الجمعة الموافق 30 - يوليو - 2021م

قصة حيوان .. عندما يكون الكلب .. بمائة رجل ..

قصة حيوان .. عندما يكون الكلب .. بمائة رجل ..

كتب / حسين الصاوى
قصة اليمة محزنة حدثت احداثها فى مدينة شبرالخيمة بالقليوبية حيث لم يكن ”ماكس” بالنسبة لـ ”محمد سيد” مجرد كلب، منذ أن اشتراه وهو ما يزال صغيرا-6 أشهر- اعتبره صديقه، يطعمه من أكله، يلعبان معا، يخرجان سويا، ينام بجواره، يحكي له همومه، وعندما يتعرض لسوء يجده أول من يدافع عنه، هو أمانه وسنده، غير أن الحال تبدل عندما اضطُر إلى تسليمه لخصومه بشارع الأهرام بمنطقة شبرا الخيمة لكي يعذبونه ويذبحونه أمام عينيه، بينما اكتفي هو بالبكاء المكتوم والتأوه بدون صوت على رفيق دربه.. للمأساة قصة بدأت منذ 4 شهور وانتهت بموت الكلب فقط لأنه شجاع ووفي ”أنا حاسس إن ابني هو اللي مات.. وذنبه ملازمني طول الوقت” قالها ”سيد” بحسرة.
في ليلة شتوية بمنتصف نوفمبر الماضي، خرج الشاب العشريني بصحبة ”خاله” وكلبه الـ ”دنواه” الذي لا يفارقه، وأثناء انشغالهما بالحديث مع صديق، تعلق ”ماكس” بقطة تتحرك أمام عيناه تخايله، تحرك وراءها محاولا الامساك بها فاصطدم بأحد الجيران ”ليه وليه بقى.. أكن القيامة قامت.. الراجل عملها حكاية عشان اتخض واتخانق معانا”، حاولا إنهاء الأمر كأي مشادة عادية لكن الجار قرر أن يُحيل ليلتهم إلى جحيم ”فوجئنا بناس ياما داخلة على بيتنا بسلاح ومطاوي”، لكن الكلب وقف أمام صاحبه دفاعا عنه، هاجم المسلحين، عقر اثنين، وقضم جزء من خصية أحدهم، ثم التقط أحد الأسلحة من يد آخر وعاد به إلى صاحبه، راوغ رصاصتهم وألقى الرعب في قلوبهم ففروا ”أنا معرفش كان بيتفادي الطلقات إزاي.. كان مجننهم”.
بعد انتهاء المعركة هرب ”سيد” وأسرته من المنطقة خوفا من البطش، لكن المتضررين من الكلب وصاحبه اشتعلت النيران في قلوبهم ”رفعوا عليا كذا قضية”، منعوهم من العودة، طاردوهم أينما كانوا، تحول الأمر إلى ثأر مع إنسان وحيوان، لم يفكروا في أي شيء إلا الانتقام ”فضلت شهر ونص بعيد عن المنطقة بس قررت أرجع” عاد فانقض عليه أحد خصومه وتلقى علقة ساخنة ”عورني في عنيا وقالي متجيش المنطقة تاني”.
كان من غير الممكن أن يترك أسرة الشاب العشريني منزلهم لفترة طويلة ”قولت أتصالح عشان الكابوس دا ينتهي”، ذهب إلى كبار القوم بشبرا الخيمة، طلب مساعدة نائب برلماني سابق، ومن يتوسط له عند خصومه ليتمكن من الرجوع مرة أخرى إلى البيت دون أزمات جديدة ”وفعلا عملنا قعدة عرب عشان نحل الموضوع”، وافقوا على الصُلح بشرط وحيد ”أسلمهم الكلب عشان أفدي روحي”، رفض أن يبيع صديقه الوفي، عرض شراء خراف أو مواشي ليفدي ”ماكس” لكنهم لم يوافقوا ”خالي كمان حضن الكلب وجري من القعدة من خوفه عليه”.
انفضت الجلسة دون قرار نهائي ”بس صاحب المشكلة الأساسية قالي لا يمكن أموت روح”، لكنه تلقى بعد أيام اتصالا هاتفيا منه يُخبره بضرورة تسليم الكلب وقتله لأنه يتعرض لمعايرة من أصدقائه ”معرفتش أعمل إيه ساعتها.. بس يانا يا الكلب.. فقررت أسلمه”، انحنى على ”ماكس” احتضنه وبكى، ثم أمسك به وتوجه إلى شارع الأهرام حيث ينتظره خصومه ”هناك لقيتهم متجمعين ومستنيني” لم يطاوعه قلبه من ربط الكلب بماسورة صغيرة أما أحد المحال”مقدرتش.. سيبت واحد صحبي يربطه”، لم يغادر المكان، لم يبرح مكانه، ظل منتظرا مصير من قاتل في يوما ما من أجل إنقاذه.
”بدأوء يضربوه بالمطاوي والسكاكين حسيت كأنها بتنزل على جسمي أنا” ذكرها باكيا، الهتافات تعلو في المنطقة ”أهل شارع الأهرام رجالة” بينما يقف ”سيد” عاجزا عن فعل شيء، يجرحون ”ماكس”، ينهالون عليه بعصى غليظة، يضربونه بقسوة، غل يعلو ملامحهم، ضحكة وقحة تصدر من أفواههم، وخوف رغم كل شيء من كلب يقاومهم رغم عجزه، يحاول المراوغة، عيناه زائغتين لا يصدق أنه الآن بين أيدي أشخاص لا رحمة في قلوبهم، وعلى بعد خطوات منه صاحبه حتى أتته الضربة الأخيرة قاسية مُنهية لحياته ”اتكسرت بموته.. وبصيت للي قاتلوه قولتلهم كدا مرضيين؟!” ثم تركهم ورحل دون أن يحصل على جثة الكلب ”لو كنت خدته كنت هأموت وأنا شايله من حزني علي”.
يقضي ”سيد” الأيام الأخيرة في تذكر الكلب، يغمره شعور بالذنب والغضب من فعلته، يبكي معتذرًا لصديقه متمنيا عفوه، منتظرا نهاية للكابوس الذي يعيشه ”ورغم كل دا القضايا اللي اترفعت عليا منتهتش.. يعني خسرت كل حاجة” قالها بأسى.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان بنك مصر

إعلان بنك مصر

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 52371245
تصميم وتطوير