الثلاثاء الموافق 22 - أكتوبر - 2019م

كيف ينظر السوريون لجنيف وحجابه ؟

كيف ينظر السوريون لجنيف وحجابه ؟

إعداد الإعلامية: غانيا درغام

 

 

منذ بداية الأزمة السورية وعجلة السياسات الاستعمارية تدور فوق الدماء السورية، بقوة دفع إرهابي تكفيري وقودها صهيوسعودي، مؤتمر هناك يرافقه تفجيرات في سورية، ومجلس هناك ترافقه مذابح في سورية، حلب.. دمشق.. حمص.. دير الزور.. وغيرهم من المناطق  السورية أليسوا الأحق باجتماعات تخص الشأن السوري من تلك المؤتمرات البخسة التي يصطنعها أعداء سورية لتمزيقها بحسب مبتغاهم؟.

ينظر العالم الآن إلى مؤتمر جنيف بما يخص الشأن السوري كأنه الأمل لدفع الإرهاب عن سورية لكنه بالحقيقة مجرد غبار يتطاير بين خطوات تقدم الجيش السوري في ميادين المواجهة مع الإرهابيين، فمن أضعف القوة الاقتصادية السورية وجعل معيشة السوريين صعبة، ومن فتك بأعراض السوريين، ومن  راهن على وحدة الأراضي السورية، ومن ذبح وفجر.. لن يكون محط ثقة الشعب السوري، وليس بالأصل مؤهل للنظر في الشأن السوري.

لقد رُشح للمفاوضات أحد الأشخاص المنتمين لما يسمى “جيش الإسلام” ، ويعد هذا التنظيم أحد التنظيمات التكفيرية التي تطبق الفكر الوهابي، بتسليح وتمويل من نظام آل سعود، ويقوم هذا التنظيم باحتجاز المدنيين الأسرى واستخدامهم دروع بشرية له في وقت المحن، إضافة أن مرتزقته المسلحين يقومون بمحاصرة آلاف المواطنين السوريين داخل الغوطة وفرض الحياة القسرية عليهم، أيضاً يوجد بين المعارضين المدعو رياض حجاب الذي قامر بالنفط السوري على حساب الشعب السوري مقابل مآربه هو وأربابه، فقد كانت مطالبه للاجتماع في جنيف أن يتوقف القصف الروسي للمناطق التي يعيث فيها الإرهابيين كفراً وتدميراً في سورية، مجرد خدمة لمصلحة الإرهابيين وحمايتهم بعد إنهاك القوى الجوية السورية والروسية لهم، إضافة لتقدم الجيش السوري على الأرض وتطهير عدة مناطق استراتيجية من رجس الإرهابيين.

حيث أن الشعب السوري الشريف لم يعير تلك المؤتمرات أياً من اهتمامه بغض النظر عن اعتزازه بالوفد السوري الذي يمثل الدولة السورية، لكنه يتابع انتصارات الجيش السوري بثقة أكبر لمعالجة أزمة بلادهم، هذا ما جاء في حديث السيد يوسف أحمد مضيفاً بأن: “مؤتمر جنيف يحدد نتائجه حذاء الجندي العربي السوري، كما يعتبر هذا المؤتمر كلام فارغ مقارنة بحراك الجيش السوري في ميادين الدفاع عن الوطن، أما بالنسبة لمن يسمى رياض حجاب فأنا أقول له : عندما يتوقف العدوان الإرهابي على سورية ويتوقف داعميه “السعودية، تركيا، وقطر..”، حينها فقط يجب أن يقف القصف الروسي، وأنوه أن هذا المطالبة بإيقاف القصف الروسي ليس إلا دليل ضعف المعارضة ونفاذ أجندتها مما يعتبرونه مهم، كما أني على ثقة أن هذا المؤتمر سيفشل لأنه بشروط سعوديه مرفوضة من الشعب السوري والوفد الذي يمثله”.

كما قال السيد مهند صقر: “بعد كل الذي حصل في وطننا من طقوس وأفعال ثم انتهاكات إرهابية، نحن السوريون نرفض توقف القصف الروسي على الإرهابيين في سورية، خاصة بعد هذه المرحلة التي وصلنا إليها، ومن وجهة نظري إن مطالبة حجاب بهذا الأمر ليس إلا نوع من الهبل، لاسيما أن المؤتمر بدأ بدون مشاركة ما يسمى وفد الرياض ثم هم من لحقوا به، الأهم من مؤتمر جنيف هو تقدم الجيش السوري، فانتصاراته هي البوصلة الأقوى لمؤتمرات ومجالس تعني بالشأن السوري، وبالنسبة للمدعو رياض حجاب يجب أن يكون مهمشاً ولا يأخذ الأهمية التي يسعى إليها لأنه ليس إلا القناع السياسي لداعش وغيرها من التنظيمات الإرهابية التكفيرية في سورية”.

الوعي الشعبي السوري هو الحقيقة التي لا شك فيها، والتي مفادها الالتفاف حول الجيش السوري الذي يعتبر من وإلى الشعب والوطن، والمضي قدماً مع القيادة السورية التي لم يستطيع إرهاب العالم أجمع أن يزعزع فيها الوقوف إلى جانب الوطن والشعب، حيث نوه السيد علي يونس: “هل يستطيع رياض حجاب أن يمنع قصف حلب أو كفريا والفوعة، أو مناطق المدنيين التي تحت سيطرة الإرهابيين لكي يطالب بوقف الضربات الروسية؟ ما لذي يستطيع تقديمه حجاب؟ الغريب انه يريد المفاوضة ويفرض شروط ولا يمتلك اي قدرة تؤثر في الوضع السوري، يمتلك فقط دعم السعودية وهذا هو القاسم المشترك بينه وبين الارهابيين المدعومون سعودياً، لذلك مشاركته غير مهمة فليبعثوا بدلاً عنه هو ومن معه بندر بن سلطان أو أي سعودي ذو قرار، وليتم التفاوض على المكشوف، الشعب السوري يساند جيشه وقيادته بالتحام يقود الأزمة نحو الخلاص، وإن كان لديهم جنيف ثلاثة نحن لدينا الوطن والشرف والإخلاص والتفاوض ضمن سورية أشرف لجميع السوريين”.

 

 

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35093320
تصميم وتطوير