الجمعة الموافق 14 - مايو - 2021م

نظريات المؤامرة حول لقاحات كورونا تغزو المحتوى العربي على فيسبوك

نظريات المؤامرة حول لقاحات كورونا تغزو المحتوى العربي على فيسبوك

عبدالعزيز محسن

 

أفاد بحث أميركي جديد بأن نظريات المؤامرة والمعلومات المغلوطة، خاصة فيما يتعلق بلقاحات فيروس كورونا المستجد، تنتشر بكثافة في الصفحات والمجموعات باللغة العربية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

ورصد باحثون من معهد الحوار الاستراتيجي (ISD)، المعني بمراقبة وتتبع وتحليل المعلومات الخاطئة على فيسبوك، 18 صفحة و 10 مجموعات تشارك معلومات مضللة ونظريات مؤامرة باللغة العربية، وذلك في الفترة بين 1 يناير و28 فبراير. وبلغ عدد متابعي هذه الصفحات والمجموعات أكثر من 2.4 مليون شخص.

ولاحظ الباحثون زيادة التفاعل مع المحتوى الذي يقدم تلك النظريات في الشهور الستة الماضية، وزاد عدد من أعجبوا بـ18 صفحة تقدم نظريات مؤامرة تم رصدها بنسبة 42 في المئة بين سبتمبر 2020 ومارس 2021.

ويبين هذا الرسم البيان ترتيب الدول التي يأتي منها مديرو المحتوى الذي يقدم معلومات مضللة حول الجائحة: مصر وتركيا والسعودية والجزائر والأردن والعراق والمملكة المتحدة.

 


ويقول المعهد إنه بينما “فشل فيسبوك باستمرار في إزالة المحتوى المتعلق بمؤامرات كوفيد-19، تظهر الأبحاث أن المعلومات الخاطئة باللغة العربية عن اللقاح منتشرة”.

ويقول باحثو ISD إن مقاطع الفيديو المنشورة “سخيفة وخاطئة بشكل صارخ بحيث يسهل على فيسبوك التعرف عليها وإزالتها بشكل استباقي”، ويعتقدون أن مراقبة المنصة للمحتوى باللغة العربية “ليس فعالا كما هو الحال في اللغة الإنكليزية”.

وقال موقع wired إنه “بينما تم انتقاد فيسبوك مرارا وتكرارا لفشله في معالجة هذه المشكلة باللغة الإنكليزية، لم يتم إيلاء اهتمام كبير لحجم المشكلة في اللغة العربية، وهي لغة يتحدث بها أكثر من 400 مليون شخص”.

وحصدت نظريات المؤامرة والمعلومات المضللة عن اللقاحات والوباء ملايين المشاهدات والإعجابات. وتضمنت تلك المنشورات عبارات مثل “كذب كورونا”، و”مؤامرة كوفيد-19″، و”لا لقاح لم ينته كورونا بعد”. وتحتوي التدوينات على هذه الصفحات على ادعاءات كاذبة حول مكونات اللقاح وإنتاجه وطرحه، وقامت بنشر نظريات مؤامرة لا أساس لها من الصحة تزعم أن العالم على وشك الانتهاء وأن الوباء تم اختلاقه كوسيلة للسيطرة على الناس.

برز اسم بيل غيتس في العديد من نظريات المؤامرة

ومن أصل 18 صفحة تم تحليلها، تسع صفحات ركزت بشكل أساسي على موضوع “نهاية العالم الوشيكة”، وكذلك المؤامرات التي يشارك فيها “الماسونيون وعصابة يهودية سرية مزعومة عازمة على تدمير العالم”.

ويبرز اسم الملياردير الأميركي، بيل غيتس، في العديد من نظريات المؤامرة المنشورة، وتمت ترجمة الأكاذيب حول دوره السلبي المزعوم إلى العربية، مع إضافة نصوص أو مقاطع صوتية إلى مقاطع الفيديو والصور.

ونشرت إحدى الصفحات التي لديها أكثر من 134 ألف إعجاب مقطع فيديو عن “خطة الرعب” التي وضعها غيتس، متهمة إياه بلا أساس بالرغبة في إخلاء الكوكب من البشر وكسب المال من اللقاحات.

ويشير التقرير أيضا إلى أن المنصة لم تحذف مقابلات أجراها صاحب نظريات المؤامرة الشهير، ديفيد آيك، الذي يعرض نظرياته مركز الدراسات الواقعية والتاريخية، بنشر مقاطع فيديو على فيسبوك تتضمن مزاعم تزعم أن “عصابة يهودية تدير العالم”، ومؤامرات حول غيتس، والمنتدى الاقتصادي العالمي.

وقال متحدث باسم فيسبوك إن الشركة تتخذ إجراءات ضد المعلومات الخاطئة حول الجائحة، إذ تمت “إزالة أكثر من 16 مليون منشور يحتوي على معلومات خاطئة ضارة حول الوباء ومجموعات وصفحات لمشاركة هذه المواد بشكل متكرر، بما في ذلك العديد من المجموعات والصفحات التي حددها تقرير المعهد، وإضافة علامات تحذير إلى أكثر من 167 مليون محتوى”.

وأضاف أن لدى فيسبوك ثلاث شراكات عربية للتحقق من الحقائق بالإضافة لاستخدام الذكاء الاصطناعي لاكتشاف محتوى جديد قد يخالف القواعد.

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 50276964
تصميم وتطوير