الإثنين الموافق 10 - ديسمبر - 2018م
//test

كشف مخطط طبيب غزل المحلة للعمل في فريق الكرة …وعامر يرفض أسلوب لي الذراع

كشف مخطط طبيب غزل المحلة للعمل في فريق الكرة …وعامر يرفض أسلوب لي الذراع

كتب / محمد سالم 

علي الرغم من أننا كشفنا خلال الفترة الماضية عن العديد من الأزمات والمشاكل التي تحيط بنادي غزل المحلة منذ بداية الموسم ، وأكدنا إنه لن ينصلح حال هذا النادي العريق إلا إذا تم القضاء على أصحاب المصالح الشخصية والمنتفعين .

فقد كشفت مصادر مطلعة للبيان أن برغم أن كل الطرق تؤدي إلى رحيل أفراد الجهاز المعاون الذين شاركوا في فضيحة إنهيار النادي هذا الموسم ،إلا أن هناك البعض يحاول أن يكون له دور حتى ولو علي حساب كرامتهم.

فمنهم خالد الجميزى طبيب الفريق والذي تم الإطاحة به من جهاز محمد عامر المدير الفني منذ تولية المسئولية ، إلا إنه رفض إحترام رغبة المديرالفني وبدأ يقود جبهة من بعض أعضاء الإدارة (الموظفين) والذين تربطهم مصالح معه يعلمها الجميع داخل النادي وخارجه .

حاول الجميزى ممارس كل أساليب الضغوط على المهندس حمزةأبوالفتح رئيس النادي من أجل عودته مرة أخري ،وتناسي هذا الطبيب أن تاريخة داخل هذا النادي يؤكد أنه جاء ،بطريق المجاملة ..فكاد أن يتسبب في اعتزال عدد من اللاعبين بسبب بعض التشخيصات الخاطئة أبرزهم صلاح سليمان لاعب الفريق السابق والذي كان قد أصيب برباط صليبي وأوصى وقتها هذا الطبيب ،باستبعاد اللاعب ورحيلة إلا أن إدارة النادي وقتها رفضت تقاريرة ،وتم التمسك اللاعب وفي الموسم التالي قاموا ببيعه لنادي الزمالك بمبلغ 2.750 ألف جنيه.

وكانت واقعة اللاعب أحمد خطاب لاعب مياة البحيرة والتي قامت إدارة أحمد ماهر ومعه عبدالستار علي مدير الكرة وقتها بشراء اللاعب لنادي غزل المحلة بمبلغ 250 ألف جنيه وتبين إصابة اللاعب بالعمود الفقري ولم يدخل نادي المحلة إطلاقا ،ولكن تقرير هذا الطبيب وقتها يؤكد خضوع اللاعب للكشف الطبي وتبين سلامته عكس الحقيقة.

وفي بداية هذا الموسم أعطي الجميزى الضوء الأخضر وبتعليمات من مصطفي الزفتاوي مدير الكرة السابق بسرعة التعاقد مع جميع اللاعبين الذين تم التعاقد معهم ،بأنهم جميعاً غير مصابين وتبين من خلال مشاركة البعض منهم إصابتهم بإصابات مزمنة ومختلفة وهو ما وضح من خلال نسبه مشاركتهم أبرزهم أحمد السيسي وخالد كساب ومحمد خليفة وحسام غالي وإبراهيم حسن ورمضان ربيع وغيرهم .

صراع عودةالجميزى مرة أخري يؤكد شئ مهم ،أن الأمور هناك تسيير بطريقة المجاملات دون الخضوع لمعيار الكفاءة وهو ما جعل محمد عامر المدير الفني يرفض أسلوب لي الذراع ..وهدد بالرحيل في حالة فرض هذا الطبيب على الجهاز الفنى من قبل بعض أعضاء الإدارة (الموظفين)..في الوقت الذي أكد فيه المهندس حمزةأبوالفتح رئيس النادي إحترام رغبة المديرالفني في إختيار معاونيه .

 

 التعليقات



 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 26713515
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com