الخميس الموافق 19 - سبتمبر - 2019م

مابين الحماس …..والنجاح

مابين الحماس …..والنجاح

كتب هيثم كارم
ان طبيعتنا البشريه ولدت وبداخلها حب الاستطلاع واكتشاف كل ما حولنا . حتي وصل بنا الحال لمحاولات كشف انفسنا العميقه وكل تصرف يتصرفه الانسان فوصلنا علي علم النفس ,والاجتماع , وعلم لغه الجسد ..وكل منها وغيرها يحاول تفسير السلوك الانساني كل ذلك امضي فيه الكثير من العلماء اعمارا بكاملها في دراستها ومحاوله الوصول لنتائج وتفسيرات لسلوك البشر الذين يخضعون لدراستهم .. لكن اذا نظرنا للجانب الاخر نجد ان هناك تفسير للعالم او الباحث نفسه يعود للطبيعه البشريه ايضا .. الا وهو الدافع الداخلي لديه لمعرفه الحقيقه .. هناك شئ بداخل كل منا تحثنا علي التحرك نحو هذا الشئ … فان العمليه تبدأ بحب الاستطلاع والمعرفه ,, ثم يخلق بعدها الدافع للوصول لهذا الهدف ,,ومن ثم ياتي (الحمــــــــاس)..
ولنكن صريحين , لا شئ يتم بدونه ,ان الحماس هو الذي خلق منك انسانا يشعر بانه حي يرزق , وان الشخص الذي بلا حماس فهو بلا هدف بلا حياه … وقد نفقد حماسنا عندما يصيبنا الاحباط والذي يقف لنا بالمرصاد يوميا في حياتنا .. وقد يتولد من الاحباط الحماس , عندما يأتي احدهم ويمد يد العون والمساعده .
ان اهدافنا تتنوع فمنا من كانت اهدافه ساميه , ومنا من اهدافه سامه , تحمل في طياتها أذيه للغير ..ولا شك ان الحماس واحد فهو عباره عن شعور او رغبه داخليه تحثنا علي بلوغ وتحقيق الهدف بأي طريقه وبأي ثمن ..
فاذا كانت اهدافا غير ساميه فقد يأخذه الحماس الي ان يلجأ الي طرق غير مشروعه وخاطئه .. كالطالب الذي يحثه حماسه علي النجاح فسلك طريق الغش ..لم يأخذه حماسه الي ان يجتهد في مذاكرته مثلا . والسبب هنا ان حماسه كان ناقص شئ .. ان يكون هدفك ان تنجح في امتحانك ليس الا , يكون هدفك ناقص وبالتالي حماسك ناقص , اذ يجب ان يقترن النجاح بالتعلم والافاده , فما فائده ان تنجح في هذه الماده دون ان تفهم محتواها وما اوجهه الاستفاده منها , لذلك هو لا يهدف الي الافاده فسلك طريق غير صحيح .. ان الحماس الذي لا يهدف الي الافاده حماس وهمي …
ومنا من كان هدفه سامي بذل جهده ,عزم امره , وربط جأشه , وقرر تحقيق هدفه ,لم يسلك طريق خطأ قط .. حماسه كان طاغي علي كل شئ , لم ياكل لم يشرب ولم ولم …ومع ذلك لم يصل الي النتيجه المرغوبه , يمكن تفسير ذلك ان الحماس يجب ان يكون له حدود حتي لا يجعل اعيننا تعمي عن ما ينقصنا لتحقيق هدفنا , اذا ان الهدف له متطلبات وقوائم محدده يجب ان تتوفر قبل بذل الجهد , فمثلا كونك تحب ان تكون عالم ذريا ناجحا هذا شئ جميل , لكن لايصح ان يأخذك حماسك الي ان تذهب لمعمل وتبدأ باختراعات دون سابق خبره ومعرفه , دون تعلم , غالبا ما يصاب هذا النوع من الاحباط سريعا , يشعرون بالظلم وانه لم يقصر ومع ذلك فشل .
حماسنا ينبع من جوهرنا , ما بداخلنا حول ما لدينا خبره ومعرفه كامله به , ينبع من اصرارنا حول التعلم حول كل ما يخص الشئ الذي نحبه , الشئ الذي لا نحتاج الي دورات تدريبيه وكتب ومحاضرات لتنمي حماسنا حوله , ذلك الشئ لا يحتاج لشئ يوصلنا اليه , بل هو معنا دائما , يجعلنا نسير وراءه دائما ونحن في غايه السعاده , مثل الشخص الذي يحب التمثيل لا يهمه ان يصبح مشهورا او لا , لا يهمه ان يأخذ دور بطولي او كومبارس , ولا يهمه اذا تم انتقاده او لا ,, فقط اراد التمثيل وارادته وحبه لهذا الشئ وحماسه علي تكرار عمله وصل لهدفه الحقيقي واصبح مشهورا ..
لذا قبل ان تتحمس لشئ اعرف ما تريده جيدا اولا واذا كنت تحب هذا الشئ او لا , واذا كان لديك خبره ومعرفه حوله او لا , حاول جمع معلومات وخبرات حوله .. حتي لا تقع في مصيده الاحباط .

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 34227167
تصميم وتطوير