الجمعة الموافق 25 - سبتمبر - 2020م

عصام رجب : كورونا لم تكتفي بالرئة فقط .. تمتد للقلب

عصام رجب : كورونا لم تكتفي بالرئة فقط .. تمتد للقلب

كتبت/ هند مجدي 

الوقت الذي يتسابق فيه العلماء لتطوير لقاحات وعلاجات لفيروس كورونا المستجد، يعمل آخرون على دراسة الآثار التي يُحدثها الفيروس في أجهزة الجسم المختلفة، والتي تُسهم في تدهور الحالة الصحية للمرضى، بصورة قد تُفقِدهم الحياة. ويُعد مرض “كوفيد – 19” الذي يسببه فيروس كورونا المستجد أحد الأمراض التنفسية، إذ تظهر أكبر تداعياته على الرئتين، ويمكن أن تتطور إلى التهاب رئوي حاد ثم إلى فشل رئوي، ومن ثم تحدث الوفاة. لكن دراسة حديثة رصدت أن خطر هذا المرض لا يقف عند حدود الرئة، بل يمكن أن يشمل القلب.
وأوضح الباحثون بمركز العلوم الصحية بجامعة تكساس ومعهد تكساس لأمراض القلب بالولايات المتحدة، أن فيروس كورونا المستجد يمكن أن تكون له عواقب وخيمة على صحة القلب، حتى بين الأشخاص الذين لم يعانوا في السابق من أمراض القلب والأوعية الدموية. وكشف الباحثون في دراستهم المرجعية التي نُشرت في دورية الجمعية الطبية الأمريكية (JAMACardiology) أن عدوى “كوفيد – 19” يمكن أن تسبب التهاب الأوعية الدموية وعضلة القلب، وعدم انتظام ضربات القلب الدكتور عصام رجب اخصائي أمراض القلب “أكد : إن نتائج الدراسة تقدم دليلًا على أن “كوفيد – 19” يُحدث ضررًا بصحة القلب”، مضيفًا أن هذا الضرر يمثل عبأً إضافيًّا على المرضى، ويزيد من أعداد الوفيات بينهم، وبخاصة في حالات الإصابة الشديدة بالفيروس.
وأضاف أنه حتى إذا لم يكن مرضى “كورونا” لديهم تاريخ سابق من الإصابة بأمراض القلب، فإن “كوفيد – 19” يمكن أن يؤثر على عضلة القلب لديهم، لكن هذا التأثير يكون أكبر بطبيعة الحال لدى مَن يعانون بالفعل من مشكلات في القلب.
وعن أهمية النتائج، أشار “رجب ” إلى أنه من الأهمية بمكان أن يكون مقدمو الخدمة الطبية لمرضى “كوفيد – 19” على دراية كاملة بتداعيات المرض، خاصةً حينما يتعاملون مع حالات مصابة بأمراض مزمنة كأمراض القلب، ما يُسهم في توفير رعاية طبية شاملة لهم؛ حتى يتسنى لنا تقليل أعداد الوفيات بسبب المرض. وعن خطوات الفريق المستقبلية، نوه بأنهم يحتاجون إلى تحديد المرضى المعرضين أكثر لخطر الإصابة بأمراض قلبية نتيجة “كوفيد – 19″، والتعرف على أفضل الطرق لعلاج هذه الإصابات القلبية.
تداعيات الإصابة بالفيروس
في دراستهم الأخيرة، استعرض الباحثون التداعيات التي أحدثتها عائلة فيروسات كورونا مثل “سارس” و”ميرس”، بالإضافة إلى مراجعة نتائج عدة دراسات أُجريت على مرضى دخلوا مستشفيات للعلاج في مدينة ووهان الصينية، بؤرة “كوفيد – 19″، التي انتشر منها المرض إلى أرجاء العالم.
إحدى الدراسات التي ارتكز عليها البحث فيما انتهى إليه من نتائج، دراسة أُجريت على 187 مريضًا دخلوا مستشفى في مدينة ووهان للعلاج من “كوفيد – 19″، تَماثل منهم للشفاء 144 (77%)، في حين توفي 43 مريضًا (23%)، كان متوسط أعمارهم 58 عامًا. وبشكل عام، كان هناك 66 مريضًا (35.3٪) وسط العينة يعانون من الأمراض القلبية الوعائية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب التاجية واعتلال عضلة القلب، في حين تعرَّض 52 مريضًا (27.8٪) لإصابة في عضلة القلب نتيجة الإصابة بالفيروس، ما أدى إلى اختلال في وظائف القلب وعدم انتظام ضرباته، ونتج عن ذلك زيادة معدلات الوفيات لدى الفئتين.
تأثير مباشر على القلب
من جانبه، اعتبر عصام رجب أن الدراسة رصدت معلومات في غاية الأهمية عن تأثير فيروس “كوفيد 19” المباشر على القلب، وخاصةً عضلة القلب؛ إذ يُحدث آثارًا تدميرية لخلايا القلب في صورة التهاب لعضلة القلب، مشابه لما يحدث عند الإصابة بقصور الشرايين التاجية أو جلطة القلب، وبالتالي فإنه يضعف العضلة القلبية، ويفاقم أوجاع مرضى القلب ويهدد حياتهم.
وأضاف أن هذا التأثير المباشر تم رصده بعد زيادة مستويات بروتين “تروبونين I”  (Troponin I) لدى مَن أُجريت عليهم الدراسة من مصابي “كوفيد 19″، وهو بروتين يُوجَد عادةً بتركيزات منخفضة في الدم، لكن مستوياته ترتفع بعد التعرُّض لنوبات قلبية، كما أنه يعطي مؤشرًا على تعرُّض القلب للضرر، وخاصةً عضلة القلب، وهو ما رصده فريق البحث في حالات أصيبت بـ”كوفيد 19”.
وأوضح “الخبيري” أن هناك تأثيرًا غير مباشر لفيروس “كوفيد 19” على صحة القلب، وهو ناجم عن تأثيره الأساسي على الرئتين والجهاز التنفسي نتيجة الالتهاب الرئوي الذي يسببه الفيروس، وهو ما يسبب عبأً عن القلب، هذا التأثير ناجم عن الالتهاب الرئوي الذي يُحدث إجهادًا للقلب تنجم عنه زيادة في ضربات القلب نتيجة صعوبة التنفس وارتفاع درجة الحرارة؛ لأنه يؤثر على الدورة الدموية الصغرى التي تتم بين الرئتين والقلب، وهي وظيفة الجزء الأيمن من القلب (عكس الجزء الأيسر المسؤول عن الدورة الدموية الكبرى التي تضخ الدم لباقي أعضاء الجسم).
“رجب ” أشار إلى أن الالتهاب الرئوي التقليدي لا ينتقل إلى القلب عادةً، لكن الالتهاب الناجم عن الفيروسات التاجية القاتلة مثل “كوفيد 19” وفيروسات الإنفلونزا الشرسة يمكن أن يسبب ما يسمى بالالتهاب الفيروسي لعضلة القلب، ويؤثر على عضلة القلب، وبخاصة ما يُعرف بالنظام الكهربائي، ما يقلل قدرة القلب على ضخ الدم، ويتسبب في حدوث اضطراب في نُظم القلب، ويمكن أن تتكون الجلطات، ما يؤدي إلى حدوث سكتة دماغية أو نوبة قلبية.
وللحد من انتشار “كوفيد 19″، نصح بأن الحل الوحيد والأفضل والأسهل هو البقاء في المنزل، حفاظًا على الأرواح، لتجنُّب اكتساب العدوى بالفيروس، خاصةً لكبار السن الذين يعانون من أمراض مزمنة، على رأسها أمراض القلب.

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/elbyan/public_html/wp-content/themes/elbyan-html/sidebar.php on line 170

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 44104660
تصميم وتطوير