السبت الموافق 17 - أبريل - 2021م

كيف تساعد ESET على SafetyNet في حماية الأطفال عبر الإنترنت

كيف تساعد ESET على SafetyNet في حماية الأطفال عبر الإنترنت

كتب:حسام صلاح عكاشه 

جون ف. كينيدي واحد من أشهر رؤساء الولايات المتحدة، قال ذات مرة، “الأطفال هم المورد الأكثر قيمة في العالم وأفضل أمل للمستقبل.” 

هذا هو أحد الأسباب الرئيسية لضرورة حمايتهم ومنحهم الأدوات التي يحتاجون إليها لبناء غد أفضل وأكثر إشراقًا.

وعلى الرغم من مرور عقود منذ ذلك الحين، لا تزال كلمات جون كنيدي قائمة في الأذهان. و ESET تدرك أهمية إعداد الأطفال للمستقبل، وخاصة المستقبل الرقمي، و يتم تنفيذ العديد من الأنشطة خلال السنوات الماضية، بما في ذلك المهام الأكثر دنيوية، من خلال الأجهزة المتصلة بالإنترنت ويقضي الأطفال وقتًا طويلًا أمام شاشات أجهزتهم.

ولأكثر من عقد حتى الآن، تعمل ESET مع مؤسسة San Diego Police Foundation (SDPF) لحماية الأطفال من خلال تعليمهم عادات الأمن السيبراني المناسبة وكيفية البقاء آمنين عبر الإنترنت، حتى يصبحوا مستخدمين مسؤولين، كما تُعد هذه الجهود جزءًا من التزام الشركة بدعم القضايا الجديرة بالاهتمام والتي تلتزم بقيمها الأساسية المتمثلة في الشجاعة والنزاهة والموثوقية والعاطفة.

وبدأ تعاون ESET مع San Diego Police Foundation في عام 2011 من خلال الحملة الإعلامية Calling All Parents: Keep Your Kids Safe Online التي لاقت نجاحًا كبيرًا، واستمر هذا التعاون إلى الاَن بشكل أساسي من خلال SafetyNet: برنامج Smart Cyber Choices®، الذي تم تطويره بمساعدة فريق عمل مكافحة جرائم الإنترنت ضد الأطفال.

يهدف البرنامج إلى تثقيف وتوعية الأطفال والآباء والمعلمين وكافة أطياف المجتمع حول أهمية الأمن السيبراني وحول المخاطر التي يواجها الأطفال عبر الإنترنت بدءًا من التنمر إلى الاحتيال والمحتالين المتربصين في الظل.

وتم تصميم هذا المنهج بشكل متعدد الأوجه ليساعد الأطفال على فهم وتقييم مخاطر الاتصال عبر الإنترنت بشكل أفضل، من خلال تعليمهم كيفية اكتشاف عمليات الاحتيال أو التنمر عبر الإنترنت، وكيفية حماية بياناتهم باستخدام كلمات مرور قوية وعدم الإفراط في مشاركة التفاصيل من حياتهم مع الغرباء، وتذكيرهم أنه إذا شعرت أن هناك شيئًا خاطئًا، فيجب أن يلجؤوا إلى والديهم أو معلميهم أو غيرهم من البالغين الموثوق بهم.

وفي الوقت نفسه، يمكن للوالدين الوصول إلى الموارد التي تشرح كيفية عمل منصات التواصل الاجتماعي المختلفة التي يمكن لأطفالهم الوصول إليها من خلال أجهزتهم، ونوع المخاطر المختلفة التي يتعرضون لها، وهناك أيضًا نصائح وأفكار حول كيفية قيام الآباء بتربية أطفالهم في العصر الرقمي من خلال وضع حدود وإلقاء نظرة عامة على ما يفعله أطفالهم عبر الإنترنت.

وبصفتها أكبر مزود أمان على الإنترنت في منطقة سان دييغو، تمكنت SafetyNet® من تدريب أكثر من 240.000 طالب و 9000 معلم على الممارسات الإلكترونية الصحيحة المناسبة، وبينما كان البرنامج أكثر تناغمًا لتلبية احتياجات طلاب المدارس المتوسطة، فقد ساعد تمويل ESET صندوق تنمية المشروعات الصغيرة في إنشاء مواد تعليمية جديدة وتوسيع البرنامج ليشمل الأطفال الأصغر سنًا أيضًا.

ونظرًا لأن وباء فيروس كورونا أجبر معظم المدارس على التحول إلى وضع التعلم عن بعد، أصبح الأطفال يقضون وقتًا أطول على الإنترنت أكثر من المعتاد، لذلك من المهم الآن أكثر من أي وقت مضى أن تكون SafetyNet® متاحة للجميع، ولهذا السبب ESET نحن فخوره بالقول أنه بفضل مساعدتها تمكن المشروع من الانتقال إلى الفضاء الافتراضي ، وبالتالي تزويد الجميع بالتدريب على كيفية التعامل مع الزيادة في وقت الشاشة والمخاطر المرتبطة به.

وتعد مهمة ESET الأساسية هي المساعدة على تعليم الأطفال وحمايتهم على الإنترنت بالتعاون مع SafetyNet®. نظرًا لأن العديد منا في ESET هم آباء، لذلك نعلم أن مواكبة عالم الإنترنت المتطور باستمرار يمثل مهمة صعبة، فقد قررنا تجميع أفضل النصائح والموارد في مكان واحد، وهذا هو الـ Safer Kids Online. ، حيث يجد كل من الآباء والمعلمين أدلة ومقالات سيحتاجون إليها لمساعدة الأطفال على التنقل في مياه العالم الرقمي بطريقة آمنة ومأمونة.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 49510816
تصميم وتطوير