الثلاثاء الموافق 11 - مايو - 2021م

محكمة الدنيا ومحكمة الآخرة

محكمة الدنيا ومحكمة الآخرة

محمد عامر

للأسف الصحافه والأعلام السلطه الرابعه تحولت من سيف علي رقاب الفاسدين الي سيف أطاح برقاب الأبرياء والمساكين ففي واقعنا المخزي والمؤلم قد نتلاعب بالألفاظ ونقلب الحقائق ونقول حق يراد به باطل وننتصر علي بعضنا في معارك وهميه في محكمه الدنيا ولكن ماذا نحن فاعلين في محكمه الآخره والشهود ملائكه والدعوه محفوظه والقاضي أحكم الحاكمين فليس هناك أستئناف وليس هناك حكم مع أيقاف التنفيذ وليس هناك تسويف أوخطأ في الأجراءات أو ثغرات في قانون دنيوي وضعه البشر كخيوط العنكبوت ليمسك الحشرات الصغيره وتمزقه الحشرات الكبيره ولكنه قانون ألاهي وضعه الواحد الأحد لا يفرق بين البشر حسب الأهواء ولا يقضي الا بالحق ليس هناك تصنيف للبشر هذا سلفي وهذا أخواني وهذا ليبرالي ولكن هناك صنفين لا ثالث لهم صنف ضل سعيه في الحياه الدنيا وهو يحسب أنه يحسن صنعآ فباع آخرته بدنياه فظلم من ظلمه وقتل من قتله حتي لو بالتحريض في وسائل الأعلام أو علي الفيس بوك وكان ممن قال فيهم رسول الله صلي الله عليه وسلم (من ساهم ولو بشطر كلمه في أراقه دم مسلم جاء يوم القيامه مكتوبآ علي جبينه آيس من رحمه الله) صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم أما الصنف الثاني فقد صدقوا ما عاهدوا الله عليه فأشتروا آخرتهم بدنياهم فلم يعتدوا أو يظلموا أويحرضوا ليشعلوا الفتن فهؤلاء لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ليس هناك أحزب سياسية ولكن هناك حزبين لا ثالث لهم حزب الحق وحزب الباطل ليس هناك قنوات أسلاميه وليبراليه ولكن هناك قناتين لا ثالث لهم قناة للجنه وقناة للنار
اخشى ان تعود ارواح جنودنا في حرب اكتوبر لتنتقم..اخشى ان تعود ارواح 25 يناير لتنتقم ، اخشى ان تعود ارواح رابعة والنهضة لتنتقم ، اخشى ان تعود ارواح رجال الشرطة والجيش في سيناء وجميع ربوع مصر لتنتقم، باي ذنب قتلوا ، اخشى الا نجد احد في طوابير أي انتخابات قادمة ، اخشى ان يكون التقدم الوحيد في حياتنا في الفترة الماضية هو التقدم في العمر.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 50185016
تصميم وتطوير