الأربعاء الموافق 10 - أغسطس - 2022م

محافظ الغربية يشهد اجتماع لجنة الحوار والتعايش السلمي بمدارس السلام

محافظ الغربية يشهد اجتماع لجنة الحوار والتعايش السلمي بمدارس السلام

 

 

مصطفى النحراوى  _ سيد عبدالدايم

شهد الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية مساء اليوم، فعاليات اجتماع لجنة الحوار والعلاقات المسكونية لمجمع الدلتا الإنجيلي الذي تراعاه سنودس النيل الإنجيلي بمدارس السلام بطنطا، بحضور الدكتور أحمد عطا نائب المحافظ، الدكتور مجدي السبع رئيس جامعة طنطا السابق، العميد محمد منصور المستشار العسكري، القس إكرامي لمعي رئيس مجلس الإعلام والنشر بسنودس النيل الإنجيلي، القس نشأت وطسن ، القس يسري عيسى ولفيف من رجال الدين الإسلامي والمسيحي.

وقدم الدكتور طارق رحمي الشكر للقائمين على تنظيم هذا اللقاء الطيب بحضور كوكبة من العلماء، المفكرين ورجال الدين، مؤكداً خلال كلمته أن التاريخ المصري لم يسجل إنجازات مسلم أو مسيحي ولكن سجل إنجازات الإنسان المصري دون تمييز، فعلى مر العصور وقف الإنسان المصري صامداً أمام المنح والصعاب من أجل الحفاظ على وطنه ووحدته، فمصر دائما تعطينا وقت الشدائد خير دليل على التعايش السلمي بين نسيجها الواحد، فالتعايش السلمي ليس وليد اللحظة أو اليوم بل هو موجود منذ القدم ومستمر ودائم ما دامت مصر ومن يرى غير ذلك فهو لا يسعى إلا لتفكيك وحدة الوطن ولكن هيهات، فستظل مصر مرفوعة الرأس قوية بأبنائها المصريين.

وتابع المحافظ قائلاً إن الجمهورية الجديدة التي أسسها  الرئيس قائمة على البناء والتنمية، جمهورية مسالمة وليس مستسلمة، قادرة وليست غاشمة فهي جمهورية الإنسان وبناء الإنسان، فبدأ فخامته بالأسرة وعلى رأسها المرأة، الشباب، الأطفال، كبار السن وذوي الهمم، لبناء الوعي لديهم لاستعادة الروح الوطنية والإعداد لمعركة البناء والإصلاح.

وأشار محافظ الغربية أن المشروعات التي تشهدها مصر الآن، بناها الإنسان المصري فالدولة الجديدة قائمة على بناء الإنسان، ولذا اهتم الرئيس بمحورين هامين تعمل المحافظة على تحقيقهما وهما محوري التنمية البشرية والتمكين الاقتصادي، فشرعت المحافظة بكافة أجهزتها التنفيذية للعمل على هذين المحورين لتدعيم عملية بناء الإنسان المصري القادر على البناء في ظل الجمهورية الجديدة، حيث يقع على الأسرة والمدرسة مسئولية كبيرة في بناء الطفل وغرس قيم الولاء والانتماء لديه ورفع قيمة مصر داخل نفوسهم ومن هنا يبدأ بناء الإنسان.

واختتم المحافظ كلمته بأننا في عصرنا هذا وبعد ما تشهده مصر من نهضة ليس لنا أن نتحدث عن مسلم ومسيحي ولكن علينا أن نتكلم عن الإنسان المصري، فمصر محفوظة بقدرة الله سبحانه وتعالى، عاشت مصر وعاش قائدها وجيشها ورجالها المخلصين.

واستمع الحاضرون إلى كلمات ومداخلات من الدكتور مجدي السبع رئيس جامعة طنطا، الدكتور عبد المنعم شهاب عضو مجلس النواب، النائب سمير عيسى عضو مجلس النواب، دكتور سيف رجب قزامل رئيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف، فضيلة الشيخ خالد خضر وكيل وزارة الأوقاف، فضيلة الشيخ محمد عويس رئيس لجنة الفتوى ومدير عام وعظ الغربية و يسري الديب وكيل وزارة الشباب والرياضة، الدكتور محمود عيسى رئيس حي ثان طنطا.

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 63524727
تصميم وتطوير