الأحد الموافق 12 - يوليو - 2020م

محمد صاوي يكتب: آل روتشيلد هم المتحكمون في العالم

محمد صاوي يكتب: آل روتشيلد هم المتحكمون في العالم

هنا هتعرف أساس الماسونية من جذورها..
وبكده أكون شرحت كل حاجة تخص الموضوع ده..
استمتعوا، سهرة سعيدة.

“إن لم تسمع، نحن اليهود لسنا إلا سادة العالم.”

المقولة دي للكاتب (أوسكار ليفي)، يقصد بيها هيمنة اليهود وسلطتهم على العالم، أو بالأصح همَ اللي بيوصفوا أنفسهم بيها..

أتوقع إن أغلبكم عارف مين همَ “آل روتشيلد”، ولو متعرفش هتعرف دلوقتي كل حاجة عنهم تفصيليًا..
مبدأيًا قبل أي شيء لازم تعرف إن “آل روتشيلد” عائلة يهودية ألمانية، بل يُقال إنهم بيتحكموا بالعالم!
وده مش مجرد كلام، همَ فعلًا بيتحكموا بالعالم، بيتحكموا بالإعلام، سياسة، وأهم شيء الإقتصاد.. واللي أعظم من ده كله إنهم من مؤسسي الماسونية..
و”آل روتشيلد” مش اسمهم الأصلي، ده لقب ألماني معناه الدرع الأحمر.

البداية سنة 1743م، وقت مولد (ماير أمشيل روتشيلد)، اتولد في فرانكفورت، ونشأ فيها، وبعدين انتقل لهانفور، وكان بيشتغل تاجر عملات قديمة..
سنة 1770م أتقن (ماير) جمع الذهب والأموال، وكان أكتر شيء اشتهر بيه هو الربا.. بعدها اتجوز وخلف خمس أولاد، وبعد سنوات قرر (ماير أمشيل) إنه يرسل أولاده الخمسة علشان كل واحد فيهم يشتغل في بلد، واختار وقتها أهم الدول في وقتنا الحالي (إنجلترا، فرنسا، إيطاليا، ألمانيا، النمسا)..
وقتها كانت أهم قاعدة وضعها هي، إن رجال العائلة لا يتزوجوا إلا من يهوديات يكونوا من عائلة غنية وعندهم منصب عالي، أما السيدات يتزوجوا من أي ديانة مش هتفرق.. وكان عنده منطق هنا إن الثروة لازم تكون ملك للرجل وليست للمرأة.

لما أرسل (ماير) كل ولد من أبناءه لبلد، قام بتأسيس مؤسسة مالية لكل واحد منهم، لضمان التواصل بينهم، وعلشان يحققوا أكبر ربح ممكن، وطبعًا الأبناء مشيوا على نفس خطاه، واتلاعبوا بالأموال والعملات، والقروض الكبيرة، والربا، وغيره كتير..
وبعد ما حققوا ثروة كبيرة، بدأوا يتحركوا نحو السياسة، وبدأوا يكونوا علاقات مع الأسر المالكة، وفي الفترة دي علاقاتهم أصبحت قوية جدًا مع سياسيين وملوك دول..

والبداية كانت مشاريع بسيطة زي إنشاء سكك حديدية في إنجلترا، بعدها انتقلوا لصناعة الأدوية والأسلحة والسفن، وحتى الأكل، ومن هنا أصبح لهم نفوذ وقوة في المجتمع.. ومع تكاثر الأموال معهم، امتلكوا وقتها 41 قصر حول العالم، وعلى أعلى مستوى من الرفاهية.

وفي أواخر القرن الـ20 كان لهم تبرعات لجمعيات خيرية، زي تبرعهم بقصر “شلوس إنتر لاين” سنة 1905م، ومبنى “وادستون” سنة 1959م..

وزي ما احنا عارفين إن لكل كيان قوي نقطة ضعف، ونقطة ضعف “آل روتشيلد” هي الصين، بحكم إن الصين بتمتلك تاني أقوى اقتصاد في العالم، ودي الدولة الوحيدة اللي “آل روتشيلد” ملهمش أي فايدة من وراهم.. وحاولوا كتير إنهم يسيطروا عليها ولكنهم فشلوا، وده دفع الكاتب (سونك هونك بينك) إنه يألف كتاب وسماه “حرب العملات”، وكان بيحذر فيه الصين من خطط “آل روتشيلد” لمحاولتهم في السيطرة على الصين.

طبعًا المقال ده مش مكتوب علشان أقولك إن “آل روتشيلد” أغنى عائلة في العالم، وبتمتلك نصف ثروات العالم، ولا إنهم بيحاولوا يسيطروا على العالم، أو إنهم مؤسسي الماسونية، بل الشيء المهم من المقال ده هو إني عاوز أقولك “آل روتشيلد كان لهم يد في كل الحروب العالمية”..

اتصدمت؟؟ استنى..

“آل روتشيلد” همَ أساس اندلاع الحرب العالمية الأولى “حرب نابليون”، والحرب العالمية الثانية، ولهم يد في احتلال فلسطين.. وعلشان نكون واضحين مع بعض، أي حرب بتدور في الكرة الأرضية “آل روتشيلد” لهم يد فيها، بل وكمان اتسببوا في مقتل الكثير من السياسيين المهمين والرؤساء السابقين، منهم (أندرو جاكسون)، و(وليام هنري)، و(جون تايلور)، و(إبراهام لينكولن) وغيرهم كتير، وده بسبب رفضهم لخطط وأوامر “آل روتشيلد”..

سياسيات “آل روتشيلد” إنهم يحكموا العالم ولكن يكونوا غير ظاهرين بالصورة، بإنهم يتحكموا في الرؤساء المتحكمين في العالم، وخير مثال (ترامب) رئيس أمريكا، ميقدرش يعمل حركة من غير ما يرجع لـ”آل روتشيلد”..

و”آل روتشيلد” كتير كانت بتتسبب في خلاف بين دولتين، وتثتثمر فلوسها في الحروب اللي بتدور بينهم، زي إنهم يمولوا الدولتين بالأسلحة والأدوية ومن هنا تزيد سيطرتهم على الدول..
وهنا ننتقل للمبدأ الأساسي لـ”آل روتشيلد” وهو إنهم بيدعموا الدول بالأسلحة والأدوية، مقابل أموالهم وخضوعهم لهم!

ونيجي بقى لأبشع خططهم واستغلالهم للدول الأخرى “وعد بلفور”، اللي صدر سنة 1917م، لما كانت بريطانيا على وشك الهزيمة في الحرب العالمية الأولى، هنا أرسل (آرثر بلفور) إلى اللورد (روتشيلد) بيطلب منه الدعم، فوافقوا “آل روتشيلد” وبعتوا قرض لبريطانيا بمبلغ خيالي مقابل شيء واحد، وهو تنفيذ وعده، وهو “أن تنشيء الحكومة البريطانية وطن قومي لليهود بفلسطين”، وهنا كان الدعم المادي من أموال وأسلحة وجيوش علشان يتم طرد السكان الأصليين من فلسطين..
وإلى يومنا هذا عائلة “روتشيلد” مسئولة عن تمويل الكيان الصهيوني بشكل رئيسي..
وصورة الوعد مرفقة في البوست تحت، وممكن تكتب في جوجل “وعد بلفور” هيظهرلك الصورة الأصلية “رسالة” مكتوب فيها من اللور (آرثر بلفور) إلى اللورد (روتشيلد)..

ومن أشهر مقولات “آل روتشيلد”: “السيطرة على الملك، أفضل من الجلوس على العرش”، وبالفعل هم مسيطريين على العالم رغم عدم ظهورهم في صورة الحكم، رؤساء معظم دول العالم بالنسبة لهم عرايس ماريونت..
كمان عمرهم ما اهتموا بالظهور إعلاميًا، على الرغم من امتلاكهم للـ”CNN” العالمية، وامتلاكهم لـ”هوليود” بأكملها، وامتلاكهم لأكبر القنوات التليفزيونية، والأقمار الصناعية، لحرصهم الشديد على عدم الظهور والكتمان.

يمتلكون “آل روتشيلد” نصف ثروات العالم بالمعنى الحرفي، ثروتهم تقدر بـ500 ترليون دولار، الرقم أكبر مما تتصور، الترليون بيساوي 1000 بيلون، والبليون 1000 مليون، لو تخيلت الرقم مش هتقدر تستوعب كم الأصفار اللي فيه!!
كمان بيمتلكوا الكثير من محطات البترول، وثلث الماء العذب بالعالم، ممكن تتصدم ولكن دي الحقيقة، بيمتلكوا ينابيع وآبار كتير جدًا حول العالم، محدش له صلاحية يطلع المياه ويبيعها إلا عن طريقهم، فالشركات بتدفعلهم علشان ياخدوا المياه يبيعوها..
كمان بيمتلكوا معظم بنوك العالم، لدرجة إنهم بيعطوا قروض لجميع رؤساء العالم والدول، متخيل إن عائلة بتدي قرض لدولة!!
كمان بيمتلكوا أكبر شركات الغذاء بالعالم، زي ماكدونالدز، وستار بكس، وكوكاكولا، و50% من أسهم شركة نسلا، وغيرها من الشركات الكبيرة..
كمان فيه كلام إنهم ساهموا في بناء قناة السويس بمصر!!

كل المعلومات دي أخبار صحفية وبعض التقارير، وما خفي كان أعظم!!

أما عن نواياهم وخططهم فأظن إنها واضحة دلوقتي، وهي احتكار وامتلاك العالم كله..

فيه مقولة شهيرة صادمة للشاعر (هاينرش هاينه) بيوصف فيها قوة وسلطة “آل روتشيلد” وبيقول فيها:
“المال هو إله عصرنا، وآل روتشيلد هم رسوله!”

في النهاية عاوز أقول إنه من المؤسف جدًا أن تكون نصف ثروات العالم في إيد عائلة واحدة، والأدهى من هذا أن تكون عائلة مثل عائلة “آل روتشيلد”، عائلة يهودية، نواياهم تفوق ما يمكن تصوره العقل.

ملحوظة:
العائلة اللي ظهرت مع (إياد نصار) في مسلسل، إسقاط على عائلة (آل روتشيلد) وإنهم أول من هيتبعوا المسيح الدجال، ولو تلاحظوا فيه شخص منهم كان على دماغه قبعة اليهود.

وبكده يكون انتهى المقال، ويكون انتهى الحديث عن عائلة “آل روتشيلد”، اللي من الممكن تكون سمعت اسمهم بس متعرفش قصتهم، وكمان ممكن تبحث عنهم أكتر علشان تتصدم أكتر.

#محمد_صاوي!¡

 التعليقات

  1. يقول سلمي محمد:

    ربنا يوفقك ديماااا

  2. يقول هند محمود:

    مقال رائع وغزير بالمعلومات وينم على مجهود الكاتب، بارك الله فيه.

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 42001719
تصميم وتطوير