الخميس الموافق 14 - نوفمبر - 2019م

كيف يمكن زلزلة كيان اثيوبيا دون صدام عسكرى مباشر وبنفس أسلوب حروب الجيل الرابع

كيف يمكن زلزلة كيان اثيوبيا دون صدام عسكرى مباشر وبنفس أسلوب حروب الجيل الرابع

✍️ دكتور عبدالفتاح عبدالباقي

 

 

اولا الداخل الاثيوبى هش جدا والمحيط الجغرافي لاثيوببا كما بالخريطة مكون من الصومال وارتيريا واليمن ليس بعيد وتستطيع مصر إشعال تلك المنطقة واشعال الداخل الاثيوبى بفكر استراتيجى مستغلا أن مصر جمال عبدالناصر يكن لها الشعب الصومالي والارتيرى الولاء الشديد وهو بينه وبين اثوبيا ثأر كما أن القبائل المسلمة داخل اثوبياظلمت ظلما شديدا وكانت مصر أول دولة تعترف باستقلال الصومال عام 1960شيد المعهد فى ستينيات القرن الماضى، ولعب دوراً كبيرا فى تثقيف الصوماليين وتعليمهم اللغة العربية وكان بمثابة منارة ثقافية فى إفريقيا وسط الظلام التى عاشته تلك الدولة بسبب الحروب والجماعات الإرهابية المسلحة والفقر والمجاعات فى تلك الدولة الفقيرة، ومازل المعهد الوحيد الذى يعلم اللغة العربية فى الصومال.أقامه الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ويقع حاليا فى الجزء الخاص بأرض دولة الصومال فى مدينة برعو ثانى أكبر المدن الصومالية، وله دور كبير فى تعليم العديد من أبناء الصومال والمعهد يدرس فيه الطالب من بداية المرحلة الابتدائية حتى نهاية المرحلة الثانوية ويتخرج منه الى الجامعة، وبعد سنوات الحروب فى الصومال تغيرت نظم التعليم بها فأصبحت الدراسة باللغة الإنجليزية أو الصومالية
ولكن معهد جمال عبدالناصر ظلت الدراسة به باللغة العربية لليوم وله تأثير فى نشر اللغة العربية فى البيئة المحيطة”.
وأرتيريا وجبهة تحرير ارتيريا لها ثار مع اثيوبيا
وقال حسن أسد، نائب رئيس جبهة تحرير إرتريا، إن تقرير المصير الذي دعا إليه الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، لم تحصل من خلاله كثير من الدول العربية على استقلالها الكامل، ولكن بحكم التداخل الجغرافي والسكاني والعقيدة المشتركة توجه الإرتريون للعرب عندما أرادوا الاستقلال والاندماج و أنه في بداية المقاومة الإرترية، وصل من السودان إلى مصر، غانم سلطان رئيس الجبهة الإسلامية، وكانت مصر عليها ضغوط شديدة بسبب وجود منظمة الوحدة الإفريقية في إثيوبيا، فيها، ولكن سمحت الطلاب الإرترية واللاجئين الإرتريين بالحركة، وولد مريام كان يبث برنامج موجه لإرتريا.
وأضاف أن الرئيس السادات كان مبعوث الرئيس جمال عبد الناصر لجبهة التحرير الإرترية، وهو من افتتح مقر الطلاب الإرتريين بالقاهرة، ((والرئيس عبد الناصر هو من اقترح علهم اقتحام الاجتماع التأسيسي لمنظمة الوحدة الأفريقية وإرسال منشورات لمندوبي الدول للتعريف بالقضية الإرترية.))و سمع العالم صوتنا عبر مصر، ١٩٦٣
و كان وصول أول شحنة كلاشينكوف للثوار، وعام ١٩٦٢ أول مكتب معترف به للحركة في الصومال، والعراق قدمت دعمًا كبيرًا مادي وسياسي، بعد ثورة ١٩٦٨، والدورات العسكرية لمناضليها، واليمن دعمت ارتريا،عبر البحر.
فإريتريا تعرَّضت لحملة شرسة من قِبَلِ الرئيس أسياس أفورقي، فقد قام أفورقي بضمِّ عدَّة أقاليم إسلامية
ففى عام 1882م انسحبت مصر من إريتريا بسبب وقوعها تحت الاحتلال البريطاني، وهو ما أعطى الفرصة لإيطاليا لاحتلال إريتريا عام 1885م، وقد بقيت فيها حتى عام 1941م حيث دخلتها قوات الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، وفي عام 1962م أعلن “هيلاسيلاسي” ضمَّ إريتريا للحبشة، وهو ما أدَّى لدخول إريتريا في صراع طويل مع الحبشة، وكان من جملة العوامل القويَّة التي أدَّت بإطاحة الإمبراطور “هيلاسيلاسي” عام 1974م،
وإثيوبيا ذاتها هى (الحبشة) و”منليك” إمبراطور الحبشة بالتعاون مع القوى الاستعمارية استولى على مدينة “هَرَر” عام 1887م؛
واسقط حكم القبائل الاسلامية الذى استمرَّ أربعمائة سنة دون انقطاع، و شعب الأورومو و السلطان “محمد علي” من سلاطين الأورومو قاوم حكم “منليك”؛
ولكنَّه هُزم ولما تُوُفِّيَ “منليك” في عام 1913م انتقل الحكم لحفيده “ليج ياسو” الذي أعلن إسلامه
،ولم تَرْضَ كُلٌّ من إنجلترا، وفرنسا، وإيطاليا، وروسيا؛ فعَمِلوا على إقصائه من الحكم، وتعيين “هيلاسيلاسي” الذي قام بوضع “ليج ياسو” في السجن مدَّة عشرين عاماً إلى أن مات في عام 1936م، واستمرَّ حكم “هيلاسيلاسي” مدَّة خمسين سنةو شعب الأورومو المسلم يتمنى الإنتقام وما زالوا مطارَدِين من السلطات الإثيوبية
.وجبهة تحرير الصومال الغربي “أوجادين” التي كانت بلادهم “الصومال الغربي” واقعة منذ الاستقلال عام 1954م تحت سيطرة الصومال؛ فقد عُقِدَ اتِّفاق سِرِّيٌّ بين بريطانيا والحبشة في عهد “هيلاسيلاسي” خُوِّل من خلاله “هيلاسيلاسي” من ضمِّ الإقليم المُسْلِم إلى أراضي الحبشة
و إحصاء عام 1993م أشار إلى أن عدد المسلمين في الحبشة بلغ 27 مليوناً من مجموع السكان البالغ عددهم 45 مليوناً،
و”زيناوي جعل مقاعد البرلمان 22% فقط للمسلمين ، ونصيبهم من الوزارات ثلاث وزارات غير سياديَّة من أصل ثماني عشرة وزارة

 التعليقات

  1. يقول سلطان:

    اشعر بالحسرة كيف وصل حال الشعب المصري, ومصر كدولة ونخب,
    قراءت المقال, وزادت حسرتي….
    كيف يفكر صحفي وغيرة الكثيرون؟

  2. يقول سوري:

    مقال مفكك و ما يطرحه يشبه حلول لاعبي الكوتشينة في المقاهي .. أستغرب نشر هكذا مقال وحرف الدال قبل اسم الكاتب

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35626699
تصميم وتطوير