الإثنين الموافق 21 - أكتوبر - 2019م

لصالح من يتهرب رجال الأعمال من الإستثمار فى مصر؟

لصالح من يتهرب رجال الأعمال من الإستثمار فى مصر؟

كتب/محمد عبد الرازق

ظاهرة غريبة على المجتمع المصرى بعد ثورة 30 يونيو ، وهى هروب إستثمارات رجال الاعمال الى الخارج هذا ما تبناه بعضهم و ام البعض الاخر فاخرج امواله الى اوربا وبقى هو فى مصر دون الاسهام فى اية مشاريع استثمارية تساعد الاقتصاد المصرى على النهوض من كبوته التى لم يعدها أبناء النيل منذ عقود مضت حتى وقت حرب 1967 وما تلاها من ضغوط على الخزانه المصرية لبناء الجيش لاستعادة سيناء الحبيبة الى ارض الوطن مرة اخرى ، وعلى الرغم من تعهد الرئيس السيسى على التوقيع على العقود المبرمة بين الحكومة والمستثمرين بنفسه لتزليل كافة العقبات من امامهم ، ولكن هذا لم يأتى بجديد ولم يغير فى الامور شىء ولذالك استطلعت البيان اراء الخبراء حول هذه القضية الشائكة التى تهدد الاقتصاد المصرى .
فى البداية يقول الدكتور مصطفى النشرتى استاذ الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة ان التحديات التى تواجه الاقتصاد المصرى كثيرة وعلى رأسها الامن الذى يجعل المستثمرين دائماً فى حالة اضطراب لخوفهم على استثماراتهم وخاصة وبعد حادث الطائرة الروسية فى شرم الشيخ قبل نهاية العام واختراق مدينة السلام والتى تعد من اهم المدن السياحية فى منطقة الشرق الاوسط والتى تحظى باهتمام امنى كبير من الشرطة المصرية، بالإضافة الى تفجير فندق اخر فى الغردقة وتفجيرات الوادى الجديد العام الماضى ، كل هذه الاحداث تؤثر تأثير سلبى الاستثمار فى اى بلد .
وأضاف ان الجهاز الإدرارى للدولة يعانى من ترهلات كبيرة تتسبب معوقات للمستثمرين لأنه لا يعقل ان المستثمر المصرى يستغرق من اجل استخراج تراخيص شركة او مول تجارى او حتى مصنع واحد وقت اكثر من ثلاث سنوات ويتعامل من 16 وزارة مختلفة وإذا نظرنا الى هذا الامر وحده يعمل بشكل اساسى على هجرة الاموال سواء بشكل شرعى او غير شرى الى الخارج ،لان رجال الاعمال ليس لديهم الوقت الذى يجولون فيه بين المصالح والوزارات الحكومية طوال هذا الوقت من اجل استخراج تراخيص على غرار دول مجاورة لنا مثل الجزائر المغرب او معظم الدول الافريقية او دول الخليج تضع نظام مختص للاستثمار فيها يشجع على جذب المستثمرين .
وبالتالى من المؤكد ان هنك حلقة مفقودة بين مؤسسات الدولة وتوجد فجوة يجب سدها لكى تعود الاموال المهربة من الخارج
وأضاف جمال عبد اللطيف استاذ الاقتصاد جامعة القاهرة ان المناخ الاقتصادى فى مصر يحتاج الى بعض الامور التى تساعد على نهوض الاقتصاد بشكل كبير وسريع ومنها ضبط النفس فى الاقوال والأفعال وخاصة فى وسائل الاعلام التى اصبحت محط أنظار العالم لمتابعة الشأن المصرى ،وعندما خرج وائل الابراشى الاسبوع الماضى بموضوع فى منتهى الخطورة على الاقتصاد المصرى ،والأمن القومى ايضا وهى ان مصر قادمة على ازمة لا محالة ومعظم رجال الاعمال من الشباب سافروا للتدريب فى الخارج ،كيف لرجل اعمال بعد هذا الكلام الذى اسنده الابراشى الى شخصية سيادية سواء ذكر اسمه او لم يذكر اسمه فهذا يحدث بلبلة اعلامية كبيرة على المستوى المحلى والدولى و” صاحب المال كما يقول المثل الشعبى جبان ” وعندما ثار الشعب فى يناير قبل خمس سنوات لم تستطيع الدولة ان تقف امام طموحاته .
وأضاف أنه كان لا يجب اى كانت مدى الحقيقة ان يذكر ان المملكة المتحدة عرضت على مصر حماية وتأمين مطاراتها لان هذا يشعر الجميع بان مصر غير قادرة على حماية امنها القومى وممتلكات الناس وبالتالى هى عرضة لأى عمليات ارهابية فى اى وقت .
وأوضح ان موقف رجال الاعمال واضح من الرئيس السيسى وعدم تعاونهم معه بشكل كافى والذى تتطلبه المرحلة الحالية والدليل ان الرئيس عندما يسافر الى بلد خارجى لا يسافر معه رجال الاعمال كما كان يحدث فى الماضى ابان عصر مبارك او حتى الرئيس مرسى لإبرام اتفاقيات وتبادل تجارى وهذا ربما يرجع الى انقطاع العلاقة بين رجال الاعمال الكبار وبين مؤسسة الرئاسة او بسبب صندوق تحيا مصر الذى تهرب منه معظمهم .

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35055375
تصميم وتطوير