الإثنين الموافق 16 - مايو - 2022م

عاجل: تعطيل وتدمير مواقع وأنظمة وزارة ما يمسى بالجهاد الزراعي لنظام ولاية الفقيه بايران

عاجل: تعطيل وتدمير مواقع وأنظمة وزارة ما يمسى بالجهاد الزراعي لنظام ولاية الفقيه بايران

البيان

تم، صباح اليوم الاثنين، تعطيل وتدمير أكثر من 100 خادم وجهاز كمبيوتر وعشرات الأنظمة وقواعد البيانات و 37 موقعًا و 12 نظامًا داخليًا تابعًا لوزارة نهب الفلاحين.

 

وتم نشر صور قيادة المقاومة وشعار “تحية لرجوي” وصورة خامنئي مع علامة X وشعار “الموت لخامنئي” بالصفحة الأولى لمواقع وزارة النظام.

 

أعلنت قناة التلغرام “انتفاضة حتى الإطاحة بالنظام”: إن الهجوم السيبراني الكبير على مواقع وأنظمة وبنوك ومصارف وزارة الجهاد الزراعي هو حملة رد قوية على السلوك القمعي لنظام الملالي في قمع انتفاضات الفلاحين المضطهدين في إيران، وخاصة في أصفهان.
في كانون الأول (ديسمبر) الماضي 2021، أشعلت وحوش نظام الملالي النار في خيام المزارعين في قاع نهر زاينده رود، وقمعت انتفاضة المزارعين المحرومين في أصفهان بالنيران المباشرة. أصاب الرصاص والشظايا المزارعين العزل بالعمى.

بعض المواقع المدمرة من وزارة النهب المسماة الجهاد الزراعي التي تمت إزالتها وتعطيلها هي: الموقع الرئيسي لوزارة الزراعة، المكتب التمثيلي لخامنئي المجرم، قاعدة الإمام سجاد الباسيجية، مركز مقاومة الباسيج، المؤسسة الثقافية والرياضية للجهاديين، المعهد الرياضي، وكيل الوزارة لشؤون مجلس شورى الملالي نائب الوزير لشؤون مجلس شورى الملالي، مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، خريطة نظم المعلومات الجغرافية الزراعية، منظمة الجهاد الزراعي لمحافظة جهار محل بختياري، منظمة الجهاد الزراعي بمحافظة كوهكيلويه وبوير أحمد، منظمة الجهاد الزراعي بمحافظة كرمانشاه، منظمة الجهاد الزراعي بمحافظة مركزي.

 

 

إن وزارة الجهاد الزراعي، بسياساتها المعادية للشعب بالتنسيق مع قوات حرس الملالي وقوات الباسيج المناهضة للشعب، هي السبب الرئيسي لتدمير الزراعة الإيرانية، وتزايد فقر المزارعين، والزيادة الهائلة في أسعار المواد الغذائية، والدمار البيئي في إيران.

 

إن نهب موارد المياه الزراعية في البلاد من قبل قوات الحرس، وبناء أنفاق نقل المياه والمستوطنات غير القانونية للبيع للشعب بأرباح ضخمة من المشاريع التدميرية لقوات حرس الملالي، ويسبب هدم العديد من الاراضي الزراعية بالتنسيق مع وزارة الجهاد الزراعي.

 

وزارة الجهاد الزراعي وشبكة الباسيج القمعية ومافيا التوزيع تقوم بنهب الفلاحين ومربي الماشية ومربي الدواجن دون أي تورع.

 

وتنهب هذه الوزارة، إلى جانب أجهزة النظام ورجال الأعمال التابعين للملالي، جزءًا كبيرًا من عائدات النفط، بما في ذلك الواردات الكبيرة من السلع.

 

 

 التعليقات

 أخبار ذات صلة

[wysija_form id="1"]
إعلان خدماتي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة البيان 2015

عدد زوار الموقع: 60680125
تصميم وتطوير