الجمعة الموافق 04 - ديسمبر - 2020م

غدا ..سيد درويش”فى صالون مصر المبدعة” بأوبرا الاسكندرية

غدا ..سيد درويش”فى صالون مصر المبدعة” بأوبرا الاسكندرية

إيناس سعد

 

 

تنظم دار الأوبرا المصرية برئاسة د. مجدى صابر امسية ثقافية متميزة فى ثانى الأمسيات الثقافية بالموسم الفنى الجديد والذى تقدمه ادارة النشاطة الثقافى والفكرى بدار الأوبرا المصرية حيث يقام علي مسرح دار أوبرا الاسكندرية فى السابعة من مساء الاثنين المقبل الموافق ٢٣ من نوفمبر الجارى أمسية ثقافية بعنوان”فنان الشعب سيد درويش “

 

يقدم الأمسية الشاعر الكبير محمدبهجت بمشاركة الفنانة القديرة/سميرة عبد العزيز كما يشارك بالحفل حفيد فنان الشعب وضيف شرف الأمسية د. حسن البحر درويش وذلك احتفاءا وتقديرا بأبن الاسكندرية فنان الشعب وخادم الموسيقى الشيخ /سيد درويش

 

 

ويتضمن برنامج الأمسية باقة متميزة من أروع أعماله التى اثرى بها المجتمع المصرى والعربى كما يشارك نجوم الأوبرا الفنانة/ندى غالب والفنان محمد رئيس بمصاحبة فرقة تخت شرقى بقيادة الفنان/ على الخبيرى بفقرة غنائية لأعمال لخالد الذكر سيد درويش منهازوروني..الحلوة دى ،منيتي..خفيف الروح..طلعت يا محلا نورها ..والله تستاهل يا قلبي..ياناس انا مت فى حبه..عزيز عيني ، اهو ده إللى صار ، انا المصري..شد الحزام..بلادى بلادى.

يذكر ان سيد درويش، مطرب وملحن مصري يُعتبر أباً للموسيقى المصرية والعربية وأحد أعظم الموسيقيين فى مصر، لحن وغنى العديد من الأغاني التي أصبحت جزءاً من التراث المصري، والتى يظل اسمه مقترناً اقتراناً وثيقاً بها، بل ويبقى الأيقونة الفنية لهذه الثورة الشعبية العظيمة .

 

 

كان سيد درويش مشاركاً فعلياً في الثورة، يخرج ويتصدر المشهد في المظاهرات، ويعمل على استنهاض الحس الوطني، كما كان أيضاً ثائراً حقيقياً بأعماله الفنية، فقد غيّر مفهوم الغناء وتطرق لموضوعات لم يجرؤ أحد على تناولها مثل الأغاني التي عددت مشاكل الطوائف العمالية التي اختلط بها في بداية حياته عندما كان يشتغل بأعمال بسيطة، حتى لقبه النقاد “بفنان الشعب”، إضافة إلى إسهاماته في تطوير الموسيقى العربية، كما أطلقت عليه ألقاب آخرى منها: “خالد الذكر”، “خادم الموسيقي”، “مؤسس الموسيقى المصرية”.

 

 

هذا وقد وُلد سيد درويش في 17 مارس عام 1892 وتُوفي في 10 سبتمبرعام 1923 عن عمر لم يتعد 31 عاماً فقط، تاركاً خلفه إرثاً موسيقياً وغنائياً كبيراً يشمل عشرات الأغاني والموشحات والمسرحيات الغنائية التي أصبحت جزءاً من التراث المصري، لكن يظل عمله الأكثر رسوخاً في الوجدان هو نشيد “بلادي بلادي”، الذي أصبح لاحقاً النشيد الوطني االنشاط

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 46134301
تصميم وتطوير