الأربعاء الموافق 13 - نوفمبر - 2019م

محمد عامر يكتب.. كلنا مذنبون

محمد عامر يكتب.. كلنا مذنبون

 اذا خسرت فلا تخسر الدرس الذي تعلمته من الخسارة هذه الجملة يجب أن نتوقف عندها كثيراً بعد الخروج الصادم لمنتخب مصر من بطولة أفريقيا والذي أثبت بما لا يدع مجالا للشك.

أننا كعادتنا دائماً لا نجيد فن إدارة الأزمات ولا نتعلم من الماضي لذلك تتكرر الأزمات لأننا جميعا ولا استثني أحد عند حدوث أزمة نتعامل بنفس الطريقة اولا نبحث عن كبش فداء لنوجه له اللوم ونحمله المسئولية.

وثانيا نهدم المعبد علي من فيه ونتلاعب بالألفاظ ونستخدم كلمات وعبارات رنانه لأستفزاز مشاعر الجماهير مثل الفساد وإهدار المال العام وسيل من الأتهامات المرسلة دون دليل.

وثالثا نلعب دور الضحية والقاضي في وقت واحد وأحيانا نتقمص هذا الدور ونصدق أنفسنا فنتحول لقديسين ولواعظ وشيخ في مسجد او قسيس في كنيسه او حاخام في معبد آن الآوان ان نتوقف عن لعب هذا الدور الهابط في تلك الدراما الهزلية واذا لم نتوقف فيجب ان نعلم ان كلنا مذنبون كلنا فاسدون كما صرخ احمد ذكي في فيلم ضد الحكومة مذنبون لأننا وافقنا أن نستقدم مدرب أجنبي يتقاضي راتب خيالي بالدولار حتي لو لم تكن تتحمله وزارة الشباب والرياضة من موازنة الدولة فنحن بلد مرت بحراك سياسي وسنوات من توقف الأنتاج ونوجه الرأي العام بوسائل الأعلام لترشيد الأستهلاك ونسعي لتوجيه الدعم لمستحقيه لأننا نعلم جميعا بلا مبالغة انه اقتصاد حرب والشعب المصري العظيم علي قلب رجل واحد يتحمل كل ذلك بحب وانتماء لوطنه يحسد عليه اذا نحن لا نملك رفاهية وجود مدرب أجنبي لأنه أستفزاز لمشاعر الغلابه وايضاً لأنه مدرب فاشل ولا يمتلك شخصيه فلا انضباط أخلاقي بالمعسكر ولا انضباط تكتيكي بالملعب .

والسبب الرئيسي في رأيي لهزيمة منتخبنا هي التغييرات الساذجة بخروج النني وعبدالله السعيد ونزول ورده ووليد سليمان في توقيت خاطئ وكأنه تخيل اننا مهزومين بهدف او ان نتيجة التعادل ستطيح بنا خارج البطولة ولن تذهب بنا لوقت إضافي وركلات ترجيح فأراد أجيري ان يتدخل وينهي المباراه ويقضي علي فرحة وآمال المصريين بطريقته الخاصة ليعاقبنا أننا أستقدمناه دون غيره رغم ان اي مدرب مصري كان سيحقق نتائج أفضل وعلي الأقل كان سيجعل الاعبين يتحملوا المسئولية ويلعبوا بروح قتالية وغيره دفاعا عن اسم مصر ولأسعاد الشعب المصري.

كلنا مذنبون لأننا تركنا دعم المنتخب والاعبين الذين وقع عليهم الأختيار وتفرغنا للأشادة بلاعبين أخرين لم يقع عليهم الأختيار وعقد مقارنات غير مجديه وفي توقيت خاطئ فخلقنا حاله من الأحباط والتشكيك أثر بالسلب علي الروح المعنوية للمنتخب المصري ولاعبيه.

كلنا مذنبون لأننا لم نتعامل مع معطيات الواقع وافتقدنا المصداقية عندما تناسينا ان منتخبنا متواضع وقدرات لاعبيه محدوده وانه صعد لكأس العالم بشق الأنفس ودعوات الشعب المصري وان محمدصلاح هو من صنع الفارق وحده والدليل انه سجل معظم أهداف مصر بالتصفيات.

وعندما أصيب تذيلنا ترتيب مجموعتنا بكأس العالم وحتي عندما واجهنا المنتخب السعودي خسرنا لأن صلاح كان غير جاهز فنيا أو بدنيا ومنتخبنا قليل الحيلة تعود ان يعتمد دائماً علي المنقذ صلاح والشجاعة تقتضي أن نعترف أننا أيضاً مذنبون لأننا ساهمنا في ترسيخ هذا المفهوم لدي لاعبي مصر وصدرنا لهم دائماً عبارة ” منتخب صلاح “.

كلنا مذنبون لأننا ضربنا بعرض الحائط كل القيم والمبادئ عندما سمحنا للوبي من لاعبي المنتخب ان يتدخل في أزمة عمرو وردة ولم تصل لنا رسالة الرئيس السيسي عندما قال للاعبي المنتخب في زيارته لهم قبل انطلاق البطولة ” يهمني قبل الفوز بالبطولة أن تقدموا للعالم الأنسان المصري بأخلاقه والتزامه ” ففعلوا عكس مضمون رسالة الرئيس السيسي فخسرنا المبادئ والبطولة معا كلنا مذنبون لأننا سمحنا بوجود مراكز قوي في المنتخب.

وكما قال الاعب محمد بركات عقب هزيمة مصر ان سبب الهزيمة هو التمييز بين الاعبين فهناك لاعب كبير وأخر صغير اما في جيلنا كنا كلنا نجوم ولكن لافرق بين لاعب وآخر لذلك حققنا ثلاثة بطولات متتالية كلنا مذنبون لأننا صمتنا ونحن نري مجلسي إدارة اكبر ناديين بمصر يفتعلوا الأزمات مع بعضهم البعض ويستعرضوا قوتهم ولو لزم الأمر فلا مانع من الأستقواء بالجماهير حتي لو كدر هذا الأمن العام وهدد الأمن القومي لا يهم ولكن الأهم هو تحقيق أنتصار زائف في معارك وهمية مستغلين وجود وزير مهذب ولا يهوي الشو الأعلامي ويعمل في صمت كلنا مذنبون عندما سكتنا علي التصريحات الغيرمسئولة والمثيرة للفتنة لأحد المستثمرين العرب وأهانته لمجلس إدارة أحد أهم وأكبر الأندية المصرية وأشعال غضب جماهيره الكبيره بحجة انه يضخ أموال ويستثمر في الرياضة المصرية وهو عذر أقبح من ذنب لا يهمني أن يستقيل اتحاد الكرة او يبقي ولكن ما يهمني هو ان يتم التعامل مع الأزمة بعقلانية وأحترافية بعيدا عن التلاعب بمشاعر الجماهير واختزال الأزمة في أستقالة اتحاد الكورة ورحيل أجيري لأنه سيكون بمثابة مسكنات وتلاعب بمقدرات وطن واستخفاف بأحلام الشعب المصري في أصلاح المنظومة الرياضية ووجود منتخب قوي ولاعبين رجال يكون هدفهم أسعاد الملايين وليس جمع الملايين.

ويجب الا ينسينا الخروج المخزي لمنتخب مصر الأيجابيات الكثيره لتنظيم مصر لبطولة أفريقيا وما حققته من مكاسب وأبعاد أمنيا وأقتصاديا وسياحيا وسياسيا والكلمات والافتات التي قالتها ورفعتها جماهير الفرق المشاركة بالبطولة لتشكر مصر علي كرم الضيافة وهي شهادة ووسام علي صدر كل مصري والشكر واجب للرئيس السيسي والحكومة المصرية والوزير المحترم أشرف صبحي والذي أعتبره من أفضل وزراء الشباب والرياضة في تاريخ مصر .

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35607372
تصميم وتطوير