المصرية، وأيضاً للرئيس عبد الفتاح السيسي.
واستطرد مُسلم: “علينا أن ننتبه كمصريين بأنه يُوجد عصابة خائنة لها أذرع تَقوم بـ ترويج الشائعات”، مُتابعاً: “من قوة الجيش أنّ الضربة الجوية المصرية ضد “داعش” تمت بسلام”.
ونوّه مُسلم إلى أنّه: “يَجب علينا أن نتحرك دولياً لأننا أمام مُؤامرة دولية، كما أننا في احتياج لأن نكسب دول العالم بأكملها”، مُتابعاً أنّه يجب على المصريين المتواجدين في ليبيا أن يَعودوا إلى مصر لأنّ المصريين مُستهدفين، كما أنّ ذلك الحل الوحيد، قائلاً: “لو أي شخص مصري تم تهديده فنحن نشعر بالألم”.
وواصل حديثه قائلاً: “أثناء مُقابلة رؤساء تحرير الصحف مع رئيس الوزراء إبراهيم محلب، أكدتُ له أنّ مصرَ أمامَ مخطط كبير لذلك يجب علينا أن نتحرك دولياً”، مُشيراً إلى أنّ مصر لم تأخذ أو تحصل من الأمريكان على طلب بأنها ستقوم بالدفاعُ عن أمنها القومي، قائلاً: “أمريكا أمام المجتمع الدولي لا تستطيع أن تُدافع عن “داعش” المُسلحة”.
وشدّد مُسلم على أنّ الحكومة المصرية استطاعت أن تكون لها علاقات “وطيدة” مع الحكومة الليبية، مُتابعاً: “أننا نحتاجُ إلى تحالف إقليمي ودولي لمواجهة هذه التنظيمات المتطرفة”، مُوضحاً أن كل التنظيمات الإسلامية أثبتت أنّها ملة واحدة، لكونهم متورطين في العنف.
وتَطرقَ مُسلم إلى أنّ: “الذي يَقومُ بالدور الأخطر حالياً ضد مصر هي قناة الجزيرة التي تبثُ باللغة الإنجليزية، وأنّ هذه القناة صاحبت تأثير كبير، لذلك الدولة المصرية في حاجة إلى قناة دولية لأن ذلك جزء من الأمن القومي المصري، لذلك يجبُ علينا أن نعترف بأننا خسرنا المعركة نسبياً في الخارج”، موضحاً أنه: “يجبُ علينا أن نستفيد من قناة مثل سكاي نيوز الإخبارية لتسويق وشرح قضية مصر بأنها تُواجهُ إرهاباً متطرفاً”، مُدللاً على ذلك: “لما تم قتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة من جانب تنظيم داعش انتفض العالم بأكمله، وأيضاً انتفض العالم بعد حادث شارلي إيبدو، ولم ينتفض ضد إعدام المصريين”.
ولفتَ مُسلم إلى أنّ مصرَ بحاجةٍ إلى تسويق قضيتها على المستوى الإعلامي والدولي، وأيضاً على المؤسسات غير الرسمية في إشارة إلى منظمات المجتمع المدني الدولي.
وأشار مُسلم إلى أنّ حالة الوعي والإنتماء إلى الدولة المصرية ازدادت بعدّ ثورة 30 يونيو، وأنّ المصريين في الداخل والخارج أصبحَ لديهم إحساس بالخطورة وبما تَتعرض له مصر، قائلاً: “نحنُ بحاجة إلى تنسيق جهود المصريين لمُواجهة الإرهاب”.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 50233662
تصميم وتطوير