الأحد الموافق 26 - مايو - 2019م

محافظ المنيا يقدم كشف إنجازات لقطاع السياحة

محافظ المنيا يقدم كشف إنجازات لقطاع السياحة

 

تقرير – مادونا شوقي

فور أن وصل اللواء قاسم حسين محافظة المنيا إلى ديوان عام محافظة المنيا فى 31 أغسطس الماضي ، صرح إعلاميًا قائلا : “أعلم جيدًا حجم المسؤولية التي أنا بصدد توليها، وحاولت خلال الأيام الماضية دراسة محافظة المنيا لذلك قررت أن من أول اهتماماتي ” القطاع السياحي فى المنيا، لان المحافظة تمتلك العديد من المناطق الأثرية التي تحتاج إلى الترويج السياحي الداخلي والخارجي ” ، من خلال تلك التصريحات تدرك جيدًا أن من ضمن تكليفات الرئيس السيسى لمحافظ المنيا الذي لم يمضى على توليه مسئولية المحافظة 8 أشهر حتى الآن هو الاهتمام بـ الاهتمام بالقطاع السياحي ” .

” البيان ” فى السطور القادمة ترصد لكم ما قدمه ” قاسم حسين” فى قطاع السياحة منذ تولية مسئولية عروس الصعيد حتى ذلك الوقت.

القاسى والداني يعلم جيدا أن محافظة المنيا عانت سنوات عديدة من الإهمال رغم أهميتها السياحية والتي تعد ثالث محافظة غنية بآثارها بعد الجيزة والأقصر وتكتمل فيها حلقات التاريخ المصري الفرعوني “دولة قديمة ووسطي وحديثة” ثم العصور اليوناني والروماني والقبطي وأخيرا الإسلامي. وهي تضم حوالي 40 موقعا أثريا ، إلا أن جاءت ثورة يناير قضت على الأخضر واليابس وتوقف السياحة الخارجية عن زيارة محافظة المنيا .

بدأ “قاسم حسين”، في محاوله أعاده تنشيط السياحة الخارجية إلى المحافظة ، فخرج علية الدكتور حسين الزناتى، المدير التنفيذي لجمعية الصداقة المصرية اليابانية، بفكره تصميم كتالوج ياباني إلكتروني يضم أشهر المعالم السياحية والأثرية بمحافظة المنيا للمساهمة فى ترويج تلك المعالم فى اليابان ، وبالفعل تم الانتهاء ممن التصميم ، وأرسل “زناتي” رسالة مسجلة بالفيديو، لـ” قاسم حسين” يؤكد له أن وزارة الخارجية اليابانية رفعت حظر السفر عن كل المناطق السياحية فى مصر، ومنها محافظة المنيا، والتي تعد أحد أهم المزارات السياحية المفضلة لدى السائح الياباني ، و خلال إحدى جلسات اليوم الثالث لمنتدى شباب العالم، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، أشاد المحافظ بـ”الكتالوج الياباني إلكتروني ” ، مؤكدا انه سيتم العمل فى الوقت الحالي على تعميم تلك الفكرة لتنشيط السياحة الخارجية.

وفى ظل بحث اللواء قاسم حسين ، خطة لتنشيط السياحة ،وقعت أزمة توقف باخرة سياحية في نهر النيل أمام قرية البرجاية التابعة لمركز المنيا، بسبب وجود مكان مرتفع في مجرى النهر، وتعرضها للشحوط، كانت تقل الباخرة 98 سائحًا ألمانيا، وكانت في طريقها لزيارة منطقة تل العمارنة الأثرية .. حاول “قاسم ” تفادى الوضع سريًعا والتقى المحافظ بالسائحين الذين أكدوا حرصهم على زيارة المناطق الأثرية بالمنيا، خاصة منطقة آثار تل العمارنة، لافتين إلى أنهم يفضلون الرحلات النيلية للاستمتاع بالطقس المعتدل، والأجواء الساحرة في عروس الصعيد، أرض إخناتون.

لم تثنى تلك الأزمة محاولة ” قاسم” من استكمال ما بدأه فى إعادة السياحة ، إلا انه خلال تلك الفترة الوجيزة قام بحل معضلة ” المتحف الاتونى” ، وكان الحظ يلعب دورة مع “قاسم حسين” ، ذالك المتحف الاتونى الذي بدأ إنشاءه منذ عام 2002 ، ولم يستكمل بعد ، فقد توقف العمل بة عقب اندلاع ثورة 25 يناير تأثرا بالأحوال التي تعرضت لها البلاد خاصة الأحوال الاقتصادية ثم استكملت المرحلة الثالثة عقب تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى الحكم عام 2014 ، وتوقف بعد ذلك ، وجاءت الانفراجة موافقة البرلمان الألماني على اعتماد مبلغ 10 مليون يورو لاستكمال المتحف وتنفيذ سيناريو العرض المتحفي حيث يمثل هذا الاعتماد ثمار نجاح زيارة رئيس الجمهورية لدولة ألمانيا و التي تمت خلال أكتوبر 2018 وتجسيدا للجهود التي بذلتها وزارتي الخارجية والآثار في هذا الملف ، ومن المقرر أن تنتهي المرحلة أعمال المرحلة الثالثة منتصف 2019 لتبدأ المرحلة الرابعة والأخيرة والتي تشمل سيناريو العرض المتحفي والفتارين ، وعقب ذلك أكد “قاسم”، أن المتحف احد المشروعات السياحية الهامة بالمحافظة وسوف يساهم بقوة فى دعم المحافظة سياحياً وثقافياً ، من خلال وضع المنيا على الخريطة السياحية المحلية والعالمية وتنشيط حركة السياحة الداخلية والخارجية الوافدة إلى المحافظة وثقافياً من خلال خدمة المجتمع المحيط بالمتحف

وبين ليلة وضحها قرر اللواء قاسم حسين محافظ المنيا، تشكيل لجنة برئاسة محمد عبد الفتاح السكرتير العام للمحافظة، وذلك لإعداد مقترح بتنفيذ مجموعة من الفعاليات الخاصة بتنشيط السياحة بالمحافظة ، بعيدًا على الأساليب التقليدية ، ضمت اللجة إدارة السياحة، ومديرية الثقافة، ومكتبة مصر العامة، وإدارتي الإعلام والعلاقات العامة بالمحافظة، وكذلك مديريتي الشباب والرياضة والتربية والتعليم، وجامعة المنيا، ومجلس مدينة المنيا ، ووجه “قاسم” بتنفيذ أنشطة وفعاليات غير تقليدية لجذب السائحين من شتى البلدان .

وكان نتاج تلك التطويرات أن محافظة المنيا بدأت في استقبال عدد كبير من الجنسيات على المواقع السياحية والاثرية محافظة المنيا من بينهم وفود من “أمريكا وألمانيا وأروجواى وإسبانيا وإنجلترا وروسيا وايطاليا وماليزيا وإندونيسيا وتايلاندو الصين “ودخلت دولة الهند ضمن الوفود السياحية التي بدأت إرسال سائحيها إلى محافظة المنيا، فقد استقبلت المحافظة وفدًا هنديًا لزيارة منطقة البهنسا المُلقبة بالبقيع الثانى بمركز بنى مزار، والتي تضم عددا كبيرا من شهداء صحابة رسول الله، حيث يضم هذا المكان أضرحة تخص الصحابة البدريين ممن شاركوا الرسول عليه الصلاة والسلام في موقعة بدر الكبرى.

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 31097754
تصميم وتطوير