الخميس الموافق 24 - أكتوبر - 2019م

عيد شم النسيم إحدى المعجزات العلمية الفلكية للفراعنة

عيد شم النسيم إحدى المعجزات العلمية الفلكية للفراعنة

تقرير : د. عبد الفتاح عبد الباقى ..

يعتبر عيد شم النسيم إحدى المعجزات العلمية الفلكية للفراعنة فهو عيد مصرى خالص منذ خمسة آلاف عام ، فهل تعلم أنه عيد الحضارة والأديان والإنسانية والتاريخ ، فهو تاريخ الإنسان ويحرمه الجهال ، وهو فى اليوم الثانى لرأس السنة القبطية والأول لرأس السنة اليهودية تاريخ الخروج من مصر . كان قدماء المصريين يحتفلون بذلك اليوم في احتفال رسمي كبير فيما يعرف بالثورة الربيعية، وهو اليوم الذي يتساوى فيه الليل والنهار، وقت حلول الشمس في برج الحمل. فكانوا يحتفلون أمام الواجهة الشمالية للهرم – قبل الغروب –؛ ليشهدوا غروب الشمس، فيظهر قرص الشمس وهو يميل نحو الغروب مقتربًا رويدا رويدا من قمة الهرم، حتى يبدو للناظرين وكأنه يجلس فوق قمة الهرم. عند تلك اللحظة المبهرة يحدث العجب والذهول حيث تخترق أشعة الشمس قمة الهرم، فتبدو واجهة الهرم أمام أعين المحتفلين وقد انشطرت إلى قسمين.وما زالت هذه الظاهرة العجيبة تحدث مع عيد الربيع في الحادي والعشرين من مارس كل عام، في الدقائق الأخيرة من الساعة السادسة مساءً، نتيجة سقوط أشعة الشمس بزاوية معينة على الواجهة الجنوبية للهرم، فتكشف أشعتها الخافتة الخط الفاصل بين مثلثي الواجهة الذين يتبادلان الضوء والظلال فتبدو وكأنها شطران. وقد توصل العالم الفلكي والرياضي البريطاني “بركتور” إلى رصد هذه الظاهرة، وتمكن من تصوير لحظة انشطار واجهة الهرم في عام 1920م، كما استطاع العالم الفرنسي “أندريه بوشان” – في عام 1934م – تسجيل تلك الظاهرة المثيرة باستخدام الأشعة تحت الحمراء. يقول المؤرخون (عيد شموش) أي بعث الحياة، بالفرعونية وحُرِّف الاسم على مر الزمن، وخاصة في العصر القبطي إلى اسم (شم) وهى قبطية ثم النسيم نسبة إلى نسمة الربيع فى العربية والإسلام . يرجع بدء احتفال الفراعنة بذلك العيد رسمياً إلى عام 2700 ق.م أي في أواخر الأسرة الفرعونية الثالثة، ولكن بعض المؤرخين يؤكد أنه كان معروفاً ضمن أعياد هيليوبوليس ومدينة (أون) وكانوا يحتفلون به في عصر ما قبل الأسرات. عيد الفصح وشم النسيم: نقل بنو إسرائيل عيد شم النسيم عن الفراعنة لما خرجوا من مصر، وقد اتفق يوم خروجهم مع موعد احتفال الفراعنة بعيدهم واحتفل بنو إسرائيل بالعيد بعد خروجهم ونجاتهم، وسموه عيد الفصح، والفصح كلمة عبرية معناها (الخروج) أو (العبور)، كما اعتبروا ذلك اليوم رأساً لسنتهم الدينية العبرية وهكذا انتقل هذا العيد من الفراعنة إلى اليهود، ثم انتقل عيد الفصح من اليهود إلى الأقباط وجعلوه موافقاً لما يعتقدونه وأصبح عيدهم يلازم عيد المصريين القدماء –الفراعنة- ويقع دائماً في اليوم التالي لعيد الفصح أو عيد القيامة.كان الفراعنة يحتفلون بعيد شم النسيم؛ إذ يبدأ ليلته الأولى أو ليلة الرؤيا بالاحتفالات الدينية،و مع شروق الشمس يتجمع طبقات الشعب جميعا وفرعون، وكبار رجال الدولة يشاركون في هذا العيد.

 

8

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 35127625
تصميم وتطوير