الثلاثاء الموافق 20 - أغسطس - 2019م

مؤسس “القومى للعمال والفلاحين” : البذور والهرمونات الزراعية المسرطنة خطر يهدد الامن القومى للبلاد

مؤسس “القومى للعمال والفلاحين” : البذور والهرمونات الزراعية المسرطنة خطر يهدد الامن القومى للبلاد

إبراهيم فايد
فى حواره لجريدة البيان أعلن “محمد هندي” – مؤسس المجلس القومي للعمال والفلاحين – أن عمليات تهريب المبيدات المسرطنة قد انتقلت إلي المناطق الحدودية المصرية – السودانية ، عقب نجاح قواتنا الباسلة (جيش وشرطة) في القضاء علي منافذ التهريب عن طريق مدينة غزة المحتلة ، وهدم غالبية الأنفاق التي استغلتها عناصر حماس الصهيوإخوانية في تهريب البضائع والسلاح والسموم إلي أرض مصر المحروسة .
وأوضح ” هندي ” أن السوق الزراعية المصرية لازالت تعاني الإغراق بالتقاوي المحقونة بالهرمونات ، والمبيدات والأسمدة المسرطنة ، وكان آخر عينات هذه الشحنات القاتلة ، ما تم استيراده من هولندا من شحنات بطاطس فاسدة وكانت مصابة بالعفن البنيي الذي لا يري بالعين والذي كان من المفترض ألا يمر علي الجهات الرقابية بهذه السذاجة الأقرب للجرم بحق الملايين من أبناء الشعب .
وأكد هندى أن بعض دول المنشأ الأوروبية والأميركية تصدر لنا ما ترفض إطعامه لشعوبها ، من مواد غذائية قاتلة للحياة الإنسانية والحيوانية ، في إطار مخطط الماسونية العالمية لإبادة البشر ، وبالتحديد الشعوب العربية والأفريقية .
وأضاف أن ” عش الدبابير ” الساكن في أوصال وزارة الزراعة الذي تشكل علي مدي عقود مضت وكانت أول أذرعه المدعو يوسف والي وعصابة التطبيع مع العدو الصهيوني ، هو المسئول الأولي عن جرائم القتل الجماعي التي يتعرض لها المصريون منذ أكثر من ربع قرن يوسف والي وزير الزراعة الاسبق دمرالقطاع الزراعي وسمح بدخول البذورالمسرطنة إلى مصر بعد ان تم تجنيده من قبل الموساد الإسرائيلي وزرع شبكة تعمل تحت ادارته حتى وقتنا هذا على انحاء البلاد لتدمير الزراعة وبعد ان كانت مصراعظم دولة زراعية فى العالم شغلت الآن المراتب الأخيرة، كما تحظر دول العالم استيراد المحاصيل الزراعية المصرية لاعتمادها على البذورالمسرطنة ثورة 25 يناير و 30 يونيو لم تقضى على رؤوس الفساد ومازال الفساد يسرى فى البلاد تحت سمع وبصر الحكومة وشدد على ضرورة وجود شركات مصرية لإنتاج البذور لافتاً إلى أنه في عهد الرئيس السابق جمال عبد الناصر كان يتم الحفاظ على الرقعة الزراعية والعمل على زيادتها، على عكس ما يتم حاليا فمنذ 20 عام كانت الشركة الوحيدة المصرية يوناسيد تقوم بانتاج البذور فى مصر، إلا ان يوسف والى وقتها استعان بخبراء اسرائيليين لتطويرها وكانت هذه نهايتها مستنكرا التعاون مع الكيان الاسرائيلى مناشدا الرئيس عبد الفتاح السيسى إنشاء شركة عملاقة لانتاج البذور بدلا من استيرادها فمصر مؤهلة لهاذا مؤكدة ان تهريب المبيدات والهرمونات الإسرائيلية التى تقودها مافيا التهريب لإدخالها إلى مصر خطر يهدد الامن القومى للبلاد انتبهوا فإن مستقبل أولادنا وأحفادنا فى خطر ونحن أمام قضية أمن قومى فهل يستجيب السيسى للنداء من أجل الحفاظ على أمن وسلامة الشعب المصرى والأراضى الزراعية من الهلاك؟
وطالب بتشديد العقوبات المتعلقة بجرائم تهريب المنتجات الزراعية والغذائية الفاسدة لتصل حد الإعدام ، بدلا من العقوبات المشجعة علي ارتكاب المزيد من جرائم القتل ضد المصريين

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 33458212
تصميم وتطوير