الأحد الموافق 16 - ديسمبر - 2018م
//test

عماد عنان يكتب: الحرب تقرع طبولها في سوريا.. هل اقتربت ساعة الصفر؟

عماد عنان يكتب: الحرب تقرع طبولها في سوريا.. هل اقتربت ساعة الصفر؟

تغيرات جذرية من المرجح أن تشهدها المنطقة خلال الساعات القليلة القادمة، في ضوء عدد من الشواهد التي تدفع الجميع إلى احتباس الأنفاس ترقبًا لما ستسفر عنه تلك التطورات المفاجئة، المتوقع أن تدخل تعديلات جذرية على الخارطة السياسية الإقليمية.

تسير الأمور بصورة كبيرة نحو توجيه ضربة عسكرية أمريكية لسوريا وذلك بعد تعهد الرئيس دونالد ترامب برد قوي، الإثنين الماضي، لافتا إلى أن “القرار سيُتخذ سريعا في أعقاب الهجوم الذي وقع في وقت متأخر من مساء يوم السبت الماضي في مدينة دوما السورية، وأسقط ما لا يقل عن 60 قتيلا وما يربو على مائة مصاب”.

وزارة الدفاع الأمريكي (البنتاغون)، قدمت عن طريق رئيس الأركان العامة، الجنرال جوزيف دانفورد، سلسلة خيارات لترامب، للرد على الهجوم الكيميائي الذي يتهم النظام السوري بتنفيذه، قبل أربعة أيام، فيما نقلت “رويترز” عن مسؤولين أميركيين، مساء الإثنين، أن “الولايات المتحدة تدرس رداً عسكرياً جماعياً على ما يشتبه بأنه هجوم بغاز سام في سورية، بينما أدرج خبراء عدة منشآت رئيسية كأهداف محتملة”.

 

التحركات الأمريكية نحو استهداف مواقع سورية جاءت بعد أيام قليلة من تلويح الرئيس الأمريكي بسحب قواته من سوريا، وبالتزامن مع زيارة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، للدول الثلاث المؤيدة لتوجيه ضربة عسكرية لمواقع الأسد ( الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا).

 

الخبراء توقعوا أن تركز الضربات الانتقامية- إذا وقعت- على منشآت مرتبطة بتوجيه هجمات بالأسلحة الكيميائية حسبما أشارت تقارير سابقة، مشيرين إلى ضربات محتملة لقواعد تشمل قاعدة الضمير الجوية، التي توجد بها الطائرات الهليكوبتر السورية من طراز مي-8 والتي ربطتها وسائل التواصل الاجتماعي بالضربة في دوما.

الحرب تقرع طبولها

خطوات متسارعة يخطوها قادة أوروبا وأمريكا وحلفائهما بشأن التنسيق للرد على مجزرة دوما الأخيرة، وشواهد عدة ترجح أن يكون استهداف مواقع تابعة لنظام الأسد بضربات عسكرية هو الخيار الأكثر احتمالية من بين الخيارات المدرجة.

 

الرئيس الأميركي، ونظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، تباحثا في اتصال هاتفي، مساء أول أمس، الإثنين، سبل الرد على الهجوم الكيميائي الذي شنه نظام الأسد، وذلك بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض.

 

المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، بنجامان غريفو، في حديثٍ لإذاعة “اوروبا 1″، أفاد أنه “إذا تم تجاوز الخط الأحمر في سورية، فسيكون هناك ردّ”، مشيراً إلى أن المعلومات التي تبادلها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ونظيره الأميركي دونالد ترامب “تؤكد مبدئياً استخدام اسلحة كيميائية”.

 

من الواضح أن هناك رغبة فرنسية غير مسبوقة في توجيه ضربة عسكرية لنظام الأسد، حتى ولو كان بصورة منفردة، وذلك عكس الموقف السابق للرئيس ماكرون، الذي كان يرى في الأسد الخيار الوحيد لسوريا المستقبل، وهو ما أكده الباحث في معهد هدسون، بنيامين حداد، في مقال له نشرته مجلة “فورين بوليسي” ، يقول فيه إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يريد ضرب سوريا، سواء مع أمريكا أو دونها.

 

المقال تطرق إلى الموقف الحرج الذي وضع فيه ماكرون نفسه، إذ ربط في تصريحات سابقة له تدخله العسكري في سوريا في حالتين فقط: الأول متعلق باستخدام السلاح الكيماوي ضد الشعب السوري، والآخر هو فتح المجال أمام وصول المواد الإنسانية للمدنيين السوريين، لافتا إلى أنه بعد استقباله وفدا من قوات سوريا الديمقراطية الشهر الماضي في باريس، فإنه ضاعف من جهوده، وأعلن عن نشر قوات فرنسية في شمال شرق سوريا؛ لدعم جهود إعادة الاستقرار بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية”داعش”.

 

حداد ذهب إلى أن هذين الهدفين مدعومان من الرأي العام الفرنسي، خاصة وأنهما يتوافقان مع المصالح الفرنسية التي تم تحديدها في السابق، غير أنه لفت إلى أن “الغارات الفرنسية لن تغير من ميزان القوة في سوريا، وسيكون تأثيرها العسكري والسياسي صغيرا مقارنة مع التدخل الأمريكي، وكان رئيس هيئة الأركان المشتركة الفرنسي أعلن الشهر الماضي عن قدرة بلاده الضرب بشكل مستقل، والقيام بهجمات عقابية ضد المنشآت والمؤسسات المسؤولة عن المذبحة الأخيرة لن يكون مجرد وفاء بالتعهدات الفرنسية، بل إنه سيؤكد مصداقية التزام فرنسا تجاه سوريا”.

 

وفي بيانٌ صادر عن وزارة الخارجية الأميركية، إلى أن وزير الخارجية بالوكالة، جون سوليفان، بحث ووزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، آخر تطورات الأزمة السورية الراهنة، موضحًا أن الوزيرين بحثا الرد المحتمل للمجتمع الدولي على الهجوم الكيميائي بدوما، والخطوات التي من المحتمل أن تتخذها بريطانيا والولايات المتحدة في ذات الصدد.

 

وفي السياق ذاته قالت وكالة “إنترفاكس” الروسية إن شركات الطيران، التي تسيّر رحلات جوية فوق البحر الأبيض المتوسط، أبلغت باحتمال تغيير قواعد التحليق هناك بسبب احتمال توجيه ضربات ضد أهداف سورية، حيث نقلت عن مصدر وصفته بـ”المطلع” أن “مركز إدارة العمليات في بروكسل أبلغ الشركات باحتمال وجود ضرورة للمراجعة الإضافية لمسارات الطائرات والممرات الجوية في منطقة البحر الأبيض المتوسط”، وذلك وسط توقعات بتوجيه ضربات إلى النظام السوري يحتمل أن تكون خلال الساعات الـ72 المقبلة.
الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران “اياسا” (EASA) أصدرت بدورها بيانا جاء فيه: “يرجى الانتباه إلى أن الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران، أصدرت إخطارا عاجلا لمنطقة معلومات الطيران لشرق المتوسط/نيقوسيا”، مضيفًا : “نظرا لضربات جوية محتملة ضد سوريا بواسطة صواريخ جو-أرض، أو صواريخ كروز، على مدار الساعات الـ72 القادمة، وإمكانية حدوث تعطل دوري للاتصالات الملاحية الراديوية، يجب إيلاء الاهتمام لخطط عمليات الطيران في منطقة شرق البحر المتوسط/نيقوسيا”.

 

أما فيما يتعلق بالتحركات العسكرية، أفادت صحيفة Stars and Stripes الأمريكية، أمس الثلاثاء، بأن مجموعة ضاربة من الأسطول الحربي الأمريكي، وعلى رأسها حاملة الطائرات “هاري ترومان”، تتوجه إلى البحر الأبيض المتوسط، مضيفة أنها ستبدأ التحرك اليوم الأربعاء، من قاعدة “نورفولك” البحرية (بولاية فرجينيا) باتجاه أوروبا والشرق الأوسط.

 

ستضم المجموعة الطراد الحامل للصواريخ “نورماندي”، والمدمرات الحاملة للصواريخ “آرلي بورك” ، و”بالكلي”، و”فوريست شيرمان”، و”فاراغوت”، على أن تنضم إليها لاحقا مدمرتا “جيسون دانام” و”ساليفانز”، بحسب الصحيفة الأمريكية التي ذكرت أن السفن ستحمل على متنها حوالي 6,5 ألف عسكري، وإن لم تعط أي تفاصيل عن هدف تحرك المجموعة إلى المتوسط، فيما نقلت صحيفة Washington Examiner عن مصدر في البنتاغون أن المدمرة “دونالد كوك” غادرت أول أمس الاثنين ميناء قبرص وأبحرت في اتجاه سوريا، مشيرة إلى أن السفينة مزودة بـ60 صاروخا مجنحا من طراز “توماهوك.

 

كان صحيفة “Wall Street Journal” قد أوردت في وقت سابق أن مدمرة أمريكية ثانية قد تدخل البحر المتوسط في الأيام القريبة القادمة، وذلك بالإضافة إلى المدمرة “دونالد كوك” الموجودة حاليا في المتوسط، ونقلت عن مسؤولين أمريكيين في مجال الدفاع أنه: “توجد شرق البحر المتوسط مدمرة “دونالد كوك” الصاروخية، ويمكنها المشاركة في أي ضربة على سوريا، ومن المفروض أن تصل مدمرة “بورتر” إلى هذه المنطقة بعد عدة أيام”.

 

موسكو تتوعد

رغم ما تثيره التحركات الأمريكية الفرنسية البريطانية من قلق للكثيرين، المرجحين لاقتراب ساعة الصفر بشأن توجيه ضربة عسكرية ضد سوريا، قلل مصدر عسكري دبلوماسي روسي من خطورة تلك التحركات معتبرًا أنه ليس هناك ما يدعو للقلق، معلقًا لصحيفة “كوميرسانت” الروسية على ما يثار بشأن تحرك قطع بحرية أمريكية باتجاه المتوسط بقوله: “حتى الآن، لم يحدث شيء مخيف”.

 

المصدر أوضح أن “كل تعزيز للقوات في منطقة البحر المتوسط سيؤدي إلى تصعيد التوتر”، محذرا من أن العسكريين الروس سيقومون بمتابعة تطورات الوضع وتقييمها، وهي مهمة تنفذها، منذ عدة أيام، طائرات الاستطلاع الروسية من طراز A-50 التي تراقب سير مدمرة “دونالد كوك” الأمريكية، مؤكدًا أن الأسطول البحري الروسي “قادر على رد سريع عند الضرورة، وسيكون هناك من ينتظرهم عند قدومهم”، في إشارة إلى المجموعة الأمريكية الضاربة .

 

الصحيفة الروسية نقلت عن مصدرها العسكري أيضًا تفاصيل القوى البحرية الروسية المتواجدة في مياه المتوسط، كاشفا أنها لا تقتصر على السفن العادية بل تشمل أيضا غواصات، بما فيها الغواصات النووية المزودة بطوربيدات وصواريخ “كاليبر” المخصصة لتدمير الأهداف البحرية والبرية. ورفض المصدر الكشف عن الأنواع المحددة للغواصات الروسية المتواجدة في المنطقة، لكن صحيفة The Sunday Times البريطانية أفادت في العام 2016 بأن غواصتين نوويتين من نوع “شوكا – بي” وغواصة ديزل من نوع “بالتوس” تم رصدهما في البحر المتوسط، هذا بخلاف قاعدة حميميم الجوية الروسية بريف اللاذقية في سوريا والتي تملك صواريخ من نوع مضادة للسفن من طراز “خ-35 كياك”.

 

تناقض أمريكي

حالة من التناقض يشهدها الموقف الأمريكي حيال الوضع في سوريا، ففي أواخر مارس الماضي، لوح ترامب برغبته في انسحاب القوات الأمريكية مبكرًا من سوريا، أكد عليه مرة أخرى في الثالث من إبريل الجاري، وجاء نبأ تجميد وزارة الخارجية الأمريكية أكثر من 200 مليون دولار من الأموال المخصصة لجهود التعافي في سوريا، لتؤكد عزم أمريكا الانسحاب قريبًا من هناك.

 

إلا أنه وبعد أيام من تلك التصريحات التي أثارت الجدل حينها سواء داخل المؤسسات الأمريكية نفسها الرافضة لسحب قوات بلادها من سوريا في هذا التوقيت أو لدى حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط، إذ بوسائل الإعلام تتناقل بدء التحالف الدولي تشييد قاعدة عسكرية جديدة في منطقة العون الواقعة شمالي مدينة منبج السورية، لتكون موطئ القدم الثالث للتحالف في ريف حلب الشرقي، كما أكدت وكالة “الأناضول” التركية، أن القوات الأمريكية شرعت في توسيع نقطتي مراقبة، تقعان في محيط قرية الدادات التابعة لمنبج، بغرض تحويلهما لقاعدتين عسكريتين.

 

البعض ذهب إلى أن ترامب قد ورط نفسه من خلال تهديده بتوجيه ضربات انتقامية ضد مواقع سورية، ومن ثم لا يمكن التراجع عنه لما لذلك من تأثير سلبي على صورة بلاده دوليًا، ومن ثم فمن المتوقع أن تستهدف تلك الضربات – إذا تمت – أهدافا سورية عامة، متجنبًا الاحتكاك مع روسيا، خاصة بعد تهديدات رئيس أركان الجيش الروسي، فاليري غراسيموف، بالرد الفوري حال تعرض مصالح بلاده للخطر أو التهديد وهو ما تتجنبه واشنطن بصورة كبيرة.

 

وفي السياق ذاته، أعربت الرياض عن استعدادها للمشاركة في أي عمل عسكري تقوم به أمريكا وحلفاؤها ضد سوريا، حيث قال بن سلمان في مؤتمر صحافي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ختام زيارة لباريس استغرقت ثلاثة أيام: “بلا شك إذا كان الأمر يستدعي أن نشارك حلفاءنا في عملية عسكرية ضد النظام في سورية لن نتأخر عن ذلك”.

 

وتبقى الساعات القادمة حبلى بالمفاجآت والتطورات التي ربما تعيد رسم خارطة المنطقة مرة أخرى، فكيماوي الأسد في دوما وطيران إسرائيل في تيفور وتهديد ترامب وتحذير موسكو قد يجعل من سوريا ساحة مستباحة لكافة الاحتمالات، ويبقى السوريون وحدهم من يدفع الثمن في ظل مجتمع دولي عاجز وموقف عربي متخاذل.

 التعليقات



 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 26860958
تصميم وتطوير
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com