الأربعاء الموافق 16 - أكتوبر - 2019م

قناة الشرق فى منوف

قناة الشرق فى منوف

عندما تجلس أمام قناة الشرق وهى تتحدث عن مصر بفكر منهجى يعتمد على شخصية معتز مطر البارع فى التفوه و مخارج الحروف والتعبير الحركى المميز والذى أرفع القبعة له واختصم الاعلام المصرى فى ترك معتز مطر للأخوان فكان يجب أن يكون معتز مطر ضمن اعلام مصر وليس اعلام الاخوان نظرا لقوة حضوره الفكرى الذى يعتمد على نصوص مقدمات سيد قطب فى كتبه والتى يعتمد عليها معتز مطر فى بداية برنامجه وفى نهايتها وخاصة فى نهاية البرنامج ينطق الكلامات وتصحبه حرفة المسيقى التصويرية مع قوة الكلامات التى تجذب حولها البعض وبكلامات تنطق ولا يتم تنفيذها فى أى دولة حتى الدول التى يصوب عليها معتز اهدافه مثل أمريكا والمانيا فلا توجد دولة فى العالم تقبل تطبيق فكر سيد قطب الذى يحمل نظرية  العبيد والاسياد ومن خلال البرنامج والفكر المراد توصيله للغرب تجلس أمام معتز وقناة الشرق تشاهد كأن مصر بلد أخرى غير الواطن الذى نعيش فيه وكأن الشعب المصرى لا يخرج الى الشارع ولايذهب الى عمله ولاتوجد حياه ولاماء ولا زرع ولا حتى هواء أصبح المشاهد ينظر الى أجنبه كى يتأكد أنه فى مصر ويضرب نفسه بأى شئ فى يده كى يتحقق له انه واعى وليس نائم بيحلم ” من قوة الكلامات الخارجة من بطون أمهات كتب سيد قطب واستخدامها مع متفوه بارع مثل معتز تجعل الجاهل يصدق أن مصر خراب ودمار وأصبحت خطر على البشرية من حجم الكوارث التى يصورها الفكر المنهجى لضرب ثوابت الدولة – لن يصدقنى أحد إذا قلت إننى قمت بمراجعة جميع كتب سيد قطب كتاب كتاب وكلامه كلامه وهو بالمناسبه عبقرى زمانه وكاد أن يجعل أمريكا تسير على فكره عندما عش فترة كبيرة بها ولكن تم شلحه من أمريكا بسبب نظرية العبد والسيد والتى تسببت فى اعدامه نظرا لأنه تدخل بالنظرية لتطبيقها مع الزعيم جمال عبد الناصر ولكن عبد الناصر قام بتحزيره كثير ولكن سيد قطب ظن أن فكره سوف يقفذ فوق مظلة القانون فوقع فى المحظور وكانت نهايته فسيد قطب ليس أخوانى كما يظن البعض بل لعب بالاخوان كى يستقوى بهم أمام عبد الناصر ولم ولن يكون فكر سيد قطب على نهج الاخوان ابدا وتلك هى الحقيقة التى لايعلمها الكثير ممن لا يبحث ويعتمد على كلامات ممتده من جيل لجيل دون البحث فى موضع الحقيقة بنفسه ونعود الى قناة الشرق التى تجعل المواطن المصرى يلبس دماغ غير الدماغ التى يعيش بها ويشاهد أن فى مصر الناس تخرج الشارع وتأكل وتشرب وتعيش فى أمان ويوجد ماء وهواء وحياه عادية كما فى كل دول العالم ولكن قناة الشرق التى تعتمد على الفكر الممنهج وبحنكة شديده تستخدم كلامات سيد قطب وغيره من أصحاب نظرية العبيد والأسياد والتى تلعب بها قناة الشرق : نفس الشئ هنا بالتحديد وظرف المكان مدينة منوف  وظرف الزمان اليوم عندما كنت أشاهد الأخبار على المواقع والفيس بوك وجت صورة لشاب يحمل علم دولة أجنبية والصورة تقول أنه عاش فى الخارج ويحمل كاميرا وكأنه سائح أجنبى وكتب على احدى الصفحات بمدينة منوف بنفس الطريقة التى يعتمد عليها معتز مطر فى برنامجه على قناة الشرق ولولا أنى من منوف وكل يوم فى شوارع منوف كنت وقعت تحت المنهج الفكرى الذى يتم تصويبه  تجاه رئيس مدينة منوف المهندس طارق الوراقى والنائب البرلمانى اسامه شرشر نائب البرلمان عن مدينة منوف ، وجت هذا الشاب يتخذ من فكر الاخوان كثيرا فى نقل الحدث على صفحات التواصل الاجتماعى ونظرا لأنه مصور ويصطحب فى يده كاميرا ولا اعرف لماذا الكاميرا اليوم فى ظل التطور الحديث ولكن من ضمن التخطيط الممنهج ظهوره بكاميرا يصور بقايا طعام مركونه على حائط تنتظرا رجال المحليات لنقلها فى اليوم التالى وعلى مايبدو أن هذا الشاب يفكر فى تركيب أجهزه تلتقف أى كيس زباله فى دقيقة واحده بعد رميه فى الشارع وهذا لم يحدث وربما يحدث فى المستقبل فى البلد التى عاش فيها هذا الشاب وجاء الى المنوفية يصور أكياس قمامه تحت بند أن اصدقاء له من الحارج سوف يحضرو الى منزله بمنوف

ومن أجل الزائرة يرغب هذا الشاب أن يستقبلها رئيس المدينة والنائب البرلمانى عن الدائرة اسامه شرشر ” فقد كان القدر رفيقًا بى عندما جاء المهندس طارق الوراقى لرئاسة مدينة منوف منذ 7 شهور و ألقى بى فى طريق المشهد قبل وبعد حضور طارق الوراقى فماذا كان الحال قبل حضور الوراقى ومع هذا لم يكتب أحد كلمة واحده عن السابق وكذلك النائب اسامه شرشر فلن نجد من كتب حرف واحد رغم حالة التردى والفشل حتى فى عبور الشارع بسيارتك او سائر على الأقدام أيام احمد عز ورجاله بل حتى قريبا هل تتذكرو شوارع منوف من عام تقريبا كيف كان حالها وكيف اصبحت اليوم الم تشاهد الشوارع التى تم تطويرها منذ حضور الوراقى وحتى الأن تقريبا 70 فى المئة من شوارع منوف تم تطويرها هل يعى من يكتب بالفكر المنهجى ماذا تم فى مقلب القمامه وكيف كان حاله منذ عام  والفرق الكبير فى المشد الأن والذى جاء بالتعاون بين المهندس طارق الوراقى والنائب البرلمانى عن مدينة منوف و سرس الليان “اسامه شرشر ”

 

أعرف أن كثيرين لن يعجبهم ما أقوله، لهوى فى أنفسهم، وهو الهوى نفسه الذى تجنبته تمامًا فى رحلة الرصد الطويلة التى أقوم بها لتوصيف الحالة المتردية التى وصل إليها هذا الشاب الذى وقع تحت تأثير الفكر الممنهج التى  تقدمه قناة الشرق فى قلب الحقائق وتلبيس الحق بالباطل بنفس أسلوب معتز مطر الحريف البارع الذى نجح فى الايقاع بمثل هذا الشاب الذى انبهر بزيارة دولة أجنبية لها ظروفها وجاء وعلى ما اعتقد عاوز يكرش ابوه من البيت عشان شكله منوفى وأبن بلد من أجل خاطر زيارة فتاه أجنبية له قريبا بمنوف، وهذه وجهة نظرى فى محاولة لتقديم علاج بعد التشخيص، و يظل الأمر فى النهاية وجهة نظر قابلة للنقاش والنقد، لأنه لم يكن لى أو لغيرى وضع علاج دون توصيف الحال بجرأة وشجاعة ودون مواربة أو طلب رضا أشخاص أو مؤسسات، فى ظل مجال عام كل طرف فيه يلقى بالتهمة على الطرف الآخر دون الأخذ فى الاعتبار ماتمر به مصر الأن ، والتى صورها الشاب ووضع أمامنا  مدينة  الذهب وكأننا أمام جثة متعفنة، كل ما يشغلنا أن نؤكد عدم مسئوليتنا  الأمر مخجل إلى درجة كبيرة، وهو ما يجعلنا أمام مواجهة قادمة، مهمة إنقاذ، فإما نجامل الأجيال الجديدة وننافقها ونتقى شرها، أو نقع جميعا تحت فكر قناة الشرق التى أصبحت فى منوف   وللحديث بقية – كان معكم – محمد عنانى

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 34958481
تصميم وتطوير