الإثنين الموافق 16 - مايو - 2022م

محمد رجب يكتب انقذنا ياريس

محمد رجب يكتب انقذنا ياريس

 

بقلم محمد رجب

 

القت وفاه الزميل عماد الفقي بظلالها علي كل الصحفيين بحاله من الغضب اتمني الا تنتهب تلك الحاله حتي نضع النقاط ع الحروف وفاه الزميل وهو يعمل في اكبر مؤسسه صحفيه من حيث الوضع والمستوي المادي للعاملين بها يؤكد ان هناك خلل في حياه الصحفيين فاذا كان هو حال العاملين بالاهرام فما بالك في من يعملون في الصحف الحزبيه المغلقه والصحف الخاصه ممن يتعرضون كل فتره للفصل والتشريد لابد من حل يعيد لمهنه حمله الاقلام هيبتها كما كان شعار النقيب في دورته الاولي فالقانون يمنع الصحفي من ممارسه اي عمل اخر خلاف مهنته والا تعرض للشطب من نقابه الصحفيين فماذا يفعل الصحفي اذا كان دخله لا يكفيه واذا كان معدوم الراتب كمئات الصحفيين بالصحف الحزبيه المغلقه والتي اغلقت بفعل فاعل ويعيش علي ما يحصل عليه من البدل ماذا بوسع الصحفي ان يفعل امام صمت وتجاهل الجميع من ابناء المهنه ومن غيرهم من خارج المهنه الذين ينظرون الينا اننا من ابناء المهن المميزه المجتمع يظن ان كلنا نحصل علي دخول عاليه كمن يراهم علي شاشات الفضائيات كعمرو اديب وغيرهم ارجوا من الجميع ان يقترح حلول عاجله تستهدف رفع مستوي الصحفيين ودخولهم وبدلهم فنحن ضمير الامه وعين الحاكم ولسان المحكوم ونحن رغم كل ما نعانيه مازلنا كما كنا في طليعه الحركه الوطنيه ولن نتراجع عن دورنا الرائد في بناء الجمهوريه الجديده التي يقودها الرئيس السيسي لذالك فانا بوصفي عضو في الجمعيه العموميه لنقابه الصحفيين ارسل بنداء ورجاء واستغاثه للسيد الرئيس بالتدخل لانقاذ اكثر من 10الاف صحفي وشمولهم بعطفه

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 60680041
تصميم وتطوير