الإثنين الموافق 16 - مايو - 2022م

محافظ بني سويف يؤدى شعائر صلاة عيد الفطر المبارك بساحة مسجد عمر بن عبدالعزيز

محافظ بني سويف يؤدى شعائر صلاة عيد الفطر المبارك بساحة مسجد عمر بن عبدالعزيز

 

بني سويف اسامة سليمان

 

أدى المحافظ الدكتور محمد هاني غنيم شعائر صلاة عيد الفطر المبارك بساحة مسجد عمربن عبدالعزيز بمدينة بني سويف العاصمة ،وذلك في حضور الدكتور عاصم سلامة نائب المحافظ، السيد بلال حبش نائب المحافظ ،اللواء جمال مسعود السكرتير العام،العقيد أركان حرب محمد سمير المستشار العسكري للمحافظة،الدكتورعبد الرحمن نصر وكيل وزارة الأوقاف، الأستاذ هاني الجويلي رئيس المدينة ،المستشار أحمد عبد الجواد رئيس مجلس إدارة المسجد والتنفيذيين وجموع المواطنين

 

وفي خطبة العيد التي تضمنت 3 عناصر أساسية ” فرحة العيد وصلة الأرحام في هذه المناسبة وآدابها “أشار وكيل الأوقاف إلى أن هذا اليوم هو يوم الفرحة والجائزة الكبرى لكل العبادات التي فعلناها طوال شهر رمضان المبارك ، لأن الفرحة مرهونة بالطاعة والعبادة ، موضحا أن الفرحة باللعب والمرح في يوم العيد أمر مشروع في حدود المباح ، وأن ما فعلناه من طاعات وعبادات وقربات قد سطرت وسجلت في صحائف أعمالنا وأهلتنا للفرح وحب لقاء الله تعالي ، مبينا أن حسنات جميع العبادات تكون كفارة ويقتص من حسناتها مظالم العباد إلا حسنات الصوم فهى خاصة لله ، والذي بينه الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث الشريف ” كل عمل اين آدم إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به” صدق نبي الرحمة عليه الصلاة والسلام

 

وأكد “نصر”على أهمية صلة الأرحام في هذه المناسبة لتقوية أواصر الحب والتواد بين الجميع، والتي أمرنا بها الله عز وجل في القرأن الكريم في مواضع كثيرة،وأمرنا رسولنا بذلك في الأحاديث الشريفة، موضحا أن صلة الرحم خلق إسلامي أصيل، دعا وحث عليه الإسلام ، لانه يربي المسلم على الإحسان إلى الأقارب وصلتهم وإيصال الخير إليهم ودفع الشر والأذي عنهم ، متوها عن ضرورة الاقتداء والتأسي بأخلاق النبي صلى الله عليه وسلم، في اغتنام مثل هذه المناسبات والأعياد فى أخذ العبر بالتوحد بين جموع المسلمين وتكافلهم وترابطهم، و التأكيد على مبادئ الاسلام الداعية إلى المحبة والتسامح والتي يجب أن يسود بين الناس وأثر ذلك على علاقة المواطنين ببعضهم وانعكاس ذلك لصالح تحقيق الأمن والرخاء والاستقرار لوطننا مصر

 

وأضاف وكيل الوزارة قائلاً: إنه ينبغي لنا أن نقتدى بنبينا صلى الله عليه وسلم في أعمال يوم العيد وآدابه، والتي من أبرزها تهنئة بعضنا البعض أيا كان صيغ التهنئة ، وكذلك يسن الذهاب إلى الصلاة من طريق والعودة من طريق آخر،ليشهد لنا الطريقان عند الله يوم القيامة يوم تحدث الأرض يوم القيامة بما عمل عليها من الخير والشر ، وقيل لإظهار ذكر الله وشعائر الإسلام، وقيل لأن الملائكة تقف على مفترق الطرق تكتب كل من يمر من هنا وهناك ، بجانب استحباب التوسعة على الأهل والأولاد في أيام العيد دونما إسراف أو تبذير

 

هذا وقد شاركت مجموعة من شباب الكشافة من الشباب والرياضة والكنيسة في تنظيم ساحة الصلاة، بجانب قيام قوات الشرطة، بتأمين الساحة فضلا عن قيام الإدارة العامة لمرور بني سويف بتنظيم الحالة المرورية بمحيط منطقة الصلاة والشوارع المحيطة.

 

يذكر أن مديرية الأوقاف قد أتمت استعداداتها لصلاة العيد بتخصيص 30ساحة من الساحات الملحقة بالمساجد الكبري بمختلف مدن ومراكز وقري المحافظة بجانب المساجد الكبرى والجامعة ، وفتح مصليات السيدات بالمساجد الكبرى ، مع تجهيز 60 خطيبا بواقع 2 خطيب لكل ساحة ( أساسى واحتياطى) لأداء شعائر صلاة العيد ، وذلك ضمن 600 ساحة أقرتها وزارة الأوقاف للتيسير على المواطنين في جميع محافظات الجمهورية لأداء صلاة العيد

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 60688303
تصميم وتطوير