الثلاثاء الموافق 19 - نوفمبر - 2019م

فى سطور ما لم تعرفه عن أرض الكرامه ” ســـــيناء”

فى سطور ما لم تعرفه عن أرض الكرامه ” ســـــيناء”

تـــقريــــر  .. نســمه عبدالمــعطى

معنى إسم سيناء

نرجع   بالتاريخ الى اصل كلمه سيناء وهى تعنى” الحجر ” لكثره جبالها و المعنى الاخر رغم اختلاف اراء المؤرخين تسمى في الهيروغليفية القديمة ” توشريت ” أي ارض العراء و الجدب  و باسم “حوريب”، أي الخراب. لكن المتفق عليه انه يرجع تسميه سيناء بهذا الاسم الى إله القمر فى مدينه  بابل القديمه وهو الإله ( سين).

الموقع الجغرافى

ما الموقع الجغرافى لمحافظه سيناء داخل مصر لا يقل اهميه عن موقع مصر الجرافى بالنسبه للعالم حيث ان

شبه جزيرة سيناء صحراوية هي الجزء الآسيوي من مصر تربط افرقيا ب اسيا عبر الحد المشترك مع فلسطين شرقا. ويحدها من الشرق فالق الوادى المتصدع الممتد من كينيا  عبر القرن الافريقى  إلى جبال طوروس  بتركيا . وهذا الفالق يتسع بمقدار 1 بوصة سنويا.

سيناء فى الاسلام

الفتح الاسلامى كان من اهم اسباب انتشار العناصر البدويه و السعى لنشر الاسلام بين القبائل واعتبرها هؤلاء القبائل متستوطن و متسقر لهم  بقصد النزوح الى البلاد الافريقيه ف البعض منهم استقر بها و العض الاخر نزح الى افريقيا فكانت سيناء أحد أهم المعابر البشرية خلال القرون الأولي من الفتح الإسلامي. وهذه الهجرات التي عبرت سيناء منذ الفتح الإسلامي أخذت تزداد علي سيناء خلال العصرين الأموي والعباسي، ثم أخذت تقل بشكل ملحوظ منذ عصر الطولونيين، نتيجة انهيار النفوذ العربي خلال العصر العباسي الثاني، وتزايد نفوذ عناصر أخرى كالفرس والأتراك.

 حرب اكتوبر و العدوان الثلاثى 

يعتبر تسميه هذه الحرب ب العدوان الثلاثى بسبب اشتراك كل من اسرائيل و فرنسا و انجلترا ف حرب كبرى  وهجوم منظم ضد مصر .

وفى عام 1967 قامت اسرائيل بشن هجمات على مصر و سوريا و الاردن فقد سيطرت على سيناء ف مصر و جولان ف سوريا و الضفه الغربيه من الاردن و بالرغم من هذه الضغوط استطاع جيش مصر برغم فداحة الخسارة أن يعبر هذه المحنة في صموده أمام القوات الإسرائيلية ودخوله حرب الاستنزاف، وفى ذلك الوقت توفى “جمال عبد الناصر” في سبتمبر 1970.

ثم بعد ذلك تولى الرئيس انور السادات حكم مصر خلافه جمال عبد الناصر  وقام السادات ب اعداد مصر و تهيئتها لخوض الحرب ثانيا مع اسرائيل لتحرير سيناء   6 اكتور 1970 وفى هذا التوقيت الساعه الثانيه ظهرا قامت مصر بالهجوم ع اسرائيل من شبه جزيره سيناء و الجولان ومن هنا بدات الحرب ع الاراضى المصريه ب اول ضربه جويه شنتها مصر ع العدو الاول اسرائيل و بالفعل عبرت القوات المصريه الضفه الشرقيه و رفعت العلم المصرى .

الرئيس أنور السادات دخل في تسوية النزاع العربي الإسرائيلي لإيجاد فرصة سلام دائم في منطقة الشرق الأوسط، فوافق على معاهدة السلام التي قدمتها إسرائيل (كامب ديفيد) في 26 مارس 1979 بمشاركة الولايات المتحدة بعد أن مهدت زيارة الرئيس السادات لإسرائيل في 1977، وانسحبت إسرائيل من شبه جزيرة سيناء تماما في 25 أبريل 1982 بانسحابها مع الاحتفاظ بشريط طابا الحدودي واسترجعت الحكومة المصرية هذا الشريط فيما بعد، بناء على التحكيم الذي تم في محكمة العدل الدولية فيما بعد·.

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35751816
تصميم وتطوير